اسماء جميع الحيوانات‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:42
اسماء جميع الحيوانات‎

الحيوانات

الحيوانات هي اسم عام يعرف به أي نوعٍ من أنواع الكائنات الحية متعددة الخلايا وحقيقية النوى ينتمي إلى المملكة الحيوانية، وهي مجموعة كبيرة ومُتنوِّعة جداً من المُخلوقات المتفاوتة بصورةٍ كبيرة في الشكل والحجم عن بعضها بعضاً، كما تمتلك بعضها قدراتٍ وميزات تختلف كلياً عن الأخرى، لا تشمل المملكة الحيوانية على ضخامتها أي نوع من البكتيريا، وهي تنتمي إلى مجموعة أكثر ضخامة من الكائنات التي تسمى “حقيقيات النوى”، والتي تجمعها مع فئتين أُخريين من المخلوقات لهما مملكتاهما المنفصلتان، هُما الفطريات والنباتات، ومن أهم ميزات أنواع المملكة الحيوانية هي أنها طورت العضلات التي تمكنها من الحركة، والانتقال من مكان إلى الآخر، والتي أدت بدورها إلى تطور الأنسجة والأجهزة الأحيائية والعصبية الأكثر تطوراً لدى الحيوانات.

تصنيف الحيوانات

من المحتمل أن العالم اليوناني أرسطو هو أول من قسم الكائنات الحية على مجموعات، فقد اعتقد أرسطو أن من المُمكن جمع المخلوقات الحية في فئتين كبيرتين سماهما “الممالك”، وهما المملكتان الحيوانية والنباتية، حيث إن النباتات تتميز بسقيانها الخضراء وعجزها عن الحركة، وأما الحيوانات فهي الكائنات الأعلى مرتبة، لقدرتها على الحركة والبحث عن الطعام أو الهرب من المفترسين، بينما اعتبر البشر الفئة الأكثر رقيا بين جميع الكائنات، عدا عن ذلك فقد قسم أرسطو المملكة الحيوانية إلى فئات فرعية، تتمثل في الفقاريات (وهي الحيوانات التي لها هيكلٌ عظمي، ومنها الأسماك والطيور والبرمائيات والبشر)، واللافقاريات (وهي معظم الكائنات من حيث العدد، ومنها الحشرات والعناكب والديدان وأغلب المخلوقات البحرية).

في عصر النهضة بأوروبا بدأ تصنيف الحيوانات بالتطور، حيث أخذ العُلماء بترتيب الكائنات الحية في مجموعات أكثر دقة وإعطائها أسماءً علمية خاصة باللغة اللاتينية، إلا أن هذا النظام ظل في فوضى شديدة لغياب من ينظّمه ويحوّله إلى طريقة معيارية.

في منتصف القرن الثامن عشر، بنى عالم الطبيعة السويدي كارلوس لينيوس أول تصنيف هرمي تحت مسمى “مخطط لينيوس”، والذي قسم فيه الطبيعة إلى ثلاث ممالك، هي الحيوانات والنباتات والصخور (حيث كان علم الجيولوجيا لا يزال ناشئاً آنذاك، فكانت دراسة الصخور تدخل في عمل عالم الطبيعة).

وقد قسم لينايوس هذه الممالك إلى طوائف وفصائل وأجناس وأنواع، وتطور نظامه مع الوقت ليتحول إلى نظام التصنيف الحيواني الحديث، كان أبرز إنجازات لينايوس هو إدخاله تقليد التسمية الثنائية إلى التصنيف العلمي، التي تربط اسم كل نوع من الكائنات بالجنس (المرتبة التصنيفية الأعلى مباشرة) الذي ينتمي إليه.

في عام 1874 قسم آرنست هيجل الكائنات الحية إلى قسمين وهما؛ المخلوقات عديدة الخلايا، ووحيدات الخلايا (بالإنكليزية: Protista)، إلا أن هذا التصنيف استمر بالتطور مع الوقت، وفي زمننا الحاضر يتفق العُلماء على أنَّ الحياة على الأرض تنقسم إلى ثلاث مجموعات عملاقة: البكتيريا العتيقة (وهي الجراثيم البدائية التي بدأت منها الحياة تطوُّرها)، والبكتيريا (وتشمل العديد من أنواع الجراثيم)، وحقيقيَّات النوى، والأخيرة تضمُّ تحتها أربع ممالك أساسيَّة، هي وحيدات الخلية، والفطريات، والنباتات، وأخيراً الحيوانات.

عدد أنواع الحيوانات

من الصعب تقدير عدد الحيوانات على الأرض، وذلك لأن إحصاءها بالعدد مستحيل، فكل عام يسجل العلماء مئات أو آلاف الأنواع الجديدة منها في مختلف أنحاء العالم، وإن عدد الموثقة والمعروفة منها آخذ بالازدياد مع الوقت حسب بعض التقديرات، قد تكون 86% من جميع الكائنات الحية التي تعيش على اليابسة، و91% من جميع الكائنات الحيَّة في البحر، غير معروفة بالنسبة للبشر بَعد، وتختلف التقديرات من دراسةٍ إلى الأخرى، إلا أنَّ إحدى الدراسات الحديثة (المنشورة سنة 2011) تقدر عدد الحيوانات على الأرض بحوالي 7.77 مليون نوع، إلا أن 953,434 نوعاً منها قد وثِق علميا حتى الآن، أي حوالي 12% فحسب.

تشير دراسة علمية منشورة في شهر مايو من سنة 2016 إلى أن عدد الكائنات الحية على الأرض قد يصل إلى تريليون نوع، إلا أن هذه الدراسة تركز على التنوع الأحيائي للبكتيريا والمخلوقات المجهرية، وقد لا تعبر تماماً عن التنوع في المملكة الحيوانية.

من هذا المنطلق، فإن تعداد جميع الحيوانات في العالم مستحيل، وإنما تسعى هذه المقالة لجَمع أسماء أشهرها، أو أوسعها انتشاراً، أو أكثرها تفاعلا مع البشر.

أسماء جميع الحيوانات

لا تشمل هذه القائمة جميع أنواع الحيوانات في العالم لاستحالة ذلك، وإنَّما هي تضم بعض أكثرها انتشاراً أو ألفة للبشر:

  • النمل.
  • النحل.
  • الدبور.
  • الذباب.
  • الجنادب.
  • الصرصور.
  • الحنافس.
  • دودة القز.
  • تلمن.
  • الفراش.
  • العناكب.
  • العقارب.
  • التماسيح.
  • السحالي.
  • الثعابين.
  • الأفاعي.
  • السلاحف.
  • الحمار.
  • الحمار الوحشي.
  • الثور.
  • طائر النمنمة.
  • الذئب.
  • الومبت (الدببة الأسترالية).
  • ولفيرين (الدب الظربان).
  • الحوت.
  • ابن عرس.
  • جاموس الماء.
  • حصان البحر.
  • الولب.
  • الديك الرومي.
  • فيكونيا.
  • النمر.
  • البجع.
  • الأبخص.
  • الزرزور.
  • السنجاب.
  • الحلزون.
  • الكسلان.
  • سمك القرش.
  • قنفذ البحر.
  • فرس البحر.
  • سمك السردين.
  • طائر الطيطوي.
  • أسد البحر.
  • الأسد.
  • البقر.
  • الغنم.
  • سمك السلمون.
  • الغراب.
  • وحيد القرن.
  • الوعل.
  • الباندا الأحمر.
  • الغزال الأحمر.
  • الفأر.
  • الراكون.
  • الأرنب.
  • الكوزال.
  • خنزير البحر.
  • التنوط.
  • النيص.
  • المهر.
  • الدب القطبي.
  • الحمام.
  • الخنزير.
  • البطريق.
  • البجع.
  • الطاؤوس.
  • الحجل.
  • الباندا.
  • الببغاء.
  • المحار.
  • البوم.
  • النعامة.
  • الأوكابي.
  • الأخطبوط.
  • العندليب.
  • السمندل.
  • المرقط.
  • البعوض.
  • القرد.
  • النمس.
  • الخلد.
  • المنك.
  • خروف البحر.
  • غراب العقيق.
  • طائر القيثارة.
  • اللوريس.
  • القمل.
  • الجراد.
  • سرطان البحر.
  • اللاما.
  • الفهد.
  • الليمور.
  • القبرة.
  • أبو الطيط.
  • الكوال.
  • ظبي الكودو.
  • الثور البري.
  • التنين.
  • تنين الكومودو.
  • الكنكاج.
  • الكنغر.
  • قنديل البحر.
  • طائر الجاي.
  • ابن آوى.
  • أبو منجل.
  • الضبع.
  • طائر الطنان.
  • الحصان.
  • الزنبور.
  • البرنيق.
  • البلشون.
  • الصقر.
  • الهامستر.
  • النورس.
  • خنزير البحر الهندي.
  • الغوناق.
  • طائر الباز.
  • الغوريلا.
  • الإوز.
  • طائر الحسون.
  • الماعز.
  • الناموس.
  • بط البلقش.
  • الزرافة.
  • الباندا العملاقة.
  • الجربوع.
  • الغزال.
  • الدجاج.
  • الثعلب.
  • البيسون الهندي (الثور).
  • العصفور.
  • النمس.
  • الفيل.
  • النسر.
  • الإلاند.
  • الجريث.
  • إيكيدنا.
  • طائر الخواض.
  • الأطوم.
  • الحمام.
  • اليعسوب.
  • الدولفين.
  • الديناصور.
  • الكروان.
  • السلطعون.
  • سمك القد.
  • الكوبرا.
  • الشمبانزي.
  • الشنشيلة.
  • اليرقة.
  • القط.
  • الكاسوري.
  • الجمل.
  • البيسون.
  • السمور.
  • باراكودا.
  • الظبي.

أقسام الحيوانات

يقسم العلماء الحيوانات بناءً على طريقة تغذيتها إلى ثلاث أقسام، وهي الحيوانات التي تتغذّى على الأعشاب وعادةً ما تكون أليفة وغير مؤذية، والحيوانات التي تتغذّى على اللحوم، وهي الحيوانات المفترسة، والحيوانات التي تتغذى على اللحوم والأعشاب معاً، ويوجد تقسيم آخر لعالم الحيوانات بناء على طريقة تنقلها، وهي الحيوانات المتنقلة على طرفين، والحيوانات المتنقلة على أربع أطراف، والحيوانات الزاحفة على بطنها، أما التقسيم الثالث فيقسم عالم الحيوانات بناء على مكان معيشتها، إلى حيوانات برية، وحيوانات برمائية، وعالم الأسماك، وعالم الطيور.

لم يستطع علماء الحيوانات حصر أصناف وأنواع الحيوانات المختلفة في عدد معين، نظراً للاكتشافات الجديدة والمستمرّة لأنواع الحيوانات المختلفة الحاصلة على مر السنين، حيث وصل عدد الحيوانات المكتشفة لحد الآن لأكثر من مليون صنف من الحيوانات، وتبلغ الاكتشافات الجديدة من أصناف الحيوانات إلى مئات الأصناف سنويا، وتختلف هذه الأصناف من الحيوانات من حيث حجمها، فمنها من لا يرى بالعين المجردة ومنها من تتجاوز حجم الفيل بثلاث أو أربع مرات، كما تختلف أعمارها باختلاف أنواعها فمنها من يعمّر لبضع ساعات ومنها من يعمّر لمئات السنين، ومنها ما هو وحيد الخلية ومنها ما هو عديد الخلايا.

اقرأ:




مشاهدة 116