اعراض سرطان البلعوم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 04 نوفمبر 2016 - 11:53
اعراض سرطان البلعوم‎

سرطان البلعوم

سرطان البلعوم هو أحد أنواع سرطانات الرأس والرقبة الذي يصيب البلعوم الفموي وهو الجزء الأوسط من الحلق الموجود خلف الفم والبلعوم الفموي هو المنطقة التي تشمل مؤخرة اللسان واللوزتين  ونجد نوعان من سرطان البلعوم اولهما سرطان البلعوم السفلي هو مرض تنمو فيه الخلايا الخبيثة في البلعوم السفلي (في المنطقة التي تلتقي فيها الحنجرة والمريء
وهو يتشكل أولا في الطبقة الخارجية الظهارة من البلعوم السفلي الجزء الأخير من البلعوم المنقسمة إلى ثلاث مناطق ويعرف تقدم المرض من انتشار السرطان إلى منطقة واحدة أو أكثر في الأنسجة الأعمق.
هذا النوع من السرطان نادر الحدوث ويشاهد فقط في حوالي 2500 حالة في الولايات المتحدة كل عام وبسبب هذا من الصعب ملاحقة سرطان البلعوم السفلي في مراحله المبكرة كما ان له احدى أعلى معدلات الوفيات من اي من سرطان الرأس والعنق وثانيا سرطان البلعوم الأنفي هو أكثر أنواع السرطان شيوعا في الرقبة ومنشؤه البلعوم الأنفي وهي المنطقة العليا من البلعوم أو الحلق حيث الممرات الأنفية والأنابيب السمعية تضم ما تبقى من الجهاز التنفسي العلوي سرطان البلعوم الأنفي يختلف كثيرا عن السرطانات الأخرى في الرأس والرقبة في حدوثه وأسبابه والسلوك السريري والعلاج وهو أكثر شيوعا إلى حد كبير في بعض مناطق شرق آسيا وأفريقيا أكثر من أي مكان آخر مع عوامل فيروسية وغذائية ووراثية ضالعة في حدوثه وهو أكثر شيوعا في الذكور وهو سرطان الخلايا القشرية أو النوع غير المتمايز من الخلايا.

أعراض سرطان البلعوم

اعراض سرطان البلعوم تشمل ما يلي

  • سعال يستمر لعدة أسابيعالتهاب في الحلق.
  • تغير في الصوت.
  • كتلة في الفم أو الرقبة أو الحلق.
  • فقدان وزن غير مبرر.
  • ألم في الأذن.
  • صعوبة في البلع.

هناك ايضا اعراض اخرى تتمثل تضخم العقد اللمفية العنقية وهو العرض الأولي في العديد من المرضى المصابين بالمرض وغالبا ما يتم تشخيص سرطان البلعوم  بواسطة خزعة العقدة الليمفاوية الأعراض المرتبطة بالورم الرئيسي تشمل الضزز والألم والتهاب الأذن الوسطى والارتجاع الأنفي بسبب الشلل الجزئي في شِراع الحنك وفقدان السمع وشلل جزئي في العصب القحفي الزوائد الكبيرة قد تؤدي إلى انسداد الأنف أو النزف وخنة الأنف.

أسباب سرطان البلعوم

لا تعرف بالتحديد أسباب سرطان البلعوم الفموي إلا أن هناك عدة عوامل خطورة يعتقد أنها تزيد من احتمالية الإصابة به وهي

  • تدخين منتجات التبغ مثل السجائر والسيجار والأرجيلة والمدخنين الشرهين هم أكثر عرضة للإصابة.
  • الاستهلاك المفرط والطويل للمشروبات الكحولية كما أن الذين يتناولون المشروبات الكحولية بكثرة هم أكثر عرضة من غيرهم
  • للإصابة بسرطان البلعوم الفموي.
  • النظام الغذائي الفقير بالفاكهة والخضراوات.
  • الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري HPV .

كذلك فان امراضا معينة التي تحدث في جوف الفم مثل حزاز مسطح فموي  من شانها ان تكون عاملا لزيادة احتمالات الاصابة بسرطان جوف الفم بحيث تم اثبات بان 1الى2% من المصابين بحزاز مسطح فموي اصيبوا مع مرور الزمن بسرطان الخلايا الحرشفية في جوف الفم كما ان انخفاض مناعة الجسم نتيجة الامراض المتعددة ومن بينها الايدز AIDS او تناول الادوية يمكنها ان تكون سببا للتعرض للامراض السرطانية بشكل عام بما فيها سرطان جوف الفم.

إن وجود واحد أو أكثر من هذه العوامل لا يعني بالضرورة إصابة الشخص بسرطان البلعوم الفموي، إلا أنها قد تزيد من فرص الإصابة.

تشخيص سرطان البلعوم

ان وجود بقعة بيضاء بالغشاء المخاطي للفم والذي لا يمكن تقشيره Leukoplakia او بقعة حمراء Erythroplakia او بقعة مختلطة بيضاء وحمراء Erythro leukoplakia بامكانها ان تدل على وجود سرطان كما من الممكن ان يكون مظهرا لبقعة ليست سرطانية ولكن الاحتمال كبير لتحولها لبقعة خبيثة او محتملة التسرطن كذلك تم الكشف بانه حتى 17% من البقع محتملة التسرطن  بجوف الفم تحولت الى خبيثة مع انه ليست كل سرطانات جوف الفم تبدا ببقع محتملة تسرطن، كما ان التشخيص المبكر والعلاج المناسب والمبكر بالنتائج المشتبه بها على انها بقع محتملة التسرطن، من شانه ان يمنع نهائيا او ان يقلص بشكل فعال احتمالات التحول لسرطان خبيث في جوف الفم وهناك عدة اختبارات يمكنها الكشف عن سرطان البلعوم

  • الفحص البدني يمكن أن يتحقق الطبيب من تورم العقد الليمفاوية وقد يبحث أسفل حنجرة المريض مع مرآة معالجة طويلة
    التنظير الداخلي أو تنظير المريء أو تنظير القصبات ودلكبادخال انبوب رقيق ومضاء في أنف أو فم المريض مما يسمح للطبيب أن يرى بعيدا أسفل الحنجرة في المريء أو في الرغامى .
  • الخزعة و هي عينة صغيرة من الأنسجة والتي يمكن الحصول عليها خلال عملية التنظير الداخلي أو تنظير المريء أو تنظير القصبات ويتم تحليل الأنسجة للكشف عن وجود خلايا سرطانية.
  • التصوير المقطعي أو التصوير بالرنين المغناطيسي هذه الاختبارات تعطي صورة مفصلة للأطباء عن أي تشوهات في الجسم للحصول على الاشعة المقطعية يبتلع المريض غالبا صباغ يغطي الحلق ويقدم أفضل صورة التصوير بجهاز الرنين المغناطيسي أفضل إذا كانت المريضة حاملا لأن الاختبار لا يستخدم اي اشعاعات.

علاج سرطان البلعوم

يقوم الطبيب المعالج بعرض الحالة على فريق العيادات متعددة التخصصات الذي سيقوم بتحديد الخطة العلاجية المناسبة للمريض بناء على مدى انتشار المرض في الجسم.
ويعتمد العلاج الذي سيتلقاه المريض بسرطان البلعوم الفموي في مركز الحسين للسرطان على عدة عوامل منها عمر المريض ومرحلة المرض بالإضافة إلى حجم الورم ولكنه غالبا ما يتضمن درجات متفاوتة من الجراحة، والعلاج الإشعاعي وبعض العلاج الكيماوي
استعادة الصوت الأساسي تؤدي بعض الإجراءات العلاجية لسرطانات الرأس والرقبة إلى فقدان المرضى لصوتهم بشكل مؤقت ما عدا المرضى الذين يتعرضون لاستئصال كامل للحنجرة حيث يفقد أغلبيتهم صوتهم بشكل دائم. ولكن الخبر الجيد هو أن أطباء الرأس والرقبة في مركز الحسين للسرطان هم الأفضل في المنطقة في تطبيق إجراء يعرف باستعادة الصوت الأساسي حيث يستعيد حوالي 90% من المرضى صوتهم بنجاح.

الوقاية من سرطان البلعوم

يفضل ان يتوجه كل انسان لفحص الغشاء المخاطي في جوف الفم لدى طبيب مختص بطب الفم، على الاقل مرتين بالسنة من اجل نفي وجود بقع المشتبهة على انها سرطانية او بقعة التي من الممكن ان تتحول الى خبيثة من اجل التشخيص المبكر وعلاج البقع المشتبه بها اذا وجدت.

 

اقرأ:




مشاهدة 44