الحمى المالطية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 16 نوفمبر 2016 - 11:01
الحمى المالطية‎

الحمى المالطية

الحمى المالطية عدوى تصيب الانسان نتيجة انتقال البكتيريا المسببة للمرض البروسيلا من الحيوان للإنسان .

ويصيب هذا المرض المواشي بشكل خاص لكنه ايضاً قد يصيب الجاموس والجمال والماعز والغنم .

ثم ينتقل إلى الإنسان من خلال استهلاك الحليب و مشتقاته الملوثة بالبكتيريا أو من خلال الإتصال المباشر بالحيوان المصاب.

لذلك يعتبر الأشخاص الذين تتطلب طبيعة عملهم الإتصال بالحيوانات أكثر عرضةً للإصابة.

و ينتج عنه حمى و تعرق ليلي و هذا المرض شائع في فصلي الشتاء و الربيع .

طرق العدوى

تطرح الحيوانات المريضة جرثومة البروسيللا مع السائل المحيط بأجنتها عند الإجهاض ومع البول والبراز والحليب.

ومن المعروف أن الحيوانات المصابة بالمرض يحدث لهم إجهاض متكرر.

هذا بالإضافة إلى وجود هذه الجرثومة في دم ولحوم الحيوانات.

تنتقل العدوى في أغلب الأحيان لدى التعامل مع الحيوانات.

عند ملامسة إفرازات الحيوانات المريضة أو ملامسة المواد الملوثة بهذه الإفرازات.

أو لدى تناول المواد الغذائية لهذه الحيوانات المصابة كتناول حليبها أوالجين المصنع من حليبها غير المغلي.

تدخل جرثومة البروسيللا جسم الإنسان عبر الجهاز الهضميثم تنتقل إلى العقد اللمفاوية.

و تتكاثر هناك خلال فترة دور الحضانة وعندما يبدأ المرض تكون البروسيللا قد وصلت إلى الدم.

وعبر ذلك تصل إلى أى جزء من أجزاء الجسم وهنا تتشكل مراكز ثانوية للعدوى.

يستمر دور الحضانة أسبوعين أو ثلاثة أسابيع وقد يتراوح بين أسبوع وشهرين.

وتتنوع الأعراض السريرية فيمضي المرض لفترة بدون أعراض في بعض الأحيان.

اعراض الحمى المالطية

  • ارتفاع درجة الحرارة مع تعرق شديد وخصوصآ في الليل حمى غير منتظمة.
  • الصداع.
  • آلام الظهر.
  • آلام المفاصل.
  • إرهاق تعب عام خمول.
  • نقصان الوزن.
  • ألم وتورم في الخصيتين.
  • تضخم الكبد و الطحال والغدد الليمفاوية عند تقدم المرض وإهمال العلاج.

اسباب الحمى المالطية

من الاسباب التي تؤدي للاصابه ب الحمى المالطية

  • شرب الحليب غير المغلي المأخوذ من حيوان مصاب .
  • دخول البكتيريا المسببة للمرض عن طريق جرح أو تلوث غشاء الملتحمة بالعين عند التعرض لإفرازات حيوان مصاب .
  • استنشاق الرذاذ الملوث بالبكتريا من أماكن الحيوانات المصابة .

يتأثر الانسان من 3 انواع من البروسيلا بحسب حيوانها وهي

  • البروسيلا المالطية و التي تصيب الأغنام.
  • البروسيلا المجهضة و التي تصيب البقر.
  • البروسيلات الخنزيرية و التي تصيب الخنازير.

علاج الحمى المالطية

من الإجراءات العلاجية المتبعة للحمى المالطية

التغذية الجيدة و الراحة بالفراش و العلاج العرضي و العلاج النوعي الثنائي بالمضادات الحيوية الخاصة.

حيث يوجد 3 أنظمة للعلاج الثنائي موصى بها من قبل منظمة الصحة العالمية و وزارة الصحة.

تمتد فترة العلاج 6 أسابيع على الأقل حيث يمكن للطبيب اختيار أحد هذه الأنظمة تبعا لحالة المريض وعمره و توفر الدواء

  • تتراسكلين 6 أسابيع و ستربتومايسين أسبوعين.
    ملاحظة لا يستعمل هذا النظام للأطفال تحت 8 سنوات و عند الحوامل يستعمل عالميا لكن النكس 10%.
  • دوكسيسيللين 6 أسابيع و ريفامبيسين 6 أسابيع.
    ملاحظة لا يستعمل هذا النظام للأطفال تحت 8 سنوات و عند الحوامل يستعمل عالميا لكن النكس 10% لكن أسهل و أكثر كلفة و شائع الاستعمال الآن مع نكس 8.4%.
  • ريفامبيسين 6 أسابيع و كوتريموكسازول 6 أسابيع.
    ملاحظة هذا النظام مفضل عند الأطفال و الحوامل و يعطي نكسا بمعدل 12%.

عند حدوث النكس يعاد العلاج الأصلي.

يتم استعمال أدوية أخرى مثل الجنتاميسين والسيبرو والاوفلوكساسين وغيرها وهناك أدوية أخرى واعدة مستقبلا.

الوقاية من الحمى المالطية

  • يجب التأكد من خلو الماشية من الحمى المالطية وإعطائها التطعيمات الضرورية والتبليغ عن وجود دلائل المرض فيها .
  • غلي الحليب أو بسترته قبل شربه.
  • التأكد عند الذبح من خلو اليد من الجروح ولبس قفازات طويلة ووضع كمامات وخصوصآ عند الإشتباه بوجود الإصابة في الحيوان المذبوح.
  • التأكد من أخذ العلاج بالطريقة الصحيحة ولفترة كافية حسب ما يقرره الطبيب.
  • المتابعة المنتظمة في العيادة الطبية لمدة سنة بعد الشفاء للتأكد من عدم إنتكاس المرض وإجراء تحليل للأجسام المضادة بعد ثلاثة أشهر للتأكد من عودة الأجسام المضادة لوضعها الطبيعي .
  • الإهتمام بالنظافة العامة للمسالخ والحظائر التطهير.
  • تجنب أكل اللحم أو الكبد النيء لان حرارة الطهي تقضي على الجرثومة.
  • التبليغ إلى وزارة الصحة عن أية حالة حمى مالطية.
  • نشر الوعي الصحي.
  • ذبح الحيوانات المصابة بعد أن يقوم الطبيب البيطري بإجراء إختبار التلبد على دمائها.
اقرأ:




مشاهدة 17