كيفية التفاؤل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 28 أكتوبر 2016 - 10:35
كيفية التفاؤل‎

التفاؤل

إن الفكرة التي يتضمنها قوله عليه الصلاة و السلام {تفاءلوا بالخير تجدوه } مفادها أنه حين يكون الإنسان متفائلا فإن إنجازاته تكون كبيرة وتتسهل الأمور من حوله من حيث لا يدري ويصبح تفكيره أكثر وضوحا وأكثر حيوية وبالتالي يحقق الكثير , وحين أتحدث عن التفكير الإيجابي أجد البعض من صديقاتي يتهمنني بأنني أبالغ في التفاؤل في حين أن حولنا أمورا لا تدفع الى التفاؤل مثل ابن مهمل أو زوج لا يعتمد عليه . 

كيفية التفاؤل

  •  التشاؤم ليس قدراً اعلم أنها مجرد «حالة مزاجية»، أحياناً يواجه الإنسان مشكلات حقيقية تحتاج إلى حل، ولكنك في أحيان أخرى قد تشعر بالاكتئاب والإحباط بلا سبب، وقد يكون هذا مجرد شعور مؤقت. إنها فكرة جيدة أن تنظر في همومك وفي المشاعر التي ينشغل بها عقلك وتتساءل «هل هذا مجرد مزاج؟ أو هل أنا حقاً لدي مشكلة، أو لدي ما يدعو للقلق؟». ولابد من فصل حالتك المزاجية ومشاعرك عن المشكلات الحقيقية لقد تعودنا قبول الشعور بالإحباط، ولكننا لم نتعلم أنه مجرد شعور، وأنه يمكن أن يكون عابراً.
  •  ابتسم أكثر أحياناً لا تحتاج غير ابتسامة من أجل أن تغيّر حالتك المزاجية اصنع محطات للابتسام عدة مرات في اليوم، ابتسم لأطفالك،لأصدقائك وحتى للغرباء. الابتسامة ستؤدي إلى ابتسامة أخرى؛ وهذا بدوره سيؤدي إلى رفع مجمل الروح المعنوية لديك. ولذلك، حتى لو كان يومك غائماًً وليس على ما يرام وحالتك المعنوية ليست مرتفعة؛ حاول أن تبتسم لبعض الوقت. واقبل مشاعرك، ولكن أقنع نفسك بقوة أنك ما زلت تسيطر على نواتج حالتك المزاجية. الابتسام سوف يساعدك على كسب هذه السيطرة.
  •  استيقظ على الوجه الصحيح المتفائلون يقولون لأنفسهم عندما يستيقظون «اليوم سيكون يوماً جيداً»، الكلام أسهل من الفعل، ولكنك بشيء من التدريب تستطيع أن تحوّله إلى واقع. قبل أن تذهب للنوم في كل ليلة؛ فكّر كيف ستشعر في الصباح التالي. وتخيل نفسك تستيقظ نشيطاً مفعماًً بالنشاط والحيوية، ومستعداً لمواجهة يومك. لو كان هذا آخر ما تشعر به قبلالنوم؛ فإن أغلب الظن أنك ستكون في حالة نفسية ومزاجية جيدة في الصباح التالي خذ بضع دقائق في التدرب على هذا التمرين البسيط، ولاحظ ما ستكون عليه حالتك المزاجية في الصباح التالي.
  •  صحيفة الشكر والعرفان سجِّل الأعمال التي تستحق عليها الثناء والشكر فنحن نحتاج أحياناً لرؤية الثناء علينا والعرفان والشكر بأم أعيننا، ونحتاج أن نذكّر أنفسنا بالحسنات التي نتميز بها في الحياة. ولذلك يُنصح بالاحتفاظ بسجلٍ لأعمالنا التي نستحق عليها الشكر والثناء والعرفان؛ لأن هذا بدوره يؤدي توقعات إيجابية شاملة.ابدأ بكتابة الأشياء الواضحة – ولكن ذات المغزى – البسيطة؛ مثل صحتك وأسرتك وبيتك ، ثم انتقل إلى الأشياء الأكثر تعقيداً التي ترى ضرورة تسجيلها. هذه هي صحيفتك للتعبير عن نفسك مهما كانت لياقتك.
  • لا تترك للآخرين توجيه حالتك المزاجية إذا ذهبت إلىمتجر لشراء شيء وعاملتك البائعة بفظاظة، لا تدع هذه المعاملة تهبط بحالتك النفسية والمزاجية، وقل لنفسك ربما تكون هذه البائعة تواجه يوماً سيئاً، أو تفكر في قضايا شخصية.
  • أفضل طريقة للمحافظة على تفاؤلك؛ ألا تدع سلبية الآخرين تنعكس عليك وعلى حالتك المزاجية والنفسية. اقبل حقيقة «ليس كل الناس متفائلين، وليسوا جميعاً في حالة مزاجية جيدة»، ولكن هذا لا ينبغي أن يملي عليك حالتك المزاجية، فبالسيطرة على حالتك المزاجية بالتدريج قليلاً فأكثر ثم غالباً؛ سوف تنمو الثقة لديك ويتحول التفاؤل عندك إلى حالة دائمة. ويجب أن تعلم أنه ليس من السهل أن تصبح متفائلاً بصورة دائمة، فكلنا يواجه أوقاتاً عصيبة تتحدى تفاؤله، ومع ذلك فإننا إذا قبلنا أننا لن نستطيع تغيير أشياء معينة، ولكننا يمكن أن نسيطر على مزاجنا؛ نكون قد خطونا الخطوة الأولى في طريق الإيجابية والتفاؤل اطمح للأفضل وتفاءل دائماً الناجح يفكر في الحل والفاشل يفكر في المشكلة. الناجح لا تنضب أفكاره والفاشل لا تنضب أعذاره الناجح يساعد الآخرين والفاشل يتوقع وينتظر المساعدة من الآخرين الناجح يرى حلاً لكل مشكلة.
  • والفاشل يرى مشكلة في كل حل الناجح يقول الحل صعب لكنه ممكن والفاشليقول الحل ممكن لكنه صعب الناجح لديه أحلام ليحققها والفاشل لديه أضغاث أحلام ليبددها الناجح يرى في العمل أملاً  والفاشل يرى في العمل ألماً الناجح ينظر إلى المستقبل ويتطلع إلى ما هو ممكن والفاشل ينظر إلى الماضي ويتطلع إلى ما هو مستحيل. الناجح يناقش بقوة وبلغة لطيفة والفاشل يناقش بضعف وبلغه فظة  الناجح يصنع الأحداث والفاشل تصنعه الأحداث احذر.

فالفشل هو الشيء الوحيد الذي تحققه من دون أي مجهود  عندما يتحول التشاؤم إلى مرض! في إطار مشروع كبير لمقاومة التشاؤم، قامت إحدى الجامعات العالمية الشهيرة بعمل مسابقة لتحدي أكثر الأطفال تشاؤماً وأكثرهم تفاؤلاً في الدولة؛ ففازت طفلة بجائزة الأكثر تشاؤماً وفاز طفل بجائزة الأكثر تفاؤلاً على مستوى القطر أحضر الباحثون الطفلة الأكثر تشاؤماً في القطر، وأدخلوها في غرفة مليئة بكافة الأشكال والأنواع من اللعب، وأخبروها بأنها ستبقى في الغرفة لمدة نصف ساعة، وأنها ستحصل على كل اللعب التي تقوم باللعب بها نظرت الفتاة إلى فريق البحث نظرة مليئة بالشك والريبة، ودخلت الذين كانوا يراقبون الطفلة من خلال مرآة تسمح بالرؤية من اتجاه واحد

خطوات التفاؤل

  • اقبل نفسك كما أنت كون علاقة طيبة مع ذاتك احترامها وكن رحيما بها فنفسك غالية في نظر خالقك فلا بد أن تكون هكذا في نظرك أنت أيضا .
  • إذا كنت في البيت حاول الاسترخاء و الاستماع الى موسيقى هادئة و لا تحاول أن تزحم رأسك بخيالات وأفكار كثيرة قد تكون بعيدة كل البعد عن الحقيقة أما إذا كنت في مكان بعيد وأمامك وقت للوصول الى البيت فامض بعض الوقت في التجول في الطرق الهادئة وابتعد عن الأماكن الصاخبة ححتى يعود إليك هدوء فكرك .
  • اقرأ ما يحث على الرجاء ويدعو الى التفاؤل .
  • أكتب ما يضايقك ويؤلم نفسك ويؤكد لك من سكب أفكاره على الورق نجاح هذه الأساليب في استكشاف الأمور ووضوحها .
  • كن موضوعيا في التفكير فقد تكتشفعيبا في شخصيتك يحتاج الى علاج .
  • مارس بعض التمرينات الرياضية البسيطة وإن أمكن في الهواء الطلق .
  • تعرف على أناس جدد كون صداققات جديدة .
  • هل تعرف متى كان آخر خطاب كتبته ؟ أكتب لأصدقاء أو أقارب لك ولاتنس أن ترجمة المشاعر في كلمات مكتوبة تنعش .
  • جدد في نمط حياتك وبخاصة في طريقة استذكارك للدروس أو في عملك وقضاء وقت فراغك , جدد , طور , ابتكر فأنت صاحب وصانع كل ما تفعل .
  • كافئ نفسك بوجبة خفيفة خارج المنزل مع أسرتك أو مع بعض الأصدقاء الحميمين .

الإنسان مثل الإسفنجة يمتص أحاسيس وتوقعات من هم حوله ولو جلس صاحب التفكير السلبي مع نفسه في لحظة صدق وفكر في حجم التأثير السلبي لأفكاره لغير نفسه ولأدرك أيضا أن نفسيته السلبية هي المسئولة عن قلة إنجازاته .

اقرأ:




مشاهدة 92