اعراض سرطان الثدي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 17 نوفمبر 2016 - 11:22
اعراض سرطان الثدي‎

سرطان الثدي

وهو من أكثر الأمراض التي تخيف النساء لكنه قد يصيب الرجال أيضا بنسبٍ أقل والآن ومع تطور العلم ثمة ما يبعث الأمل والتفاؤل أكثر ممّا كان عليه في السابق ففي السنوات الثلاثين السابقة توصل الأطباء لإنجازات كبيرة في مجالي العلاج والكشف المبكر لمرض سرطان الثدي وانخفض بالتالي عدد الوفيات الناتجة عن سرطان الثدي ومن ابرز اعراض سرطان الثدي انه يتمثل السرطان كورم قاسٍ عند الضغط عليه.

اعراض سرطان الثدي المبكرة

يعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان التي قد تصيب النساء .

غير أنه لم يعد نوع السرطان المسؤول بشكل رئيسي عن الموت لديهن.

وتصاب امرأة من كل ثمان نساء حول العالم بسرطان الثدي.

وربّما تساعد هذه المعلومة الصحية على فهم وتشخيص مرض سرطان الثّدي.

والنظر في خياراته العلاجيّة المتنوعة تبعا لنوع التشخيص.

وإذا ظهرت أيّ من اعراض سرطان الثدي الآتية لدى المريضة فيجب عليها استشارة الطبيب على الفور ومنها

  • إفراز الثدي لمادة شفافة ويمكن أن تكون مشابهة للدّم من الحلمة والتي قد تترافق أحيانا مع ورم في الثدي.
  • تغير واضح في حجم أو شكل الثدي وربما تلاحظ المريضة الفرق ما بين حجم أو لون الثديين وقد تلاحظ زيادة في حجمِ واحد من الثديين.
  • تجعد سطح جلد الثدي وظهور احمرار مشابه لقشرة البرتقال.
  • تراجع في الحلمة وتسننها.
  • وقد تلاحظ المريضة تغيرا في مكان الحلمة إما إلى اليمين أو الشمال مع ظهور تسننات واضحة على سطح الثّدي وذلك بمجرد اللمس.
  • تسطح الجلد الذي يغطي الثدي وقد يؤدّي جفاف الثّدي إلى تسطحه ويمكن للمريضة أن تلاحظ ذلك من خلال مقارنة ملمسه بملمس الثدي الآخر.
  • الآم في الصدر أو الإبط غير مرتبطة بفترة حيضِ المرأة.
  • حيث تختلف آلام سرطان الثدي عن آلام فترة الحيض بأن آلام الحيض تختفي بمجرد انتهاء الحيض بينما آلام سرطان الثدي تبقى مستمرة طيلة الوقت.
  • تورم في إحدى الإبطين وظهور انتفاخ واضح يمكن رؤيته لدى المريض.

اعراض سرطان الثدي العادية

قد تختلف اعراض سرطان الثدي من مريض إلى آخر لكنها بالتّأكيد تتشابه في معظم هذه الأعراض وهي

  • نمو وتضخم الأنسجة المكوّنة للثدي والتي تنتهي بالظّهور ككتلة صلبة بارزة تحت الجلد وتعتبر من الأعراض الواضحة لسرطان الثدي.
  • حدوث تغيّرات غير طبيعية وملحوظة في ثدي المرأة كوجود أورام وانتفاخات. من أعراض سرطان الثدي الواضحة أيضاً بروز بعض الأورام تحت أحد الإبطين أو كليهما ويكون ذلك نتيجة تورم الأنسجة الليمفاوية الموجودة هناك.
  • تغير ملحوظ في حجم الثدي غير المبرّر إذ ينتفخ بشكل كبير، والشّعور بثقل كبير فيه وارتفاع في درجة حرارته بمعدل ملاحظ عن بقية أعضاء الجسم.
  • انكماش أو تراجع ملحوظ لحلمة الثدي إلى الداخل دون خروج الدم منها وقد يحدث هذا في ثدي واحد أو كليهما حسب درجة انتشار الإصابة.
  • تغيرات تصيب ملمس جلد الثدي إذ يصبح خشنا مليئا بالنتوء أقرب ما يكون إلى قشرة البرتقال مع انتشار طفح جلدي.
  • كثرة الإفرازات الغريبة من الحلمة غير الحليب وعلى الأغلب تكون مادة صفراء.
  • تضخم الكتلة الظاهرة في الثّدي مع عدم الإحساس بأي ألم.
  • تغيرات في لون جلد الثّدي من حيث دكونته وميوله إلى الاحمرار.

أسباب سرطان الثدي

يوجد بعض العوامل الخطرة والتي قد تزيد من احتمالية إصابة المرأة بسرطان الثدي منها

  • التقدم في العمر أكثر من 80% من النّساء اللاتي يعانين من سرطان الثدي هن من تعدت أعمارهن الخمسين عاما .
  • العامل الوراثي النساء اللواتي لديهن تاريخ وراثي بمرضِ سرطان الثدي أو المبيض هن أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • كتل حميدة سابقة للمريضة النساء اللواتي كان لديهن بعض أنواع الكتل الحميدة من المرض غير السّرطانية .
  • عامل الإستروجين النساء اللواتي تقدمن في العمر ودخلن في سن اليأس هن أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي.
  • السمنة المفاجئة بعد سن اليأس انقطاع الطمث عند النساء يجعلهن أكثر عرضة لزيادة في الوزن.

الفحص الذاتي للثدي

على كل امرأة فوق سن 20 سنة أن تجري فحص لصدرها مرة كل شهر .

إذا كانت السيدة ما تزال في مرحلة الحيض فعليها القيام بإجراء الفحص 3 إلى 4 أيام بعد نهايته .

أما إذا كانت السيدة قد بلغت سن انقطاع الطمث فيمكن عندها اجراء الفحص خلال أي يوم في الشهر وذلك كل 30 يوماً .

يجب أن يتم اجراء الفحص الذاتي بعد الرضاعة وبشكل شهري .

كيفية اجراء الفحص الذاتي للثدي

الوقوف أمام المرآة والنظر إلى الثدي لملاحظة الأمور التالية

  •  التغير في البشرة .
  •  التغير في الشكل .
  •  انكماش الحلمة إلى داخل الثدي.

فحص الثدي

يبدأ الفحص بالاستلقاء بشكل مريح مع رفع الذراع اليسرى وثنيها خلف الرأس .
تفحص كل مناطق الجهة اليسرى للصدر باستخدام اليد اليمنى في شكل حركات دائرية مع تحسس الحلمة بشكل نصف قطري أو بشكل عامودي للأعلى والأسفل للتأكد من عدم وجود أي أورام أو مناطق حيث النسيج فيها صلب .
ثم تفحص منطقة تحت الإبط اليسرى للتأكد من عدم وجود أي أورام . تكرر بعدها العملية نفسها في الثدي الأيمن ومنطقة تحت الإبط اليمنى .
في كل مرة يجرى الضغط على الحلمة للتأكد من عدم وجود أي إفرازات.

تشخيص سرطان الثدي

يتمّ أحيانا اكتشاف سرطان الثدي بعد أن يكون قد وصل إلى مراحل متطورة وأصبح الوقت متأخرا للحصول على علاج سرطان الثدي.

لذلك ينصح النساء من هم فوق سن العشرين عاما أن يعتمدن على الفحوص الأوليّة للثّدي.

علما بأن الفحص يصبح أكثر ضرورة لمن تجاوزن سن الخامسة والثّلاثين.

يقوم الأطباء بالفحوصات اللّازمة للمريضات المصابات بسرطان الثدي أو من لديها شكوك الإصابة به.

ويتم التشخيص من خلال تقدير نتائج الفحوصات الآتية الفحص السريري للثدي

  • التصوير الإشعاعي الذي يراقب أي تغيّرات في شكل الثدي أو لاكتشاف الكتل تحت الجلد أو الكشف عن وجود إفرازات حليبيّة مائلة للصفرة.
  • تقييم الأنسجة ودراسة حالتها.
  • خزعات للغدد الليمفاوية المركزية لدراستها مخبريا صورة الرنين المغناطيسي.
  • فحص الأمواج فوق الصوتية.
  • تصوير مقطعي للبحث عن انتشار السرطان في أعضاء أخرى في الجسم.
  • مسح العظام للكشف عن انتشار السرطان إلى العظام.
  • تصوير مقطعي بالإصدار البوزيتروني الذي يكون مفيدا لتحديد المرحلة بدقة في الحالات المتقدمة.

علاج سرطان الثدي

يختلف علاج سرطان الثدي استنادا إلى عدّة أمور أهمّها مرحلة تطوّر السّرطان.

وتحديد العلاج الملائم الذي يختلف اعتمادا على

  • سن المرأة ونوعه .
  • وحجم الورم السّرطاني .
  • حجم الثّدي .
  • وصول السّرطان حتى العقد الليمفاوية إضافة إلى أمور أخرى عديدة.

ورغم توفر امكانيات علاج السرطان إلّا أن الحكمة تكمن في الاختيار الملائم والتي تتلخّص علاجاته في

  • العلاج الجراحي لاستئصال الورم السرطاني أو الثدي كليا واستئصال العقد اللمفاوية.
  • والعلاج الكيميائي.
  • العلاج بالأشعة.
  • العلاج الهرموني.
  • العلاج البيولوجي.

 

اقرأ:




مشاهدة 23