الحمى عند الاطفال وعلاجها‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:56
الحمى عند الاطفال وعلاجها‎

الحمى عند الاطفال وعلاجها

اذا ارتفعت درجة حرارة الجسم أعلى من المعدل الطبيعي يسمى الحمى. على الرغم من أننا نسمع عادة أن 37 درجة مئوية، يعتبر أمرا طبيعيا، الا ان هذا ليس رقم محدد ينطبق على الجميع . درجة حرارة الجسم الطبيعية تختلف في الأطفال عن البالغين ، وكذلك يمكن أن تختلف بين الأفراد . وفقا لمعاهد الصحة القومية (NIH)، الطفل يعاني من الحمى عندما تصل درجة حرارة جسمه أعلى من 37.5 درجة مئوية . والشخص البالغ يعاني من الحمى عندما تتجاوز درجة حرارة جسمه 37,2 – 37,5 درجة مئوية.

الحمى في الأساس أحد أعراض حالة أو مرض آخر . يمكن أن تحدث الحمى عندما يكون الجسم في قتال مع العدوى مثل الانفلونزا . ويوجد أسباب إضافية للحمى هي المناعة الضعيفة للأطفال ، والتهابات الأذن ، والتهابات المسالك البولية، وبعض الأمراض الالتهابية مثل التهاب المعدة والأمعاء ، واضطرابات المناعة الذاتية ، والسرطان، والجلطات الدموية , و التغيير المفاجئ في حالة الطقس ونمط الحياة الغير صحي قد يسهم أيضا في حدوث الحمى .

بعض من الأعراض الشائعة المرتبطة بالحمى تشمل التعرق والصداع وآلام العضلات، والجفاف، والضعف، الإرتجاف الطفيف وفقدان الشهية . الحمى هي شيء جيد ، وعادة ما يتم الشفاء منها في غضون بضعة أيام . ولكن إذا كانت الحمى شديدة ، يمكن استخدام بعض العلاجات المنزلية البسيطة والسهلة لتبريد الجسم وخفض درجه الحرارة الى المستوى الطبيعي . ومع ذلك، إذا تجاوزت الحمى 40 درجة مئوية ، يمكن أن تصبح خطيرة جدا , وفي هذه الحالة ، يجب مراجعة الطبيب فورا .

درجة الحراره الطبيعيه لجسم الطفل السليم

تتراوح درجة حرارة الأطفال الطبيعية بين 36 و37,5 درجة مئوية(96,8 و99,5 فهرنهايت)

وتعتمد درجة حرارة الإنسان على الدورة اليومية، فتكون الحرارة أدنى ما تكون عند منتصف الليل، وترتفع إلى الحد الأقصى فترة بعد الظهر.

متى تكون درجة الحراره دليل على مرض الطفل

إذا بلغت درجة الحرارة 38 درجة مئوية(100,4 فهرنهايت) فإن ذلك يعد دليلا على المرض، إذ لا ترتفع درجة حرارة الطفل بشكل مقلق وسريع إلا فى حال المرض، وفى ذات الوقت لا يمكن اعتماد الارتفاع البسيط فى درجة الحرارة كدليل على الصحة أو المرض، فكثير من الأطفال المرضى يحافظون على درجة حرارة عادية، بل تكون حرارة بعضهم دون المعتاد حين يمرضون.

أسباب الحمى عند الأطفال

  • التهاب جرثومي، فيروسي أو بكتيري كالتهابات الأذن والحلق أو الأنفلونزا أو التهاب مجرى البول أو التهابات اللوزتيk وقد تساهم الحرارة فى القضاء على الالتهاب، فما هي إلا جزء من الطريقة التي يعمل بها جهاز المناعة فى الجسم لمكافحة المرض والقضاء عليه.
  •  بعد تناول التطعيم واللقاحات الدورية.
  •  البقاء فى المناطق الحارة لفترات طويلة، أو الإصابة بضربة الحر(ضربة الشمس).
  •  اللعب لفترة طويلة، أو التعرض للانفعال كالبكاء الشديد، وفى هذه الحالة قد يكون الارتفاع طفيفا أو شديداً.
  • مرحلة ظهور الأسنان، والتي يتفاعل خلالها الجسم كله، وهنا أيضا لا يتعدى الارتفاع الحد الأعلى للمعدل الطبيعي عند بعض الأطفال.

اعراض الحمى عند الطفل

  •  شحوب الوجه، والإحساس بالبرودة والقشعريرة، مع فقدان الشهية، والإمساك.
  • تورد الوجه واحمراره، وسخونة الجبين، وجفاف الجلد، وزيادة النبض أو سرعة ضربات القلب.
  • الشعور بالضيق والتعب والإرهاق وعدم القدرة على الحركة والرغبة فى النوم.
  • العرق الذي قد يبلل جسم الطفل.
  • ظهور الأعراض المرضية المسببة للحمى، كالكحة أو الم الحلق وصعوبة البلع، أو الم في الأذن، أو الشعور بآلأم فى المفاصل، أو الإصابة بالإسهال وألم فى البطن، أو ظهور طفح جلدي. وكلها مؤشرات قد تدل الأم أو الطبيب على سبب الحمى.

 علاج الحمى عند الأطفال

من المهم أن يشرب طفلك الكثير من السوائل. حتى إن لم يكن طفلك عطشاً حاولي جعله يشرب قليلاً وبشكل متكرر للحفاظ على مستويات السوائل لديه. لا تطعميه إلا إذا أراد ذلك.

عالجي عدم الراحة والحمى باستخدام الباراسيتامول أو الإيبوبروفين (اتّبعي دوماً تعليمات الجرعة بعناية).

قد تساعد الاقتراحات التالية طفلك على الشعور بمزيد من الراحة

  •  أعط طفلك الكثير من السوائل الشفافة والبارد.
  •  اخلعي ملابسه واتركيه بالحفاض أو القميص الداخلي والسروال.
  •  غطيه بغطاء رقيق إذا لزم الأمر.
  •  أبقِ الغرفة جيدة التهوية ودرجة حرارتها مريحة (حوالي 18 درجة (65 ف) عن طريق تعديل التدفئة أو فتح نافذة.
  • إذا كان طفلكِ مكروباً أوغير مرتاح حاولي إعطاءه الباراسيتامول أو الإيبوبروفين.لا يمكنك إعطاءه النوعين في الوقت نفسه، ولكن إذا لم ينجح أحدهما قد تحتاجين لتجريب النوع الآخر لاحقاً. تحققي دائماً من التعليمات الموجودة على الزجاجة أو العلبة لمعرفة الجرعة الصحيحة المناسبة لعمر طفلك.

إذا كان لديك ميزان حرارة، قومي بقياس درجة حرارة طفلك تحت الإبط. اتصلي بالطبيب أو بخدمة طبيب خارج وقت الخدمة إذا كانت درجة حرارة طفلك فوق 40-41 درجة مئوية (104-105 درجة فهرنهايت)، أو إذا كان طفلك لا يزال يشعر بالحمى.

أنواع ميزان الحرارة

ميزان الحرارة الرقمي

يعد ميزان الحرارة الرقمي سريع الاستخدام ودقيق، ويمكن استخدامه تحت الإبط (استخدم ميزاان الحرارة تحت الإبط دوماً مع الأطفال دون سن الخامسة). ثبتي ذراع طفلك مقابل جسمه واتركي ميزان الحرارة في مكانه لفترة زمنية محددة في تعليمات الشركة المصنّعة.

 ميزان الحرارة الأذني (أو الطبلي)

يتم وضع ميزان الحرارة الأذني في أذن الطفل. ويأخذ درجة حرارة الطفل في ثانية واحدة بدون إزعاج لطفل، ولكنه غالي الثمن. قد يعطي ميزان الحرارة الأذني قراءات منخفضة عندما لا يوضع بشكل صحيح في الأذن، لذلك اقرأي إرشادات الشركة المصنعة بعناية وتعلّمي مع كيفية عمل ميزان الحرارة (ينطبق هذا على جميع أنواع ميزان الحرارة).

 ميزان الحرارة الشريطي

والذي يوضع على جبين طفلك، لكنه ليس وسيلة دقيقة لقياس درجة الحرارة. لأنه يظهر درجة حرارة الجلد، وليس الجسم.

ميزان الحرارة الزئبقي الموضوع في زجاج

لم تُستخدم موازين الحرارة الزئبقية في الزجاج في المستشفيات منذ عدة سنوات ولم تعد متوفرة للشراء. حيث يمكن أن تنكسر، وتطلق شظايا زجاجية صغيرة وزئبق شديد السميّة. لا تستخدمي ميزان الحرارة الزئبقي. وإذا تعرض طفلك للزئبق، احصلي على استشارة طبية فوراً.

اقرأ:




مشاهدة 60