علاج الانزلاق الغضروفي اسفل الظهر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 28 أكتوبر 2016 - 10:22
علاج الانزلاق الغضروفي اسفل الظهر‎

الانزلاق الغضروفي

الانزلاق الغضروفي  Spinal disc herniation هي حالة تظهر بسبب حدوث مشكلة ضمن أحد الأقراص الوسائد المطاطية في الفقرات العنقية التي تفصل فقرات العمود الفقري هذه الاقراص تشبه أقراص الدونت المحشوة  حيث تتكون من شريط خارجي يشبه الإطار يدعى الحلقة الليفية تحتوي مادة تشبه الهلام تدعى النواة اللبية و مع وجود ضغط كافي على هذه الاقراص قد يندفع المحتوى الهلامي الداخلي للقرص من خلال تصدعات أو نقاط ضعف في الغلاف الخارجي مما يؤدي إلى نفخ الجزء الضعيف المتصدع كبالون يبدو وكأنه يخرج من بين الفقرات ليضغط على الاعصاب في النفق الفقري أو أن تتسرب النواة اللبية من خلال تمزق في الغلاف الخارجي للقرص يمكن للقرص المنزلق أن يهيج جذور الاعصاب التي تخرج من النخاع الشوكي مما يؤدي إلى ألام أو تنمل أو حتى ضعف في الذراع أو الساق إلا أن العديد من الأفراد المصابون لا يعانون من أي أعراض بل أن معظم من يعاني من الاعراض لا يحتاج لعملية جراحية لتصحيح المشكلة يصاحب الانزلاق الغضروفي تقلص في المسافة البينية بين الفقرات.

اعراض الانزلاق الغضروفي

تختلف الأعراض بشكل كبير حسب شدة الانزلاق الغضروفي ومدى تأثر النخاع الشوكي ولكن عادة ما تبدأ في شكل آلام في الظهر تتمركز في منطقة الغضروف المنزلق وتمتد بعد ذلك الى الجانبين في منطقة وسط الظهر ويشبهها المرضى بحبل او حزام من الألم يطوقهم. بالإضافة الى ذلك فإن المريض او المريضة قد يشعر بوخز او حرقة او تخدير. ومع تقدم المرض قد تمتد الأعراض في شكل ضعف وخدر في الساقين او حتى اضطرابات في التحكم بمخارج البول والبراز.
اما في الحالات الشديدة جداً فقد يؤدي الانزلاق الغضروفي الى خلل كبير في النخاع الشوكي يظهر على شكل شلل نصفي جزئي او كامل.

التشخيص

يتم التشخيص بعد الفحص السريري الذي يتم التركيز فيه على الوظائف العصبية للطرفين السفليين كقوة العضلات وتأثر الاحساس ومدى تأثر الانعكاسات العطبية ووظائف المخارج بعد ذلك يتم عمل أشعات متخصصة مثل أشعة الرنين المغناطيسي او الأشعة المقطعية التي عادة ما يظهر فيها مكان الانزلاق الغضروفي وحجمه وشدة الضغط على النخاع الشوكي ووجود أي تغيرات في النخاع الشوكي نتيجة هذا الضغط.

اسباب الانزلاق الغضروفي

يوجد بين الفقرات العظمية غضاريف تعمل على تقليل الضغط على الأعصاب الفرعية و تسهل حركة الفقرات العظمية عند القيام بتغيرات وضعية الجسم مثل الوقوف و الانحناء حيث أن تلك الغضاريف تحتوي على مادة جيلاتينية و قد تتطور الحالة بحيث ينفجر الغضروف بعد انزلاقه مما يتطلب العلاج الجراحي لمنع المضاعفات المترتبة على ما حدث من تهيج للأعصاب و اختلال وظيفة بعض عضلات الجسم

الأسباب الشائعة لحدوث الإنزلاق الغضروفي 

  •  ضعف عضلات الظهر التي تعد الداعم الأساسي في العمود الفقري قد تحدث انزلاق للغضاريف الموجودة بين الفقرات العظمية العنقية و القطنية وقد يكون سبب ضعف عضلات العنق والظهر يعود إلى أسباب وراثية أو حياتية أي النمط الحياتي الغير صحي و طبيعية العمل عند البعض و قلة ممارسة الرياضة و البدانة و اصابات العمود الفقري.
  • فتق الأقراص يحدث الانفتاق عندما يتمزق أو يتشقق الشريط الخارجي للقرص وتتسرب المادة الشبيهة بالهلام إلى الخارج مما يشكل ضغطاً على القناة الشوكية أو الجذور العصبية علاوة على ذلك تفرز النواة مواد كيماوية تسبب تهيج الأعصاب المحيطة مما يؤدي إلى الالتهاب والألم وتحدث معظم حالات انفتاق انزلاق الأقراص القطنية نتيجة لشد مفاجئ كما يحدث في الحوادث وربما يحدث ذلك تدريجيا على مدى أسابيع أو حتى أشهر .

فيما يلي عوامل الخطر التي يمكن أن تساهم في إمكانية حدوث انفتاق للقرص.

  1. التقدم في السن عندما نتقدم في السن تجف الأقراص تدريجياً فتفقد قوتها ومرونتها.
  2. اختيارات نمط الحياة.
  3. حمل الأشياء الثقيلة ومن شأن الوضعية غير السليمة أو الرفع أو اللف بطريقة غير صحيحة و أو متكررة أن يشكل إجهادا إضافيا على الفقرات القطنية.
  4. قلة ممارسة الرياضة يعتبر عدم القيام بتمارين بصفة منتظمة عدم تناول طعام متوازن الزيادة في الوزن والتدخين من العوامل التي تساهم في الإضرار بصحة القرص.

علاج الانزلاق الغضروفي

في الحالات التي تكون الأعراض فيها خفيفة ولا يوجد ضغط على النخاع الشوكي فإن الطرق التحفظية وغير الجراحية عادة ما يتم استخدامها وذلك بوصف الأحزمة الطبية والأدوية المسكنة للآلام والادوية المضادة للالتهابات وأخذ عدة أيام للراحة وتجنب الاجهاد ورفع الأوزان بالإضافة الى ذلك فإن جلسات العلاج الطبيعي قد تساعد على تخفيف الأعراض وتقوية العضلات. كما يمكن وصف دواء الكورتيزون عن طريق الفم لفترة قصيرة اذا كانت هناك أعراض خفيفة في الأطراف السفلى وعادة ما تستجيب الغالبية العظمى من مرض الانزلاق الغضروفي للفقرات الصدرية للعلاج التحفظي خلال فترة لا تتجاوز الستة أسابيع.

العلاج الجراحي

يكون هو الحل الأمثل في الحالات التي لا تستجيب للعلاج غير الجراحي او الحالات التي تزداد الأعراض فيها خلال العلاج التحفظي او في الحالات التي يكون فيها ضغط على النخاع الشوكي وتأثر في وظائف العضلات او المخارج او الاحساس ويمكن اجراء عمليات استئصال الانزلاق الغضروفي في الفقرات الصدرية اما عن طريق جراحة مجهرية من الخلف او عن طريق فتحة في الصدر من بين الضلوع وعادة ما يفضل اجراء هذه الجراحة من الأمام عن طريق فتحة في الصدر لأن ذلك يوفر رؤية أوضح عن إزالة الغضروف المنزلق ويوفر أمانا كبيرا للنخاع الشوكي خلال الجراحة وفي السنوات القليلة الماضية تم تطوير تقنيات جديدة لاستئصال الانزلاق الغضروفي الصدري عن طريق الفيديو ومنظار الصدر او ما يعرف باسم  وهذا يساعد على سهولة اجراء الجراحة وسرعة الشفاء والتأهيل.

 

اقرأ:




مشاهدة 33