الاسهال اسبابه وعلاجه‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 03 نوفمبر 2016 - 11:48
الاسهال اسبابه وعلاجه‎

الاسهال

الاسهال Diarrhea يستخدم هذا المصطلح للدلالة على ناتج عمل الامعاء براز ذي الطابع المائي والرخو. هذه الظاهرة منتشرة جدا لكنها لا تشكل خطرا على الحياة معظم الناس يعانون من الاسهال، بمعدل مرة او اثنتين خلال السنة الواحدة.

في معظم الحالات يستمر الاسهال لمدة يومين او ثلاثة ايام ويتم علاج الاسهال بشكل عام بواسطة ادوية تباع بدون وصفات طبيب  وثمة اشخاص يعانون من الاسهال الناجم عن متلازمة القولون العصبي متلازمة القولون المتهيج IBS  Irritable bowel syndrome او نتيجة لمجموعة اخرى من الامراض المعوية المزمنة.

أعراض الاسهال

يمكن تقسيم الاعراض المصاحبة للاسهال الى قسمين الاسهال الخفيف ليس حادا والاسهال الحاد قد يكون ظهور الاسهال الحاد مؤشرا دليلا على وجود مرض اخر اكثر حدة وخطورة.

علامات الاسهال الحاد يمكن ان تشمل

  • انتفاخ في تجويف البطن او تشنجات مغص معوية.
  • البراز الرخو.
  • البراز المائي.
  • الشعور الملح بضرورة عمل الامعاء.
  • الشعور بالغثيان والقيء.

علاوة على ما ذكر اعلاه، قد تشمل اعراض الاسهال الحاد ايضا الاثار والاعراض الجانبية التالية

  • وجود دم لعاب او طعام لم يتم لم يكتمل هضمه كما يجب في البراز.
  • فقدان الوزن.
  • الحمى.

اسباب الاسهال

  • الإكثار أو الإفراط في تناول بعض أنواع الطعام كالمشمش مثلا.
  • الإكثار أو الافراط من تناول بعض أنواع المحليات الصناعية كمادة السوربيتول مثلا .
  • التداوي ببعض أنواع الأدوية كنوع من الآثار الجانبية لها كمادة المتفورمين مثلا و لكن تجدر الإشارة هنا أن هذه الأعراض كالإسهال وغيرها متفاوتة من شخص لآخر و ليست بالضرورة أن تحدث هذه الأعراض للجميع و قد تحدث نتيجة الإستخدام المفرط أو الخاطئ للأدوية المسهلة أو المعالجة للإمساك .
  • حدوث التحسس المعوي لبعض أنواع الطعام و الأمراض الهضمية التحسسية مثل مرض حساسية القمح حيث أن الأمعاء لا تتقبل مادة الغلوتين المتواجدة في القمح و مادة الشوفان أو الشعير و غيرها من الحبوب و لا تمتصه فتتسبب بحدوث الإسهال .
  • قد يكون الاسهال كعرض لبعض الأمراض مثل مرض القولون العصبي ومرض التهاب القولون التقرحي أو كنتيجة لمرض كرونز و هو من الأمراض النادرة التي تؤدي لتقرح و تهيج بطانة الأمعاء .
  • أو قد يكون كنتيجة للإلتهابات الجرثومية أو التسمم الغذائي مثل الإلتهابات الفيروسية و هي تعالج تلقائيا بعد يومين أو ثلاثة و يسميها البعض بزكام المعدة أو إنفلونزا الأمعاء و الإلتهابات البكتيرية و الطفيلية .
  • بعض الأمراض كزيادة إفراز الغدة الدرقية و بعض الأمراض المزمنة كمرض السكري .
  • قد يكون بسبب التعرض لبعض الإشعاعات كاستخدام الأشعة في العلاج .
  • وجود ورم أو سرطانات في الجهاز الهضمي و وجود سرطانات آخرى .
  • الخضوع لعمليات جراحة و عمليات في الجهاز الهضمي.

مضاعفات الاسهال

الاسهال المتواصل يسبب فقدان كميات كبيرة من السوائل ومركبات غذائية ضرورية للجسم اذا عانى شخص ما من البراز الرخو والمائي اكثر من ثلاث مرات في اليوم ولم يكن يشرب كمية كافية من السوائل فقد يصاب بالجفاف الذي يؤدي الى حدوث مضاعفات حادة تشكل خطرا على الحياة اذا لم تتم معالجتها كما يجب.

ينبغي ابلاغ الطبيب المعالج في حال الاصابة بحالات الاسهال المتواصل المصحوب باحدى العلامات والاعراض التالية

  • بول داكن اللون.
  • نزول كميات قليلة من البول عند التبول.
  • تسارع في دقات القلب.
  • الصداع.
  • جفاف في الجلد.
  • الشعور بالضيق وعدم الهدوء.
  • التشوش والبلبة.

قد يكون الاسهال عند الاطفال، الذي ادى الى جفاف مصحوبا بواحدة او اكثر، من العلامات والاعراض التالية

  • جفاف في الفم او في اللسان.
  • عينان او وجنتان غائرتان.
  • انقطاع او هبوط في كمية الدموع.
  • هبوط في كمية الحفاضات المبللة.
  • عدم الهدوء او اللامبالاة.

علاج الاسهال

علاج الإسهال يشمل عدد من التدابير ومنها

  • شرب الماء وغيره من السوائل وبمعدل لا يقلّ عن 8 أكواب يومياً لتعويض ما فقده الجسم من السوائل، ويُوصى بأن تكون خالية من الكافيين.
  • استخدام المحاليل المضادة للجفاف والمكونة من السكر الصوديوم والماء لتعويض السوائل التي فقدها الجسم.
  • يفضّل تناول الأطعمة الصلبة وينصح بالارز البطاطا، الحبوب الكاملة والموز وخاصة اذا كان الإسهال غير مصحوب بالقيء يوصى بضرورة تجنّب الأطعمة الدهنية منتجات الألبان وخاصة اذا كان الشخص يعاني من حساسية الحليب.

التدابير الدوائية و التي قد تشمل

  • قد يوصي الطبيب بتناول المضادات الحيوية في حال كانت العدوى البكتيرية سبب الإسهال .
  • يمكن تناول مُضادات الإسهال التي تباع من دون وصفة طبية.
  • المركّبات التي تؤخذ عن طريق الفم وتقلّل من سيولة الاسهال وتعمل على امتصاص بعض سموم البكتيريا الموجودة.
  • العقاقير الدوائية المضادة لحركة الإمعاء مثل اللوبيراميد.

 اللوبيراميد

اللوبيراميد يقلل من حركة الامعاء ويخفف من حدة الاسهال ويرخي القولون ويُوصى باستخدامه بعد الاخراج مع اتباع تعليمات الطبيب أو قراءة النشرة المرفقة للعلاج و يتوافر هذا الدواء على شكل حبوب كبسولات أو شراب ويُعطى عن طريق الفم كما يتوافر كحبوب للمضغ ويُنصح بمضغها بشكل جيد قبل البلع ويُفضل أن تكون المعدة فارغة.

الجرعة المناسبة والمتعارف عليها من اللوبيراميد هي حبّتين أو كبسولتين كبداية من عيار 2 ملغرام وحبة واحدة بعد كل إخراج على أن لا تتجاوز الجرعة 4 حبات في اليوم.

علاج الاسهال

وفيما يلي وصفات من الطب البديل لعلاج الإسهال

الزنجبيل
الزنجبيل هو ببساطة جيد لصحة الجهاز الهضمي بشكل عام ، هو دائما خيارا جيدا لعلاج الإسهال مزج مقدار ملعقة من كل من مسحوق الزنجبيل ومسحوق الكمون ومسحوق القرفة، والعسل وتستخدم ثلاث مرات في اليوم. يمكنك استخدام الزنجبيل الجاف أو الزنجبيل الطازج لعمل كوب من شاي الزنجبيل كذلك وشرب شاي الزنجبيل مرتين أو ثلاث مرات في اليوم يحسن تقلصات وآلام في البطن التي تصاحب أحيانا الإسهال .
وثمة خيار آخر هو خلط كميات متساوية من عصير الزنجبيل وعصير الليمون والفلفل المجروش , يستخدم على الأقل ثلاث مرات يوميا للتخلص من الإسهال بسرعة. يمكنك أيضا أن تأخذ الزنجبيل في شكل كبسولة أو استخدامه في الأطعمة مثل كعكة الزنجبيل  الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم يجب عدم استخدام الزنجبيل لعلاج الإسهال.

بذور الحلبة

بسبب محتوى الصمغ المرتفع لبذور الحلبة، فهي تعتبر علاج طبيعي مفيد للإسهال. عندما تصل بذور الحلبة الى البراز فإنها تحسن بشكل كبير من شدة الإسهال ابتلاع ملعقة من بذور الحلبة مع ملعقة كبيرة من اللبن. وثمة خيار آخر هو مزج مقدار ملعقة من بذور الحلبة وملعقة من بذور الكمون المحمص في ملعقتين من اللبن . أكله مرتين أو ثلاث مرات في اليوم العلاج مع بذور الحلبة ليست مناسبة للأطفال الصغار الذين يعانون من الإسهال الحاد أو المزمن.

خل التفاح
خل التفاح لديه خصائص مضادة للجراثيم التي تساعد على محاربة الإسهال الذي يسببه البكتيريا. وعلاوة على ذلك، فإنه يحتوي على البكتين الذي يعمل بمثابة طبقة واقية وبلسم من التشنجات المعوية مزج 1-2 ملاعق من خل التفاح في كوب من الماء ,و شربه مرتين في اليوم حتى تتحسن حالتك.

 الموز
الموز يمكن أن يساعد أيضا في حل مشكلة البراز المائي. وجود البكتين في الموز و هو نوع من الألياف القابلة للذوبان التي تساعد على امتصاص السوائل في الأمعاء، مما يقلل من كمية السائل في البراز في الوقت نفسه تحتوي على مستوى عال من البوتاسيوم يساعد على استبدال البوتاسيوم التي قد فقد في وقت الإسهال .
هريس موزة ناضجة واحدة وإضافة ملعقة من لب التمر الهندي وقليل من الملح إليها يخلط جيدا ويتناول هذا الخليط مرتين يوميا ليستقر على الجهاز الهضمي .

خل التفاح
خل التفاح لديه خصائص مضادة للجراثيم التي تساعد على محاربة الإسهال الذي يسببه البكتيريا علاوة على ذلك فإنه يحتوي على البكتين الذي يعمل بمثابة طبقة واقية وبلسم من التشنجات المعوية
مزج 1 الى2 ملاعق من خل التفاح في كوب من الماء ,و شربه مرتين في اليوم حتى تتحسن حالتك.

الموز
الموز يمكن أن يساعد أيضا في حل مشكلة البراز المائي. وجود البكتين في الموز و هو نوع من الألياف القابلة للذوبان التي تساعد على امتصاص السوائل في الأمعاء مما يقلل من كمية السائل في البراز .

في الوقت نفسه تحتوي على مستوى عال من البوتاسيوم يساعد على استبدال البوتاسيوم التي قد فقد في وقت الإسهال هريس موزة ناضجة واحدة وإضافة ملعقة من لب التمر الهندي وقليل من الملح إليها يخلط جيدا ويتناول هذا الخليط مرتين يوميا ليستقر على الجهاز الهضمي وايضا فكرة جيدة تناول واحدا أو اثنين من الموز الناضج مع وجبة الإفطار للحفاظ على صحة الجهاز الهضمي .

 

اقرأ:




مشاهدة 24