اسباب التوتر العصبي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 26 أكتوبر 2016 - 10:46
اسباب التوتر العصبي‎

اسباب التوتر العصبي

من الطبيعي بالتاكيد ان يشعر الانسان بالقلق او بالفزع من حين الى اخر كل انسان ينتابه مثل هذا الشعور بين الحين والاخر وفي الحقيقة فان نوبة من القلق بدرجة معينة يمكن ان تكون مفيدة فالاحساس بالقلق قد يساعد المرء على رد الفعل والتصرف بصورة صحيحة عند التعرض الى خطر حقيقي كما يمكن ان يحفزه على التفوق في مكان عمله او في منزله.

اما اذا كان الاحساس بالقلق يتكرر في احيان متقاربة وبصورة حادة دون اي سبب حقيقي الى درجة انه يعيق مجرى الحياة اليومي الطبيعي فالمرجح ان هذا الانسان يعاني من اضطراب القلق المتعمم  هذا الاضطراب يسبب القلق الزائد وغير الواقعي وشعورا بالخوف القلق يفوق ما يمكن اعتباره رد فعل طبيعيا على حالة معينة.

ان الحياة في ظل الشعور بالقلق المتعمم قد تصبح صعبة للغاية لكن هنالك وسائل تساعد في علاج القلق هناك علاج دوائي وعلاج نفسي للقلق يمكنهما ان يساعدا وان يخففا من اعراض القلق كما يمكن للشخص الذي يعاني من القلق اكتساب مهارات مختلفة لتخفيف اعراض القلق ومواجهة مشكلة القلق والعودة الى ممارسة حياته بشكل طبيعي.

توتر الأعصاب

توتر الأعصاب هو عبارة عن حالة تصيب الإنسان تتسم بالخوف الشديد والتوتر بالإضافة إلى التشاؤم والتوقعات السيئة لكل الأمور دائماً ويسمى التوتر العصبي علمياً بعصاب القلق النفسي وعادةً ما تصيب هذه الحالة الأشخاص جراء مرورهم بظروف سيئة أو مواقف أدت إلى زيادة الشعور بالخوف والقلق لديهم الأمر الذي يؤدّي إلى ارتفاع ضغط الدم وحدوث رجفة في الأطراف كما تؤدّي إلى حدوث اضطرابات في الجهاز الهضمي التي تؤثر بدورها على الشهية بالإضافة إلى زيادة التعرق وجفاف الحلق وشحوب الجلد ووقوف الشعر.

أعراض توتر الأعصاب

نلاحظ أن الأشخاص الذين يصابون بالتوتر العصبي تظهر عليهم الأعراض التالية

  • الشعور بالخوف والقلق الحاد بحيث تصيب الشخص حالة من الرعب والقلق والخوف والتوتر والفزع الشديد وعادةً ما تكون هذه الحالة مصحوبة بجفاف الحلق وسرعة في التنفس كما يشعر المصاب بأن حركاته أصبحت أسرع بحيث يحس بدنو أجله الأمر الذي يجعله يصرخ ويبكي كثيراً.
  • لإحساس بالرعب الشديد والحاد بحيث تنتاب الشخص حالة من السكون إذ يشعر بأنّ لا يقدر على أن يتحرك الأمر الذي يؤدّي تعرقه بشكل كبير وحدوث رجفة في جميع الأطراف في جسمه بالإضافة إلى حدوث تقلصات عضلية في جسمه وهذه الأعراض عادةً تصيب الإنسان عند تعرضه لأحداث سيئة وبشكل مفاجئ كالكوارث والحروب نتيجة شعوره بالهلع الشديد.
  • إعياء القلق الحاد وينتج هذا الإعياء نتيجة تعرض الشخص المريض إلى حالة من القلق والرعب الشديدين والتي تمتد لفترات زمنية طويلة الأمر الذي يجعله يصاب بالأرق ويفقد القدرة على النوم مما يؤدّي إلى غصابته بالإجهاد والتعب الشديد وفي حال أهمل الشخص نفسه وبقيت هذه الحالة لديه لفترات طويلة دون علاج فإن ذلك سيؤدّي إلى القلق المزمن، حيث تصبح حالته أكثر سوءاً ويصاب بآلام جسدية نتيجة ذلك.
  • يشعر المريض بأنه فقد القدرة على التركيز والنسيان بالإضافة إلى الصداع الحاد.
  • يصاب المريض بحالة من الأرق كما ينقص وزنه بشكل ملحوظ جراء فقدانه للشهية.
  • يشعر المريض بخوف شديد من الأعراض التي تصاحب حالة القلق التي تصيبه.
  • يكون المريض متوتراً وأعصابه متهيجة.

علاج توتر الاعصاب

  • معرفة أسباب التوتر ومحاولة علاجها
  • ممارسة الرياضة.
  • ممارسة تمارين الإسترخاء  وتعتبر طريقة جاكبسون من أفضل الطرق المعروفة.ضع في بالك أن معظم الناس الذين تقابلهم ليس أعداء لك فلا تخلق جوا دفاعيا في عقلك الباطن ضد عدو تتخيله مما يسبب لك التوتر.
  • الخوف من الفشل يزيد من إحتمالات الفشل. وعندما نشعر بالخوف نبذل جهدا زائدا بينما نحن في حاجة ملحة في تلك اللحظات إلى أكبر قدر من الهدوء والاسترخاء.
  • النوم العميق ييسر لك بدء يوم تشعر فيه بالراحة والاسترخاء والهدوء.
  • يفضل قضاء الساعة التي تسبق النوم مباشرة في تأمل هادئ أو في قراءة كتاب خفيف في أي نوع أو الإسترخاء على مقعد لمدة ربع ساعة قبل النوم.
  • إمنع نفسك من التفكير في إلتزاماتك وواجباتك عندما تكون في وقت فراغك فذلك سيحول حتما دون الوقوع فريسة للتوتر والعصبية.
  • لا تكلف نفسك فوق طاقتها  فقد يُشكل بذل الجهد في العمل خطراً على الصحة لذا ننصح الذين يبذلون مجهوداً كبيراً في العمل بألا يكلفوا أنفسهم فوق طاقتها باستمرار وذلك من أجل تجنب الإصابة بما يُعرف باسم الاحتراق النفسي.
  •  إستغل فراغك بعمل مفيد حتي لا تقع فريسة للضغوطات والأفكار  فإن إدارة الوقت بصورة حسنة تجعل الإنسان يحس بقيمته الذاتية، مما يقلل من عصبيته وتوتره وغضبه.
  •  لا تكتم أحزانك بداخلك  فنفس عما بداخلك ولا تدعه يتراكم فوق بعضه مسببا الما نفسيا وتوتر لا داعي له  فالنفس تحتقن مثل ما يحتقن الأنف ولابد من التفريغ والتفريغ هو العلاج.
  • التوازن هو مفتاح الصحة النفسية لذا وازن بين اللهو والراحة والتساهل والتشدد .
  • نظم أسلوب حياتك لتخفيف الضغط النفسي فقم  بوضع أهدافا وتوقعات ولا  تبالغ فيها فيجب أن تعرف قدراتك وحدودك وتعيش ضمنها وإلا  فسوف تواجه خطر الحمل الزائد والضغط النفسي والقلق.
  • قم بتربية حيوان أليف في منزلك فتربية حيوان أليف ومتابعة حركاته المضحكة وتصرفاته تضفي علي النفس البهجة وبالتالي يقل التوتر بشكل ملحوظ.
  • كن صديقا مع القلم في بعض الأحيان يصعب علينا التحدث مع من حولنا بما نمر به اكتب ما يدور بخاطرك وما يحزنك وعبر حتي تشعر بالإرتياح.
  • وأخيرا وليس أخرا الإتصال‏ ‏الدائم‏ ‏بالله‏ ‏عز‏ ‏وجل‏ ‏وإستشعار‏ ‏فكرة‏ ‏أن‏ ‏القدر‏ ‏أمر‏ ‏مسلم‏ ‏به ‏ ‏من‏ ‏شأنه‏ ‏التخفيف‏ ‏من‏ ‏التوترات‏ ‏والقلق.

كيفية التخلص من التوتر

التخلص من الشعور الدائم بمنافسة الآخرين الذي يؤدي إلى الإنفعال و الغضب لأنه يكون خارج قوتك تحويل المشاعر السلبية إلى إيجابية فإذا شعرت بالتوتر حاول مساعدة الآخرين لا تقوم بأكثر من عمل واحد في وقت واحد لآنه إذا شعرت أن الأعمال كثيرة ستتوتر و ترتكب الأخطاء الثقة بالنفس و التخلص من العور بالنقص إذا شعرت بالتوتر و الضغط إذهب لعمل شيء يبعدك عن هذه الحالة .

اقرأ:




مشاهدة 26