السياحة في سويسرا‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:01
السياحة في سويسرا‎

السياحة في سويسرا

تعد السياحة من مصادر الدخل التقليدية في سويسرا، رغم أن السويسريين الذين يسافرون إلى الخارج ينفقون تقريباً ما يعادل نفقات السياح الأجانب الذين يزورون سويسرا، ويعتبر القطاع السياحي ثالث أكبر صناعة تصديرية في البلاد بعد صناعة الحديد والهندسة والقطاع الصيدلي، إذ يوظف 250 ألف شخص.

نشأ القطاع السياحي السويسري في القرن التاسع عشر. لكن المناظر السويسرية الخلابة كانت قد استقطبت منذ القرن السابع عشر – من خلال الكتب والفنون – نخبةً من المثقفين والمشاهير الأجانب. ازدهر القطاع السياحي السويسري لدى نشأته خلال فصل الصيف.

وفي أشهر الشتاء، كانت الثلوج الكثيفة تقف عائقاً أمام وصول الزوار. ومع ظهور النشاطات الرياضية الشتوية في أواخر القرن التاسع عشر، خاصة في بريطانيا، تحولت العطل الشتوية إلى موضة. وأصبحت اليوم عبارةُ “الموسم السياحي الضعيف” تشير فقط إلى بضعة أسابيع في موسمي الربيع والخريف.

تتوفر بسويسرا المنتجعات الصيفية والشتوية، والعديد من المنتجعات التي يمكن الاستجمام فيها في كِلا الموسمين. أما الفترة الفاصلة بين الشتاء والصيف، فتُملأ بسياحة المنتجعات الفاخرة وسياحة المؤتمرات. ومن أحدث صيحات الموضة السياحية، قضاء عطلة الاسترخاء والعافية بعد عطل نشطة مثل عطل التزلج على الجليد أو تسلق الجبال.

وتمزج تلك العطل بين الراحة والرياضة والرشاقة والرعاية التجميلية في فندق واحد أو مجموعة من المؤسسات. من النشاطات السياحية الأكثر شعبية لدى السويسريين في الآونة الأخيرة القيام برحلات قصيرة تستغرق يوماً كاملاً أو عطلة نهاية الأسبوع. وتعتمد تلك الرحلات في غالب الأحيان على السكك الحديدية في المناطق الجبلية ومراكب البحيرات. كما يكثر الإقبال على المطاعم الجبلية، وذلك على حساب قطاع الفنادق التقليدي.

لا توجد منطقة في سويسرا لا تتطلع إلى ممارسة نوع من النشاطات السياحية. تشمل الفروع الأساسية للقطاع السياحي المنتجعات الجبلية التي تعرض رياضة التسلق خلال فصل الصيف والتزلج في الشتاء. أما المنتجعات الواقعة على ضفاف البحيرات، فيقدم العديد منها رياضات مائية.

وتعتبر الكثير من المدن السويسرية منتجعات في حد ذاتها، حيث أنها تتوفر على مناطق ريفية عديدة، خاصةً في جبال الجورا، كما توفر نشاطات سياحية متنوعة. تنظم معظم المناطق السياحية السويسرية نشاطات وتظاهرات لاجتذاب المزيد من الزوار.

وتأوي المدن الكبرى مؤتمرات ومتاحف توفر فرصة للاستجمام على ضفاف بحيراتها وفي الآن نفسه فرصة لالتقاء رجال الأعمال.

الترويج السياحي لسويسرا مهمة تتولاها مؤسسة السياحة السويسرية التي تلقى الدعم من طرف المؤسسات الخاصة والسلطات الرسمية. وتواجه سويسرا حاليا منافسة من وجهات أخرى في حين تظل نفقات الدولة المخصصة للترويج لسياحة البلاد متواضعة نسبيا.

وفي الأعوام الأخيرة اتجهت مؤسسة السياحة السويسرية إلى الترويج للوجهات السياحية الوطنية في أسواق صاعدة مثل الهند والصين وروسيا، التي تزداد فيها نسبة السكان الميسورين.

السياحة البيئية في سويسرا

تركت التغيرات المناخية أثرا واضحا على الطبيعة في منطقة جبال الألب السويسرية، لاسيما على مسارات التجول والكتل الجليدية في المنطقة. ومن خلال تشجيع السياحة البيئية تحاول سويسرا مواجهة تداعيات هذه الظاهرة على المحيط البيئي. فالأنهار الجليدية تذوب، وفي الجبال تنمو أنواع نباتية جديدة بينما تنقرض أنواع أخرى.

إن تبعات التغير المناخي تتجلى بوضوح في المناطق الجبلية عن غيرها من المناطق، وهذا ينطبق تماماً على جبال الألب السويسرية. ومنذ منتصف الثمانيات نقص طول كل الأنهار الجليدية، وبلغ ذلك أقصى مدى له في عام 2003، حيث نقص طول تلك الأنهار بنسبة تصل إلى خمسة في المائة.

وتركت هذه التغييرات أيضا أثرها على قطاع السياحة الجبلية في مناطق جبال الألب، وهي تمثل مصدرا مهما للدخل، ومن هنا كان من الضروري إيجاد طرق أخرى للحفاظ على ذلك القطاع. لكن من الصعوبة بمكان العمل على تلافي آثار التغير المناخي في تلك المنطقة بعينها، إذ ينبغي للسياحة الجبلية أن تكون رفيقة لحالة المناخ، وهذا هو الهدف الذي ترمي إليه مفاهيم السياحة البيئية الجديدة. وهناك مشروع رائد في جبال الألب ويعرف بـ “كوخ مونتي روزا الجديد”، وقد تم افتتاحه في عام 2010.

ويتمتع المبنى بالاكتفاء الذاتي على نطاق الطاقة، فهو يولد ويسد احتياجاته من الطاقة دون اللجوء إلى توليدها من مصادر أحفورية كالنفط أو الفحم، إذ يتم توفير إمدادات الطاقة عبر الألواح الشمسية، ويتم من خلال ذلك تسخين المياه اللازمة للاستخدام في المنازل، وذلك بأسلوب غير مضر بالبيئة. كما تم تركيب أنظمة للتهوية والإضاءة، تعمل أيضا بأسلوب صديقة للبيئة.

وفي حال كان إنتاج الطاقة زائداً عن الحاجة، فيمكن تخزينها باستخدام بطاريات خاصة.

أهم المدن السياحية في سويسرا

  • مدينة بيرن: هي عاصمة سويسرا والتي تحتوي على عدد كبير من المناطق ذات الطابع السياحي كحديقة الحيوان، متحف بول كالي ومتحف برن ، وبرج الساعة، وتمتاز هذه المدينة بالشكل القديم المحتفظة به من العصور الوسطى.
  • مدينة جنيف: تعتبر من أهم المناطق في سويسرا، والتي يتواجد فيها أكثر المناطق المرغوبة سياحياً، ففيها بحيرة جنيف التي يتواجد بها نافورة بارتفاع 140 متر، وأيضاً يوجد فيها مسرح كبير شبيه بمسرح دار الأوبرا العالمي، وفندق يعود للقرن الخامس يسمى دي فيل.
  • مدينة بازال: والتي تسمى بمدينة الثقافة بسبب تواجد أربعين متحف متنوع بها، أهمها متحف بازل للفن القديم الذي يعرض فن الحضارات القديمة العربية والغربية على حد سواء، ومتحف الدمى الذي يعتبر المكان الأجمل بالنسبة للأطفال فهو يحتوي على مجموعة كبيرة ومتنوعة من الدمى وبيوت الدمى، ويقام في هذه المنطقة كرنفال سنوي ذو فعاليات مختلفة وجاذبة للسياح.
  • مدينة زيورخ: من أكبر المدن السويسرية، فتم اختيارها لعدة سنين متتالية أنها أفضل مكان للعيش من بين جميع مدن العالم، فهي تقع بجانب بحيرة زيورخ، وذلك الموقع جعلها سبب لزيارة السياح لها والاستمتاع بمناظرها الطبيعية الخلابة، وتمتاز هذه المنطقة بأنها مطلة على جبال الألب المرتفعة والمغطاة بالثلوج البيضاء.
  • منطقة سانت غالين: فعند السير في هذه المنطقة سيبهرك مناظر المباني والشرفات الملونة بها، والكم الكبير من التماثيل التي تمتاز بدقّة النحت والرسم. مدينة لوزان: هي من المناطق المطلة على بحيرة ليمان وذلك يكسبها إطلالة جميلة، وأيضاً يتواجد بها عدد من الحدائق والمتنزهات أهمّها حديقة مونثيبينون.
  • مدينة ثون: وهي تقع على ضفاف نهر آري، وتمتاز بكثرة الأشجار والأعشاب فيها، ويتواجد فيها قلعة ثون الموجودة من القرن الثاني عشر، ومتحف يحتوي على مجموعة من الأسلحة القديمة، وأيضا يوجد متحف آخر يسمى متحف ثون الفني.
اقرأ:




مشاهدة 40