اعراض الخوف من الموت‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 26 أكتوبر 2016 - 10:03
اعراض الخوف من الموت‎

الخوف من الموت

خلق الله تعالى هذهِ الحياة وخلَق لها نهاية وهي الموت؛ فالموت قد كتبهُ الله على كلّ خلقه وكلّ ما على الأرض وفي السماوات سيفنى إلا الله جلَّ جلاله وقد خلق الله الموت والحياة ليبتلينا وليختبرنا فإمَّا أن نعمل صالحا وتكون عاقبتنا إلى الجنّة بإذنه جل وعلا أو يكون والعياذ بالله غير ذلك ولا أحد منّا يحب الموت ولكن تختلف الأبعاد النفسيّة لتأثير فكرته على بعض الناس فهُناك من يتقبل الأمر ويعلم بأنّه واقع لا محالة فبالتالي يقبل الأمر ويدع التفكير فيه لأنّه خارج عن إرادته وهُناك من الناس من يقلقون ليل نهار وتتنغّص عليهم حياتهم جراء الخوف من مجرّد التفكّر في الموت ونهاية الإنسان فكيف نتخلّص من الوسواس والخوف من الموت.

أعراض  الخوف الموت

وسواس الخوف من الموت هو من أكثر أنواع الوساوس شيوعاً وهو وسواس حاد ومزمن يلازم الشخص المصاب به لفترات طويلة يشعر الشخص المصاب بهذا النوع من الوساوس بأنه مقبل على الموت قريباً فيشعر بأنه سيموت خلال أيام قليلة أو ساعات قليلة قادمة فيظل طول الوقت متوترا ومشدودا مترقباً مجيء ملاك الموت ليقبض روحه وبهذا تنقلب حياة الشخص المصاب إلى جحيم وتصبح حياته شاحبةً كئيبة سوداوية لا طعم لها .
يفني الشخص المصاب بهذا النوع من الوساوس معظم وقته وهو شارد الذهن وسارح في الموت المنتظر الموت القادم بعد أيام أو ساعات أو ربما لحظات يكون مزاج ذلك الشخص حاد يميل إلى الانطواء والعزلة وتصيبه رهبة التواجد في الأماكن المزدحمة وأماكن الجمهرة ويميل حتى إلى الانعزال عن الأهل والأصدقاء أي يصبح سلبياً من الناحية الاجتماعية وتقل مشاركاته الاجتماعية ويتذبذب تفاعله مع الآخرين
السلبيّة الاجتماعية أو الانعزال الاجتماعي لذلك الشخص قد يتسبّب له في ويلات ومصائب شديدة فالانطواء أو الانعزال عن الناس قد يُسبّب خلافات زوجية بين الشخص المصاب بالوسواس وزوجه وقد يسبب مشاكل بين الشخص المصاب وأهله والأسوأ من كل هذا أن الشخص المصاب قد يفقد وظيفته وحظه في العمل وذلك إذا ما اضطرّ إلى التغيب عن العمل لفترات طويلة، وإذا لم يتفهّم مرؤوسيه في العمل طبيعة إصابته بالمرض الحاد
التخلص من وسواس الخوف من الموت هو ليس بالأمر الهيّن فالتخلص منه يتطلب تضافر الجهود، أي جهود عائلة المريض وأصدقائه وزملاء العمل والقائمين على علاجه أيضاً ينبغي على كلّ من هم حول الشخص المصاب بالوسواس أن يتفهّموا وضعه وحالته المرضية لكن ثلثي الشفاء والتخلص من المرض يقوم على دور الشخص المصاب نفسه لذلك فالشخص المصاب هو صاحب الدور الأبرز في عمليّة الاستشفاء من وسواس الخوف من الموت.

علاج  الخوف الموت

  • اليقين التامّ بأنَّ الموت أمرٌ مقدر على كلّ الخلق وبأنَّ الموت ليس لك وحدك بل سبقكَ إليه مليارات البشر وسيُصيب كلّ إنسان مهما علا شأنه وازدادت منعته وبإيمانك الجازم بأنَّ الموت مُقدّر من عند الله سيزداد منسوب الثقة ويبدأ الخوف بالتلاشي رويداً رويداً.
  • تجهز للموت يعين على المرء استقباله لأنّ من أعد للأمر عُدّته خير من الغافل ويكون التجهز للموت بالإكثار من الطاعات والإيمان بالله عز وجل وبرسولهِ صلّى الله عليه وسلّم، وإذا كنت على طاعة دائمة وعلى ذكر دائم فإن الله لن يقبضكَ إلاّ على طاعة وعلى بر.
  • الإحسان إلى الناس والخلق وعدم الإساءة إليهم فأنت عندما تظلم وتتمادى في العدوان إلى الناس فلا شك أن ذلك سيضع الخوف في قلبك لأنّك تعلم عِلم اليقين بأنّ إساءتك للآخرين هي من أنواع الظلم الّذي يُعاقب عليه الميّت.
  • المبادرة إلى التوبة بينك وبين الله وكذلك أرجع الحقوق فوراً إلى أصحابها لأنَّ التوبة والإنابة إلى الله وكذلك أن تطلب من الناس الذين أخطأت في حقّهم أن يُسامحوك سيزيد من راحتك النفسيّة.
  • حاول أن تطرد الأفكار التي تتكرّر في ذهنك حول الموت وما بعدَ الموت وليكُن تركيزك على ما ينفعك وبأن يكون الموت سبباً في أن تقدّم الخير في الدّنيا لا أن تكتئب وتحزن وتقلق لأنّك مأمور بالإنتاج وتقديم الخدمة لك ولمن حولك من الناس وحاول أن تجلس مع أصحاب الطاقات الإيجابيّة الّذين يُثيرون التفكير لديك بكلّ نافع ومُفيد.

التخلص من الخوف من الموت

التقرب من أفراد الأسرة والأصدقاء يجب على الشخص أن يجالس أفراد أسرته ويحادثهم فالعزلة عن الأهل والأصدقاء تزيد الوسواس شدة وحدة، وينبغي على ذلك الشخص أيضاً أن يستثمر وقته في أشياء مفيدة، من شأنها أن تلهيه عن الغرق في بحر الوساوس والأوهام وتعد ممارسة الرياضة، أحد أهم الطرق التي من شأنها أن تحسن الحالة النفسية للشخص المصاب بالوسواس وأفضل أنواع الرياضة على الإطلاق هي رياضة المشي، إلى جانب الركض والسباحة، وهناك الرياضة الذهنية وخير مثال عليها لعبة الشطرنج.

التسلّح بالإرادة القوية والعزيمة والإصرار على الشخص أن يؤمن منذ البداية بأن الحال الذي هو فيه ما هو إلّا ابتلاء من رب العالمين، لذلك بصبره على الابتلاء، ينول الثواب ويجزيه الله حسن الجزاء وينبغي على الشخص المصاب بالوسواس أيضاً أن يكون واثق تمام الثقة بأنّ الله هو الشافي المعافي وعليه أن يتقرّب إلى الله بالعبادات والذكر والتسبيح، وأن يحافظ على الصلاة في مواعيدها وأن يصلّي النوافل وأن يقرأ القرآن، وأن ينام على جنبه الأيمن، وأن يكثر من الصدقات وعمل الخير تجاه المحتاجين.

المطالعة تنشّط المطالعة الحالة الذهنية للشخص المصاب بالوسواس وتجعل ذهنه منشغلاً عن الشرود والسرحان في عالم الوساوس فالمطالعة تحسّن من الحالة النفسية للشخص المصاب وترفع من روحه المعنوية وتعزز من قناعته بإمكانية الشفاء والمعافاة ويفضّل عند المطالعة أن تكون الكتب منتقاة فليست كل الكتب تصلح للقيام بذلك الدور العلاجي فالكتب المطلوبة لهذه الغاية يجب أن تكون كتباً رفيقة لينة ليس فيها ما يعكّر مزاج الشخص القارئ ويجعله حاداً.

التجديد هو أمر مطلوب ومستحب بالنسبة للشخص المصاب بهذا النوع من الوساوس أي إنّ الشخص المصاب مطالب بتجديد واستحداث بعض الأنماط الجديدة في حياته كزيارة أماكن جديدة لم يزرها من قبل وتكوين صداقات جديدة واتباع عادات اجتماعية كانت غائبة عنه في السابق، وممارسة هوايات جديدة لم يمارسها من قبل، وتطبيق أساليب اجتماعيّة وحياتيّة جديدة لم تكن مطبقة من قبل التجديد والاستحداث في حياة الإنسان من شأنهما أن يحسّنان الحالة الذهنية والمزاجية للإنسان فالبقاء على نفس الروتين في كافة جوانب الحياة، يُسبّب الملل والضجر والتوتر وانعدام الثقة بالنفس عند الإنسان.

تغيير النظام الغذائي إنّ التخلص من العادات الغذائية السيئة هو أمر ضروري للشخص المصاب بهذا النوع من الوساوس فتناول الطعام المشبع بالدهون مثلاً من شأنه أن يعكّر الحالة المزاجية وأن يحدث توترات في القولون والأمعاء فتلازم العادات الغذائية السيئة مع مرض الوسواس من شأنه أن يرفع معدلات الإصابة بالتلبك الهضمي، والإصابة بالقولون العصبي ولذلك يجب الترشيد من استهلاك الدهون والدهون المشبعة والكولسترول تحديداً في المقابل يرجى زيادة تناول الخضار والفواكه وجميع الأطعمة التي تحتوي على نسبةٍ كبيرة من الألياف والفيتامينات والأملاح المعدنية.
وسائل الترفيه والتسلية من وسائل الترفيه ألعاب الكومبيوتر ومشاهدة الدراما وحضور المسرح فوسائل الترفيه والتسلية تحسّن الحالة المزاجية للشخص المصاب وتجعله أكثر قدرة على التخلص من داء الوسواس، وتبعاته وأعراضه المؤلمة الفظيعة وتتم التسلية والترفيه أيضاً من خلال السفر والترحال، وخصوصاً السفر والترحال إلى الأماكن الطبيعيّة البعيدة عن التمدن والعمران

اقرأ:




مشاهدة 28