استعمالات الفحم الحجري‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 22 أكتوبر 2016 - 10:24
استعمالات الفحم الحجري‎

 الفحم الحجري

قبل اكتشاف النفط كان الفحم بنوعيه الحجري و النباتي مصدر الطاقة الوحيد في العالم، حتى حدثت الثورة الصناعية، و زاد الطلب على الطاقة، تم اكتشاف البترول، الذي حل محل الفحم، بسبب المشاكل و الصعوبات التي ترافق الفحم من استخراجه، و حتى أثناء استعماله و التلوث الذي يسببه.

إن أصل الفحم الحجري هو مواد عضوية و أحياء بحرية ماتت و دفنت في الأرض، و بفعل الضغط و الحرارة انخفضت فيه نسبة الأكسجين، و زادت نسبة ثاني أكسيد الكربون، و تصلب، و للوصول إلى طبقات الفحم يلزم الحفر لأعماق كبيرة، و يتعرض العاملون بهذا المجال إلى مخاطر كبيرة.

أنواع الفحم

في الحقيقة لا يتم صنع الفحم الحجري كالفحم النباتي بل يتم استخراجه من طبقات الأرض، و يتم عمل مناجم عامودية او مناجم سطحية او مفتوحة لاستخراج هذا الفحم. أنواع الفحم الحجري يقسم الفحم الحجري الى ثلاثة أنواع تبعا للمحتوى الكربوني فيها

  • فحم الأنثراسيت تصل نسبة الكربون بهذا النوع من الفحم الى 90% ويعتبر الاكثر صلابة وجودة.
  • فحم البيتوميني يحتوي فحم البيتوميني على نسبة 80% من الكربون و يعتبر متوسط الصلابة و الجودة.
  • فحم اللجنايت تصل نسبة الكربون بهذا النوع الى 70% و هي اقل نسبة كربون في انواع الفحم الحجري لذلك يعتبر الاقل جودة في هذه الانواع.

أبرز استخدامات الفحم

  • في الحديقة و الزهور إزالة المبيدات للتخلص من المبيدات العضوية في الحديقة, في حال عدم معرفة الكمية الموضوعة, يمكن خلط باوند واحد من الفحم مع غالون ماء كامل, و من ثم تعبئة القليل منه في زجاجة رذاذ, و رش المحلول مباشرة على التربة, ليقوم بامتصاص المواد الكيميائية السيئة الموجودة.
  • الحفاظ على نضارة الزهور المقطوفة يمكن وضع قطعة من الفحم الحجري في الجزء السفلي من إناء الزهور المقطوفة, للحفاظ على المياه و الباقة بشكل عذب و نضر لفترة طويلة.
  • استعماله كجرثومة يعتبر الفحم من المواد الفعالة التي تبقي التربة رطبة, و تمنع من نمو الأعشاب الضارة, و ذلك بعد كسرها إلى 1 انتش تقريبا و وضعها في التربة.
  • حول البيت الحفاظ على الحمامات و الثلاجات يمتص الفحم الروائح الكريهة و الرطوبة, حيث يمكن وضع طبق من الفحم الحجري في الحمامات أو الثلاجة, للإحتفاظ بنضارة و جفاف الأشياء.
  • التخلص من الصدأ الموجود على الحديد و ذلك عن طريق السماح للصدأ بأن يحترق على شواية الفحم, ليتم التخلص منه, بعدما يبرد قليلا.
  • الحفاظ على البياضات و الكتب و المجوهرات يمكن تمديد حياة الممتلكات العزيزة على قلب كل شخص, كالكتب القديمة, و الملابس, و اللحف, و البياضات, بوضع قطعة فحم لإمتصاص الرطوبة, التي تمنع العفن, و ظهور الروائح الطريهة.
  • الأدوات و المشاريع حماية الأدوات منع تشكل الصدأ عليها و ذلك بتخزينها مع قطعة من الفحم. تصفية المياه يمكن استخدام الفحم في عمليه تصفية المياه, بدلا من شراء المرشحات.

الفحم الحجري كمصدر للطاقة

يعتبر الفحم الحجري من أوائل المصادر التي استغلها الإنسان لإنتاج الطاقة، حيث استغلها في الطبخ والتدفئة، ومع بدء العصر الصناعي فكان قائما على الفحم الحجري وزاد الطلب عليه واستهلاكه ولهذا بدأ في بلاد مثل إنجلترا وألمانيا حفر مناجم الفحم الحجري لاستخراجة بكميات كبيرة. ثم تتابع استخراجه في بقية البلاد في مناجم لديها أو حصلت عليه بشرائه من الدول المنتجة الغنية بمصادر الفحم منها أستراليا والولايات المتحدة الأمريكية وكندا.
ولا يزال الفحم الحجري يشكل أساسا مهما للحصول على الطاقة، ففي الولايات المتحدة الأمريكية ينتج الفحم 48 % من الطاقة الكهربائية (عام 2008)، وهو ينتج لطاقة تعادل مجموع الطاقة المنتجة من الغاز الطبيعي والطاقة النووية معا. وكل ذلك بسعر متهاود بسيط يبلغ 28و2 سنت لكل مليون وحدة حرارية بريطانية BTU (اتفق على كتابة 1 مليون وحدة حرارية بريطانية كالآتي MMBTU). وبالمقارنة بسعر الغاز الذي ينتج تلك الكمية من الطاقة نحو 6 سنت، والنفط بسعر 13 سنت لكل MMBTU.
وتتعرض المحطات االكهربائية التي تعمل بالفحم إلى انتقاد متزايد بسبب ضررها بالبيئة وما تقوم به من تفاقم مشكلة الانحباس الحراري ، وينشأ نحو 40 % من غازات الأنحباس الحراري في أمريكا من إنتاج الطاقة الكهربائية، والتي تشكل المحطات العاملة بالفحم الحجري من أهم مصادرها. وتجري محاولات في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل ابتكار تقنية لفصل ثاني أكسيد الكربون وتخزينه في طبقات عميقة تحت الأرض. ولكن توجد أيضا معارضة كبيرة من جهة الصناعات حيث سوف تتكلف تلك التقنية تكاليف باهظة.وتدعي شركات إنتاج الطاقة الكهربائية التي تعمل بالفحم بأنها تحتج تلك المصاريف لتحسين أداء محطاتها التي عتى عليها الدهر. وكثير من تلك المحطات قد أصبح قديما، وتجري السياسة على استبدالها بمحطات جديدة تعمل بالفحم ومحطات تعمل بالطاقة النووية.
ويكفي احطياطي الفحم في الولايات المتحدة الأمريكية لمدة عدة قرون. وتنتج ولاية فيومنج وحدها نحو 40 % من أنتاج الفحم وتقدر كمية إنتاجها بنحو ألف مليون طنسنويا. وبصرف النظر عن حصة إنتاج الكهرباء بواسطة الطاقة المستدامة، مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية، فإن استغلال الفحم سيلعب دورا رئيسيا في المستقبل أيضا في الولايات المتحدة الأمريكية.

اقرأ:




مشاهدة 353