اعراض نقص فيتامين B12‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 18 أكتوبر 2016 - 10:36
اعراض نقص فيتامين B12‎

فيتامين B12

فيتامين B12 فيتامين B12 هو أحد فيتامينات المجموعة ب، وهو ذائب في الماء، وقد تم اكتشافه في محاولات علاج فقر الدم الخبيث أو الوبيل الذي يتميز بكونه ضخم الأرومات وكبير الكريات والذي يرتبط بالاعتلال العصبي، وقد كان يعتقد في البداية أنّ هذا النوع من فقر الدم متعلق بالفولات، ولكن علاجه بالفولات كان يساعد في حل مشكلة كريات الدم ويعمل على إعادة تصنيعها، لكنه لم يعالج تلف الأعصاب المرتبط بهذا المرض. في عام 1948 قام العلماء بعزل مركب أحمر اللون من الكبد وإعطائه الرقم B12، وقد عمل هذا الفيتامين الجديد على علاج فقر الدّم الخبيث بتجديد وعلاج الخلل في كريات الدم، وفي علاج تضرر الأعصاب المرافق للمرض، وقد أطلقوا على هذا الفيتامين اسم الكوبالامين نظراً لاحتوائه على ذرة الكوبالت في منتصفه.

ويعتمد كل من فيتامين B12 والفولات مع بعضهما البعض، حيث إن فيتامين B12 يعمل على إزالة مجموعة ميثيل لتنشيط إنزيم الفولات المساعد، وفي المقابل عندما يقوم الفولات بمنح مجموعة الميثيل إلى فيتامين B12 فإنه يقوم أيضا بتفعيل عمل الإنزيم المساعد لفيتامين B12 وبالتالي يقوم هذا الفيتامين بعمله على أفضل وجه.

وظائف فيتامين B12

يحتاج جسم الإنسان إلى عدة معادن وفيتامينات لينمو نموا طبيعيا وصحيا، وليحافظ على صحّته وتوازنه واستمرارية وظائفه الطبيعيّة، ويعمل فيتامين B12 عملا أساسيا كإنزيم مساعد بشكليه، حيث إنه يعمل في تمثيل البروبيونات والأحماض الأمينية والمركبات أحادية الكربون، وبالتّالي فإنه يلعب دورا هاما في عمليات تمثيل البروتينات، وفي تصنيع الهيم (المكوّن للهيموجلوبين الذي يعطي الدّم لونه الأحمر)، وفي تكوين البروتينات والدّهون المكوّنة لغمد المايلين الذي يحيط بالألياف العصبيّة في الدّماغ والحبل الشوكي ويعمل على حمايتها.

ويلعب فيتامين B12 مع الفولات دوراً أساسيّاً في تكوين أحماض ال DNA وال RNA، كما تعتمد خلايا العظم ونخاعه وخلايا الجهاز الهضمي على فيتامين B12 في نشاطها والحفاظ على صحتها.

نقص فيتامين B12

يعتبر نقص فيتامين B12 مشكلة منتشرة وشائعة جداً، وتظهر الأعراض السريرية لهذا النقص على الشخص المصاب به، ويعتبر الكثير من الأطباء أنّ نقص فيتامين B12 مؤشّر على وجود بعض الأمراض، كزيادة تصلب الشرايين، وذلك يرجع إلى إفراط هوموسيستينيما الدم والناتج عن قلة بروتين B12، ولذلك يعتقد العلماء أن فحوصات مستوى بروتين B12 سوف يصبح في المستقبل جزء من الفحوصات الاعتيادية الروتينية، مثل فحوصات السكر في الدم، والدهنيات وغيرها، ويعتبر مصدر هذا الفيتامين هو اللحوم، وكذلك البيض، ومنتجات الحليب مشتقاته.

اعراض نقص فيتامين B12

نظراً لدور فيتامين B12 في انقسام الخلايا وتكوين حمض DNA، فإن نقصه يؤثر بشكل واضح على الخلايا سريعة الانقسام مثل خلايا نخاع العظم وخلايا الجهاز الهضمي، ولأن له دورا في تنشيط الفولات لأداء دوره في تكوين خلايا الدم الحمراء، فإن نقصه يسبب نقصا ثانويا في الفولات، وينتج عنه فقر دم مشابه لذلك الذي يحصل بسبب نقص الفولات وهو فقر دم ضخم الأرومات كبير الكريات، حيث تفشل خلايا الدم الحمراء بالانقسام وتضعف قدرتها على أداء وظيفتها في نقل الأوكسجين، إلا أنه يتميز عن فقر الدم الناتج عن نقص الفولات بوجود تلف في الأعصاب مرافق له، ويسمى فقر الدم الناتج عن نقص فيتامين B12 بسبب غياب العامل الداخلي بفقر الدم الخبيث أو الوبيل. ومن أعراض نقص فيتامين B12، ما يأتي:

  • يسبب نقص فيتامين B12 تلفاً في الأعصاب، وذلك نظرا للدور الهام الذي يلعبه هذا الفيتامين في تكوين غمد المايلين الذي يحيط ويحمي الألياف العصبية.
  • تظهر أعراض نقص فيتامين B12 على شكل تراجع في الذّكاء، وسرعة في النّسيان، وفقدان الذّاكرة قصيرة المدى.
  • الشعور بالخدران في الأطراف وصعوبة في المشي.
  • قد يسبب تلف الأعصاب الشلل في الحالات المتقدمة، حيث يبدأ تلف الأعصاب من الأطراف ثم يصل إلى الجهاز العصبيّ المركزي، وتظهر الأعراض العصبية عادة متأخرة عن أعراض فقر الدّم، ولذلك يجب تشخيص وعلاج نقص فيتامين B12 في مراحله الأولى.
  • التعب العام والإرهاق، وسرعة نبضات القلب والتنفس النّاتجة عن عدم فاعلية خلايا الدّم الحمراء في نقل الأوكسجين.
  • مشاكل في الجهاز الهضمي مثل: الإمساك، والإسهال، والغازات.
  • قد يسبب أيضاً اصفرارا في لون الجلد والعينين الناتج عن تكرار حصول فقر الدّم وفشل تكون خلايا الدّم الحمراء، واحمرار وتملس وانصقال اللسان.
  • يمكن أن تظهر بعض العوارض النفسية مثل الاكتئاب، وتجدر الإشارة إلى أن فحص مستويات فيتامين B12 في الدم هي ليست طريقة فعالة لمعرفة حالته في الجسم، ولكن يجب فحص النواتج المعتمدة عليه في الدم، والتي تشمل حمض الميثيل مالونيك والهوموسيستين، وعلى الرغم من أنها تعتبر فحوصات مكلفة، إلا أنها أكثر حساسية وفاعلية في الكشف عن نقصه.
  • قد يحدث في بعض المراحل من نقص فيتامين B12 أن يعاني المريض من رؤية غير واضحة أو فقدان للبصر.
  • يعمل الفولات المتناوَل بكميات كافية على علاج فقر الدم الذي يسببه نقص فيتامين B12 وإخفاء الأعراض الأولية لنقصه، لذلك يمكن أن يحصل تلف الأعصاب دون أن تصاحبه أعراض فقر الدّم، ويكون هذا واضحاً في حال تناول كميّات عالية من الفولات.

مصادر فيتامين B12

  • صفار البيض: يحتوي صفار البيض على نسبة عالية من فيتامين B12 سواء كان بيض الدجاج أو البط والأوز.
  • منتجات الألبان: حيث يحتوي الحليب والزبادي على نسبة عالية من فيتامين B12 ولذلك يجب أن تحرص على تناول كميات كبيرة من منتجات الألبان بشكل يومي للحصول على فوائدها الكثيرة والمتعددة لصحة الجسم.
  • الأسماك والمأكولات البحرية الأخرى كالمحار وسرطان البحر وغيرها تحتوي أيضا على نسبة عالية من فيتامين B12 ولذلك احرص على أن تتناولها ولو مرة واحدة أسبوعيا حتى تحصل على الفوائد الجمة الموجودة في هذه المأكولات.
  • الجبن: حيث أن الجبن يحتوي كذلك بجميع انواعه سواء الجبن الأبيض أو الأصفر او السويسرى أو البارميزان أو غيرها من انواع الجبن على نسب عالية من فيتامين B12 تمثل نسبة كبيرة من الكمية الموصى بها يوميا من هذا الفيتامين لصحة الجسم.
  • اللحم البقري كذلك يحتوي على نسبة عالية من فيتامين B12 وبذلك فهو يمد الجسم بنسبة عالية من هذا الفيتامين وبذلك فإنه من الواجب أن تحرص على تناول اللحم البقري مرة أو مرتين أسبوعيا.

ماذا تفعل عندما تعرف انك تعاني من نقص فيتامين B12

  • يجب في البداية أن تقوم بإجراء التحاليل اللازمة حين الشعور بأي من الأعراض السابقة للتأكد من نسبة فيتامين B12 في الدم.
  • يجب أن تقوم باستشارة الطبيب حتى يصف لك العلاج المناسب من الأقراص والمكملات المحتوية على فيتامين B12
  • يجب كذلك أن تحرص على تناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من فيتامين B12.

علاج نقص فيتامين B12

يعتبرعلاج نقص فيتامين B12 من العلاجات السّهلة وغير المكلفة، فغالبا ما يتم العلاج بإعطاء حقن فيتامين B12 خاصة في حالات فقر الدّم الخبيث، ثم يتم إعطاء مكملات B12 عن طريق الفم أو بخاخات الأنف مدى الحياة. أما في حال كان نقص فيتامين B12 بسبب الحمية النباتية، فيجب على الشخص المصاب أن يقوم بتعديل حميته حتى تحتوي على منتجات الحبوب المدعمة بالفيتامين، بالإضافة إلى الحصول على الحقن أو المُكمّلات اللازمة.

ويجب على جميع كبار السن تناول المكملات الغذائيّة المحتوية على فيتامين B12 بشكل دوريّ، أو الحصول على الحقن في حال سوء الامتصاص.

وفي حال لجأ الشخص إلى تناول فيتامين B12 على شكل مكملات غذائية، يجب أن يراعي أنّ فيتامين B12 بكميات علاجية قد يتعارض مع بعض العقاقير؛ كالمضادات الحيوية، وبعض أدوية السرطان، والعظام، والمعدة، والقلب، والأعصاب، وغيرها. لذلك يجب استشارة الطبيب لتجنّب حدوث أي مضاعفات.

اقرأ:




مشاهدة 72