افضل طرق تربية الابناء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 24 نوفمبر 2016 - 11:00
افضل طرق تربية الابناء‎

تربية الابناء

تربية الابناء تربية صالحة حلم وأمنية كل أم وأب الصلاح يكون بزرع الأخلاق الحميدة في الطفل منذ سنواته الأولى

والتربية الصلاحة لا تكن بالأوامر والقوانين بل يكتسبها الطفل مما حوله ويراها متجسدة في تصرفات والديه

ثم في البيئة المحيطة به وفي أغلب الحيان تكون طريقة التربية فطرية بمعنى أن الصح والخطأ أمور بديهية

ولكنها في هذه الأيام أصبحت غير ذلك إذ اختلفت الموازيين واختلفت الآراء حول الخطأ والصواب

فنجد كثير من الأمهات والآباء يبحثون عن طرق تربية الأطفال وتنشأتهم تنشأه سوية

لذا نتعرف في السطور التالية على أفضل تلك الطرق والتي قد تكون هي الأنفع والأصلح لأولادنا .

العوامل المؤثرة على تربية الابناء

العوامل الداخلية

  • الدين يحرص كل الإسلام على تنشئة أفراده بالقرآن والسنة والقدوة الصالحة لسلف الأمة ومن تبعهم بإحسان.
  • الأسرة هي الوحدة الاجتماعية التي تهدف إلى المحافظة على النوع الإنساني فهي أول ما يقابل الإنسان وهي التي تسهم بشكل أساسي في تكوين شخصية الطفل
  • نوع العلاقات الأسرية تؤثر العلاقات الأسرية في عملية التنشئة الاجتماعية حيث إن السعادة الزوجية تؤدي إلى تماسك الأسرة مما يخلق جواً يساعد على نمو الطفل بطريقة متكاملة.

العوامل الخارجية

  • المؤسسات التعليمية وتتمثل في دور الحضانة والمدارس والجامعات ومراكز التأهيل المختلفة.المدرسة كالعائلة أيضاً هي عامل مهم على صعيد تربية الأطفال والأحداث، على الصعيد الجسدي والروحي.
  • الرفاق والاصدقاء حيث الأصدقاء من المدرسة أو الجامعة أو النادي أو الجيران وقاطني المكان نفسه وجماعات الفكر والعقيدة والتنظيمات المختلفة.
  • دور العبادة مثل المساجد فإن الأجواء الدينية والمعنوية الحاكمة على دور العبادة لها تأثير كبير في غرس النواة الأولى للتوجهات الإيمانية والدينية في نفوس الأطفال والأحداث
  • ثقافة المجتمع لكل مجتمع ثقافته الخاصة المميزة له والتي تكون لها صلة وثيقة بشخصيات من يحتضنه من الأفراد
  • لذلك فثقافة المجتمع تؤثر بشكل أساسي في التنشئة وفي صنع الشخصية القومية.
  • وسائل الإعلام لعل أخطر ما يهدد التنشئة الاجتماعية الآن هو الغزو الثقافي الذي يتعرض له الأطفال من خلال وسائل الإعلام المختلفة ولاسيما التليفزيون

 طريقة تربية الابناء الناجحة

 طريقة تربية الابناء الناجحة

  • بداية الحكمة هي الإصغاء حيث يتيح الإصغاء المتعاطف للآباء
  • سماع المشاعر التي تحاول الكلمات أن تنقلها وسماع ما الذي يشعر به الأطفال ويمرون به.
  • وأن يستمعوا لوجهات نظرهم وبهذا يتفهمون جوهر التواصل معهم.
  • يحتاج الأهل إلى ذهن متفتح وقلب منفتح وعواطف سخية
  • وهذا من شأنه أن يساعدهم على الإصغاء لكل أنواع الحقائق سواء كانت مفرحة أم غير مفرحة.
  • كن العديد من الآباء يخافون أن يستمعوا لأنهم يخشون أن يسمعوا ما لا يرغبون أن يسمعوه.
  • لا تنكر نباهة ولدك ولا تختلف مع ما يبديه من مشاعر ولا تستبعد رغباته ولا تستهزئ بذوقه
  • ولا تشوه آراء ابنك ولا تستصغر شخصيته لا تجادل مع تجربته أو تجربتها بدلا من ذلك اعترف بها كلها.
  • استعمل التوجيه بدلاً من النقد صرح عن المشكلة والحل الممكن لها.
  • المديح عندما تريد أن تخبر أولادك كم تقدرهم أو كم تقدر مجهوداتهم قم بوصف التصرفات المحددة، لا تقم بوصف خصائص شخصياتهم.
  • تعلم أن تقول “لا” بأَقل الطرق تسبباً للأذى بواسطة المخ بالخيال ما لا أستطيع إعطاؤه بالحقيقة
  • يلاقي الأطفال صعوبة في التمييز بين الحاجة والرغبة بالنسبة إليهم أي شيء يطلبونه فهم بحاجة إليه.
  • من الصعب على الأهل رفض طلبات أولادهم إنهم يتمنون لو أنهم يستطيعون تحقيق كل رغباتهم إنهم يريدون أن يرونهم سعداء
  •  لا تتم تلبية الطلبات الأولاد يغضبون وأحيانا يضطر الأهل لقول كلمة “لا” بقسوة.
  • اسمح للأولاد بالاختيار والتعبير عن القضايا التي تؤثر على حياتهم يعتمد الأولاد على والديهم والاعتماد ينتج العنف لتقليل المشاحنات
  • يوفر الآباء الفرصة للأولاد لتجربة الاستقلال عنهم
  • كلما زادت الاستقلالية كلما قلت المشاحنات كلما زاد الاعتماد على النفس من قبل الأولاد كلما قل تذمر الأهل

نصائح لتربية الابناء

  •  علم طفلك التصرفات الصحيحة بناء على القيم الأخلاقية ووضح له الأنماط السلوكية الصحيحة.
  • ابقي على الرابطة بينك وبين طفلك حتى يبحث دائماً عن أداء التصرفات الجيدة.
  • وضح لطفلك وسائل السيطرة على مشاعره وبالتالي على تصرفاته.
  • امنح الطفل الفرصة لمشاهدة نتائج تصرفاته بنفسه ليعرف لماذا تريده أن يتصرف بهذا الشكل.
  • كن قدوة لطفلك فالصغير يتعلم من تصرفاتك أكثر بكثيراً مما يتعلمه من أقوالك.
  • اجعله يتعامل مع النتائج المنطقية لتصرفاته فمنعه من التلفاز أو الألعاب الالكترونية غير المرتبطة سيكون أمر غير مفهوما له
  • لكن يفضل ترك تنظيف أسنانه وعدم إجباره عليها مثلا مع توضيح أن أكل الحلوى سيضر بأسنانه أكثر.
  • وضح لطفلك أنكما “فريق واحد” ولستما في صراع أو تنافس على أحدكما أن يكسبه
  • وضح لابنائك أنكما شريكان وتحاولان حل المشكلة معاً.
  • استمع لما لا يقوله طفلك فهناك شيء ما وراء تصرفه، وفهم رغباته تساعدك على التعامل معه بشكل أفضل.

أخطاء شائعة في تربية الابناء

أخطاء شائعة في تربية الابناء

  • الحماية الزائدة يقع الأم والأب في خطر القلق الزائد على طفلهم من كل وأي شيء يحيط بالطفل ويتعرض له  وهذا ينتج عنه الكثير يجعل الطفل يعتمد عليهم في كل شيء لأنهم يقومون بكل شيء بالنيابة عنهم .
  • التسلط معظم الأمهات تفرض على أطفالها كل شء بحجة أنهم مازالوا أطفال ولا يعرفون شيء كل هذا يضعف شخصية ويجعله يشعر بعدم قيمته والمهانة .
  • التمييز بين الأبناء كثير من الأسر تعامل الذكور غير الإناث كما أنهم يعاملون الطفل الأكبر على أنه راشد والطفل الصغير من حقة التدليل فقط.
  • إثارة الألم النفسي للطفل العقاب المستمر للطفل والتقليل من أهميتة وعدم شعورة بقيمتة في الأسرة كل هذا يجعل له ألم نفسي بالإضافة لتوجيه الكلمات الجارحة له أمام الأقارب والأصحاب .
  • التناقض فهو من الأمور الهامة جدا قد يطلب الأب من ابنه عدم الكذب وفي نفس الوقت يرن جرس التليفون فيقول لطفلك من يريدني قل له أنني لست بالمنزل .
  • الإهمال فعكس ما ذكرناه من الإهتمام الزائد بالطفل والقيام بكل ما يخصة ، فالأم والأب قد يهملوا طفلهم ويهملوا جوانب مهمه في شخصيتة.
  • التذبذب في معاملة الطفل قد تتخلص بعض الأمهات من زن طفلها بأن تتركة يفعل ما يريد أو أن تعاقبة على موقف معين أمام الضيوف ولكن نفس الموقف عندما يصدر من الطفل في عدم وجود ضيوف لا تعاقبة.
  • التدليل كثير من الأسر تجعل كل مطالب الطفل مجابة خاصة إذا كان الطفل الأصغر أو الوحيد ولكن ترتيبة ونوعه لا يعني استجابتك لكل طلباتة مبدافع الحب وعدم الحرمان يجعله تكالي
اقرأ:




مشاهدة 9