السياحة في جزيرة صقلية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:37
السياحة في جزيرة صقلية‎

 جزيرة صقلية

صِقِلِّية ، هي أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط، ومنطقة ذاتية الحكم في إيطاليا. الجزر الصغرى حولها مثل الجزر الإيولية هي جزء من صقلية. اسمها الرسمي هو منطقة الحكم الذاتي الصقلية.
خلال معظم تاريخها كانت صقلية موقعاً استراتيجياً حاسماً. يعود ذلك في جزء كبير لأهميتها في طرق التجارة المتوسطية. اعتبرت المنطقة جزءاً من ماجنا غراسيا حيث وصف شيشرون سيراكوزا بأنها أعظم وأجمل مدينة في اليونان القديمة أرخميدس وهو أحد أعظم العلماء والرياضيين في العالم القديم صقلي الأصل وولد في مدينة سيراكوزا.
كانت الجزيرة دولة في حد ذاتها في إحدى مراحل تاريخها. كما أن نفوذها امتد من باليرمو على جنوب إيطاليا وصقلية ومالطا. أصبحت لاحقاً جزءاً من الصقليتين تحت حكم البوربون، والتي كانت مملكة عاصمتها نابولي وضمت الجزيرة ومعظم مناطق جنوب إيطاليا. أدى توحيد إيطاليا عام 1860 إلى حل هذه المملكة وأصبحت صقلية منطقة ذات حكم ذاتي في مملكة إيطاليا. صقلية اليوم إقليم حكم ذاتي في إيطاليا. تبلغ مساحة صقلية 25,708 كم2 لتكون بذلك أكبر الأقاليم الإيطالية مساحة ويبلغ تعداد سكانها ما يزيد قليلاً عن خمسة ملايين نسمة.
تمتلك صقلية ثقافة غنية وفريدة من نوعها وخاصة فيما يتعلق بالفنون والموسيقى والأدب والمطبخ والعمارة واللغة، حيث كانت مهداً لبعض من أعظم الشخصيات وأكثرها تأثيراً في التاريخ. يستند الاقتصاد الصقلي إلى حد كبير على الزراعة (البرتقال والليمون أساساً). جلب هذا الريف الإيطالي والجمال الطبيعي الصقلي السياح بكثرة في العصر الحديث. تأتي أهمية صقلية أيضاً من المواقع الأثرية والقديمة مثل نكروبوليس بانتاليكا ووادي المعابد.
تعاني السياسة والاقتصاد الصقليان من الجريمة المنظمة.

أماكن سياحية في جزيرة صقلية

صقلية هي أكبر جزيرة في البحر الأبيض المتوسط ، يفصلها مضيق ميسينا عند البر الرئيسى . وهي جزيرة جبلية تتمتع بالمناظر الطبيعية الوعرة والترويضه ، والتي تردع إلى قرون الزراعة وإزالة الغابات . تحتوي صقلية على مجموعة من الثقافات التي هيمنت على الجزيرة وعلى مدى تاريخها الطويل . يقبل الكثير من الزوار إلى صقلية لاستكشاف مجموعة متنوعة من العجائب الأثرية ، وللتمتع بجزر إيولايان النائية وهي أيضا من الأماكن الشعبية الاكثر زيارة في صقلية . تحتوي صقلية على المطبخ الفريد من نوعه ، والمناخ المعتدل والشواطئ الرملية ، يمكنك قضاء اجازة مميزة ولا تنسى في جزيرة صقلية المشمسة .

 مونريال Monreale
مونريال هي مدينة صغيرة تقع بالقرب من مدينة باليرمو عاصمة صقلية . مدينة مونريال تقع على قمة التلة التي تطل على الشل الذهبي ، والواد المعروف بأشجار الزيتون والبرتقال واللوز . تحتوي مدينة مونريال على الكاتدرائية الرائعة من مونريال ، وهي مثالا مذهلا لطراز نورمان . على الرغم من أن الكنيسة لديها واجهة متواضعة نوعا ما ، إلا انها اشتهرت بالاديره الإيطالية .

 آريس Erice
تقع مدينة اريس على قمة جبل آريس ، وتطل على مدينة تراباني ، وهناك مناطق الجذب الرئيسية في المدينة بما في ذلك قلاع القرون الوسطى ، التي بناها العرب ، وبعض القلاع التي بناها البريطانيين . بنيت القلعة على قمة المعبد القديم نورمان .

 سيراكيوز Syracuse
سيراكيوز المعروف باسم Syracuse ، وهي واحدة أهم مدن العالم الغربي القديم . يقع الجزء الأقدم من سيراكيوز في خارج جزيرة Ortiga والتي تحتوي على المعابد التاريخية والكنائس والمواقع الأثرية الهامة ، بما في ذلك المقبرة التي يعود تاريخها إلى 1270 قبل الميلاد ، كما تضم واحدة من أكبر مناطق الجلوس من قبل الإغريق .
باليرمو

هي العاصمة الصاخبة في صقلية ، بما لديها من تاريخ طويل يعود إلى 2،700 سنة . أسسها الفينيقيون ، ووصلت المدينة إلى القمة الثقافية خلال احتلال العرب لتسمى بـ “مدينة المسرات” نظراً لحدائقها الجميلة والهندسة المعمارية . أصبحت باليرمو اليوم ، هي المدينة المشهورة بأكثر الأسواق في الشوارع الصاخبة من مناطق الجذب الثقافية ، وإن كانت هناك المتاحف المميزة والكنائس التاريخية التي تستحق الاستكشاف .

 الجزر الإيولية Aeolian Islands
تقع الجزر الإيولية قبالة الساحل الشمالي لجزيرة صقلية وجزر إيولايان وتجذب حوالي 200،000 زائر سنويا . تتشكل الجزر السبع من الأرخبيل وهما نتيجة النشاط البركاني والزلزالي . يقبل معظم الزوار المغامرين لتسلق البراكين النشطة في جزر Stomboli وفولكانو ، بإعتبارهم احد عناصر الجذب الهامة للمسافرين المغامرين من جميع أنحاء العالم .

 جبل إتنا Mount Etna
جبل إتنا هو احد الجبال النشطة بركانياً في العالم ، جبل إتنا يقف بطول 3،300 متر (11،000 قدم) ، وهو أحد الجبال الشاهقة على الساحل الشرقي لجزيرة صقلية . معظم الثورات البركانية تحدث في القمة . خلال فصل الشتاء ، يقبل الزوار إلى جبل إتنا للإستمتاع بالتزلج على المنحدرات الثلجية . في الأشهر الدافئة ، يأتي المسافرين المغامرين لتسلق الجبل .

 وادي المعابد
كانت مدينة أغريجنتو على الساحل الجنوبي لجزيرة صقلية هي المدينة الهامة والكبيرة في اليونان القديمة ، بما لها من البقايا الأثرية التي تجعلها بلدة مميزة ذات واجهة السفر الشعبية . يقع وادي المعابد خارج المدينة مع سلسلة من معابد دوريسي على سلسلة من التلال المواجه للبحر .

اقرأ:




مشاهدة 68