اكبر حيوان في العالم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 07 نوفمبر 2016 - 11:48
اكبر حيوان في العالم‎

اكبر حيوان في العالم

يعتبر الحوت الأزرق في عصرنا هذا، أضخم وأكبر حيوان في العالم، واتّفق المختصّون بعلم الحيوان على ذلك.

وقام المهتمون بهذا المجال بقياس طول ووزن الحيوان الكبير ، ووجدوا أنّ طوله يصل إلى 32.9 متر أي (108) قدم ، ويبلغ وزنه 172 طن، ووزن لسانه وحده 4 أطنان، ومن هذه النتيجة نستنتج مدى ضخامة هذا الحيوان.

مواصفات اكبر حيوان في العالم

445-4-or-1427361336

يتميز هذا الحيوان عن باقي الحيوانات بأنه يعتبر من الحيتان التي لا تملك أسناناً، بل إنه يملك العديد من الألواح الممتدة على جانبي سقف حلقه العلوي، وتسمى هذه الألواح بالبالينات، ويبلغ عددها أربعمائة لوح، ويتدلّى في نهايتها شعيرات دقيقة، وتتسم حاستا النظر والشم عند هذا الحيوان بالضعف الشديد.

يعد لون جلد هذا الحيوان الكبير أزرقاً، ويوجد على جلده نقاط متفرّقة تكون درجة لونها أفتح من لون جلده الأصلي، وهي عبارة عن طبقة دهنية سميكة تقيه من البرد.

يمتلك هذا الحيوان الكبير صوتاً قويّاً جدّاً ومخيفاً، وهو من أعلى الأصوات على وجه الأرض؛ ففي نبراته صوت عميق يُسمع على بعد أمتار كثيرة تحت الماء، وهذا ما يسهّل عمليّة اتّصاله بباقي الحيتان، وإن كانت منتشرةً على مسافات بعيدة عن بعضها البعض.

يعتبر جسد الحوت الأزرق أكبر جسد خلق على الأرض . يمتاز الحوت الأزرق بهدوئه، وحيائه، ومسالمته؛ فلا يتعدّى على أيّ مخلوق دون أن يؤذيه، ويعيش الحوت الأزرق 30 سنةً وقد يصل حدّ الـ80 سنة. يعدّ الحوت الأزرق من الحيوانات السريعة جدّاً في السباحة؛ إذ يقطع ما بين الـ 20 كم والـ 50 كم في الساعة .

الغريب أنّ أنثى الحوت الأزرق تضاهيه في الحجم؛ فهي أكبر حجماً منه بكثير، وهذا يساعدها على أن تحمل ب 2 أو 3 في أحشائها .

تمتدّ فترة حمل أنثى أكبر حيوان في العالم ” الحوت الأزرق ” من 10 إلى 12 شهراً ، تبدأ بإرضاع صغيرها على الأكثر سنةً كاملة .

يرضع صغير الحوت الأزرق اللبن من أمّه بكميّات هائلة تصل إلى خمسين جالون في اليوم، وهذا ما يجعل وزنه يتجاوز الطنّين، وطوله يصل إلى 18 م ، بعد إنهاء فترة الرضاعة البالغة عام . يتّسع فم هذا الحيوان الكبير الضخم من مياه البحار والمحيطات التي يقطنها ما يقارب الطن، وذلك عند أخذه رشفة واحدة على الأقل .

يبتلع الحوت الأزرق عند ارتشافه الماء ما في البحر من أشكال متعدّدة فيها حياة كالقشريات الّتي تشبه الجمبري وغيرها كثيرا، وما يسمّيه البعض بالكريل، ويكون عدد هذه الأحياء كبيراً إذ يبلغ الـ 40 طنّاً، وتقوم الألواح بإمساك الكائنات العالقة بها، والعمل على تسريب المياه الّتي ابتلعها في فمه من جانبيه، وبمقدور الحوت الأزرق ذلك؛ لأنّ فمه واسع ومسطّح وعريض .

يبلغ حجم قلب هذا الحيوان الكبير الضخم ، 907 كغم، وشرايينه عريضة جداً؛ إذ هي بحجم البحر تستطيع أن تسبح فيها، ولكن على الرغم من ذلك تعدّ نبضات هذا الحوت قليلة؛ فهو ينبض 6 مرّات في الدّقيقة فقط، ونبضاته تستطيع أن تسمعها ولو كنت بعيداً عنه جداً؛ فهو ضخمٌ للغاية.

يعتمد الحوت الأزرق في اصطياد طعامه على حاسّة سمعه؛ فهي قويّة للغاية . الحوت الأزرق يتنفس الأوكسجين؛ لذلك كثيراً ما يعلو سطح الماء ليملأ رئتيه الكبيرتين من الهواء، ويخرج الهواء الفاسد من فتحتي أنفه، ومن ثمّ يعود إلى أعماق الماء.

اكبر الحيوانات في العالم

الحوت الأزرق: أضخم الحيوانات التي خلقها الله، وهو كائن بحري يصل طوله إلى حوالي ثلاثين متراً ووزنه إلى مئة وثمانين طناً، وهذا يمكنه من ابتلاع ثلاث حافلات في آنٍ واحد دون الحاجة لأن يمد جسده لو متراً واحداً فقط، ولكنه غالباً ما يبقى مغموراً في البحار ومن النادر جداً أن يظهر على سطح البحر؛ لذلك يكون من الصعب مشاهدته، وقد يستغرب البعض بأن تكون الحيتان هي أضخم الحيوانات التي خلقها الله؛ فلا داعي للغرابة، لأنّه لا يوجد منافس للحيتان عندما يتعلق الأمر بالحجم والضخامة، فهناك أيضاً الحوت الصائب الذي يتواجد في الجهة الشمالية من المحيط الهادي، وحوت العنبر إضافةً للحوت المنقاري العملاق.

الحبار الهائل: يعتبر الحبار الهائل أكبر وأكثر ضخامة من الحبار العملاق، على العكس تماماً مما يعتقده الكثيرون، فعين واحدة عنده يزيد حجمها عن حجم رأس الإنسان.

الأوركا: الحيوان الأكثر تداولاً بشكل لفظي في أفلام الرعب الهوليودية؛ نظراً لضخامته، فيطلق عليه أيضاً الحوت القاتل نتيجة حجمه الكبير وقتله للأشياء من حوله بغض النظر أكانوا بشراً أو حيواناتٍ أخرى، وتعدّ القروض البيضاء بمثابة طفل صغير إلى جانبه.

سمكة المنشار الخضراء: سمّيت بالخضراء نسبةً إلى لونها وبالمنشار، لأنّ لها وجهاً شبيهاً بالمنشار إلى حدّ كبير، ولا تعتبر سمكة بل شعاع ينمو ليصل طوله إلى حوالي سبعة أمتار.

الأناكوندا الخضراء: تعيش في أمريكا تحديداً الجنوبية، وتعتبر من أطول وأثقل الثعابين الموجودة في العالم، وعلى الرغم من أنّ العلماء ينظرون إلى كبرها لضخامتها لكن لا يمكن إنكار طولها الذي يقدّر بحوالي سبعة أمتار.

الجافيال النحيف: له أنف طويل وهو أحد أنواع التماسيح التي تتواجد بشكل رئيسي في القارة الآسيوية، ولا يمكن لأي حيوان في العالم افتراسها؛ نتيجة حجمها وضخامتها.

فقمة الفيل الجنوبية: على الرغم من اللطافة التي تصورها المجلات والبرامج الوثائقية المتعلقة بعالم الحيوان للفقمة، إلّا أنّ هذا النوع تحديداً منها هو الأبعد عن أي نوع من اللطافة؛ لأنّها لا تفضل أن تتغذى إلّا على اللحوم البشرية.

اقرأ:




مشاهدة 31