التهاب الغدة الدرقية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:18
التهاب الغدة الدرقية‎

الغدة الدرقية

توجد الغدة الدرقية في الجزء الأمامي من الرقبة أسفل بروز الحنجرة وتفرز هرمون الثيروكسين الضروري لعملية الأيض وقيام أعضاء الجسم بوظائفها. وعادةً ما يحدث التهاب الغدة الدرقية بسبب خلل في الجهاز المناعي الذي يقوم بمهاجمة الغدة الدرقية ويؤدي إلى تلف الأنسجة بها أو بسبب البكتيريا والفيروسات. ويمكن التخفيف من الأعراض من خلال الأدوية والاستمتاع بحياة خالية من التعب والاكتئاب.

وتتمثل أعراض التهاب الغدة الدرقية في الشعور بالتعب والإرهاق والإجهاد النفسي مع ظهور تقلبات مستمرة في المزاج وزيادة الوزن في بعض الحالات، ولا تخلو الأعراض أيضاً من مشاعر القلق والتوتر المستمر والاحباط وعدم القدرة على النوم ليلاً، بالإضافة إلى خفقان القلب وفرط التعرق. وغالباً ما يتم تشخيص المرضى الذين يعانون من هذه الأعراض بالإصابة بداء هاشيموتو، حيث أُطلق على هذا النوع من التهاب الغدة الدرقية اسم الطبيب الياباني الذي وصف المرض لأول مرة في عام 1912، وقد يُطلق عليه اسم الغدة الدرقية المناعية الذاتية أو التهاب الغدة الدرقية المزمن.

التهاب الغدة الدرقية

التهاب الغدة الدرقية  (أو التهاب الغدة الدرقية المزمن) هو مرض مناعي ذاتي في الغدة الدرقية، يتم فيه إنتاج اجسام مضادة لخلايا الغدة الدرقية وهو من اكثر الاسباب شيوعا لقصور الدرقية المزمن (نقص الهرمونات التي تفرزها الغدة الدرقية مثل الثيروكسين).

ويعد التهاب الدرقية الهاشيموتي اكثر شيوعا عند الاناث،أول من اكتشفه هو الاخصائي الياباني هاكارو هاشيموتو بعام 1912، فيعتبر هذا المرض أول مرض مناعي ذاتي تم اكتشافه.

أعراض التهاب الغدة الدرقية

هناك العديد من الأعراض المصاحبة لالتهاب الغدة الدرقية المنسوب لهاشيموتو، ولكن أكثرها شيوعا:

  • التعب.
  • اكتساب الوزن.
  • الشحوب.
  • الوجه المنتفخ.
  • الإحساس بالبرد.
  • الآم العضلات والمفاصل.
  • الإمساك.
  • جفاف الشعر.
  • زيادة دم الحيض أو عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء.
  • الإحباط.
  • حالات الهلع.
  • بطئ نبضات القلب.
  • ومشاكل في الحمل أوفي المحافظة على الحمل بالنسبة للنساء.
  • ونسبة حصول التهاب الدرقية المنسوب لهاشيموتو في النساء أكثر بسبع مرات منه في الرجال.
  • ويمكن أن يصيب الفتيات اللواتي هن في العقد الثاني من عمرهن ولكنه في الأغلب يحدث في منتصف العمر خصوصا عند الرجال.
  • والمرضى المصابون بمرض التهاب الدرقية المنسوب لهاشيموتو غالبا يكون لديهم تاريخ لأمراض الغدة الدرقية وأمراض المناعة الذاتية في عائلاتهم.
  • وبعض المرضى المصابين بالتهاب الدرقية المنسوب لهاشيموتو يعانون من أمراض أخرى من أمراض المناعة الذاتية.

الغدة الدرقية من الممكن أن تصبح ثابتة وكبيرة ومفصصة في مرضى التهاب الدرقية المنسوب لهاشيموتو، ولكن هذه التغيرات ممكن أن تكون غير موجودة، وهذا التضخم في الغدة الدرقية هو بسبب الارتشاح اللمفاوي والتليف، وليس بسبب تضخم خلايا الغدّة. فيزيولوجيًا، تقوم الأجسام المضادّة لأنزيم بيروكسيداز بتدمير جريبات الغدة الدرقية وعليه فإنّه يمكن تشخيص المرض عن طريق رصد هذه الأجسام المضادة في الدم.

ويتميز هذا المرض أيضا بغزو كريات الدم البيضاء لنسيج الغدة الدرقية، خاصة الخلايا التائية. ونادرًا ما يتطور المرض إلى ورم لمفي من النوع الخلوي.

علاج الغدة الدرقية

معالجة مستوى الهرمونات

نقص هرمونات الدرقية الموجود في مرض التهاب الدرقية المنسوب لهاشيموتو يمكن علاجه بتزويد المريض بهذه الهرمونات مثل ليفوثايروكسين، تريأيودوثايرونين أو خلاصة الغدة الدرقية، فإن أخذ قرص واحد يوميا يمكن أن يعوض نقص مستوى هرمونات الدرقية، وفي أغلب الحالات يجب أخذ هذه الهرمونات لبقية حياة المريض. في حالة نقص هرمونات الدرقية الناتجة عن مرض التهاب الدرقية المنسوب لهاشيموتو فإنّه يُوصى بالمحافظة على مستوى الهرمون المحفز للدرقيّة أقل من 3 .

المعالجة بالسيلينيوم

على الرغم من أن إرشادات المعالجة لنقص هرمونات الدرقية في البالغين لا توصي باستخدامه ، إلّا أن دراسة أُجريَت على 46 مريض استخدموا 80 ميكروغرام من السيلينيوم يوميا مدة سنة كاملة، نتج عنها تباطؤ تطوّر علامات عديدة للمرض.

دراسة أخرى أُجريت قارنت بين استخدام 100 مليغرام وبين استخدام 200 مليغرام من السيلينيوم والليفوثايروكسين على 88 مريضة لمدّة 9 شهور وجدت أن استخدام 200 مليغرام كان أكثر فاعلية. مراجعة مجموعة الدراسات في عام 2013 وجد أنّه لا يوجد بعد دليل علمي قويّ لدعم أو دحض فعالية استخدام اللسيلينيوم في علاج مرض التهاب الدرقيّة المنسوب لهاشيموتو، والموضوع بحاجة لمزيد من البحث.

كمكمل غذائي نصحت إدارة الأغذية و الأدوية بأخذ 55 مليغرام على الأقلّ في اليوم من السيلينيوم للبالغين مع حد أعلى مقبول ك 400 ميغرام

المعالجة بالليزر منخفض المستوى

استنادا لدراسة نشرت عام 2013 تظهر فاعلية المعالجة بالليزر منخفض المستوى في المرحلة الثانية من التجربة السريريَة في تحسن وظائف الدرقية.

المعالجة باستخدام نظام غذائي خال من الغلوتين

هناك دراسة تمهيدية اقترحت وجود علاقة بين مرض التهاب الدرقية المنسوب لهاشيموتو مع الداء البطني وعلى الرغم من عدم وجود اكتشاف دقيق ولكن يوجد بعض التقارير التي تشير إلى أن استخدام نظام غذائي خال من الغلوتين ممكن أن يقلّل من استجابة المناعة الذاتيّة المسؤولة عن ضمور الدرقية.

اقرأ:




مشاهدة 54