اسباب ارتفاع حرارة الجسم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:05
اسباب ارتفاع حرارة الجسم‎

 ارتفاع حرارة الجسم

لا يوجد شخص لم يتعرّض في يوم من الأيام لمشكلة ارتفاع درجة الحرارة، وبالذات في مرحلة الطفولة، فالأطفال هُم أكثر عُرضة لارتفاع درجة الحرارة من الكبار، ومهما اختلفت أسباب ارتفاع درجة الحرارة في الجسم، فلا بُدّ مِن معرفة السبب وعلاجه بشكل سريع؛ لأنّ ارتفاع درجة الحرارة مؤشر خطير لإصابة الجسم بمرض ما، ويجب عدم التهاون والإسراع في التخلص من الحرارة المرتفعة، وعودة الجسم إلى درجة حرارته الطبيعية وهي 37 درجة مئوية.

ارتفاع درجة حرارة الجسم يعني ارتفاع درجة حرارة الجسم عن المعدل الطبيعي وهو 37 درجة مئوية، والشعور بالقشعريرة والتعرق والتعب والإرهاق، وعدم القدرة على الحركة والتركيز، وعند شعورك بالحرارة العالية، وأن جسدك أصبح ساخناً، فيجب أن تتأكد من درجة حرارتك باستخدام ميزان الحرارة، ويمكنك قياس حرارتك بوضع ميزان الحرارة تحت الإبط أو تحت اللسان أو من خلال فتحة الشرج، وفي العادة، عندما يلجأ الطبيب إلى قياس درجة الحرارة للأطفال فإنه يقيس الحرارة من خلال فتحة الشرج، أمّا الكبار، ففي العادة يتم قياس الحرارة لهم من خلال الإبط أو وضع مقياس الحرارة تحت اللسان. هناك عدة مؤشرات تدل على ارتفاع درجة الحرارة في جسمك، ويجب أن تأخذها بعين الاعتبار؛ كي تستطيع معرفة سبب ارتفاع درجة الحرارة.

درجة حرارة الجسم الطبيعية

كثير من الأشخاص يتساءل عن هذا الأمر ولا يعرف إجابته، ترى متى يكون الجسم طبيعياً ولا يعاني أية مشكلة، ومتى نعرف أنه يعاني ارتفاع درجة الحرارة؟..
حسبما حدد الأطباء فإن الدرجة الطبيعية لحرارة الجسم هي (98.6F) أي (37C)، مع العلم أن درجة حرارة الجسم تكون حساسة جداً للظروف المحيطة ولكثير من التغيرات التي تحصل داخل جسم الإنسان خاصة الهرمونية. من ناحية أخرى تختلف درجة الحرارة من عُمر لآخر وبين الجنسين أيضاً، فالمرأة مثلاً تلاحظ أن حرارة جسدها تكون غير مستقرة خلال فترة الحيض ومرحلة الإباضة، فنجدها تشتكي البرودة تارة والحرارة الزائدة تارة أخرى، ونلاحظ أن درجة حرارة جسم البالغ تكون أعلى بحوالي نصف درجة من الطفل. كما تختلف درجة الحرارة أيضاً تبعاً للموقع الذي نقيس منه، فمثلاً درجة حرارة الجسم التي تُقاس عن طريق الفم تكون عادة أخفض من درجة الحرارة التي تُقاس من المستقيم وأعلى من درجة الحرارة التي تُقاس من الأذن.

أسباب ارتفاع حرارة الجسم

  •  الإصابة بصورة غير طبيعية بأحد الأمراض السل التهاب أغشية القلب الداخلية التهاب المرارة الايدز وغيرها.
  • في حالة البالغين تكون الإصابات الجرثومية والأورام أكثر من 40% من حالات PUO .
  • الإصابة بأمراض المناعة الذاتية أكثر من 10% .
  • في حالة استمرار الحالة لأكثر من 6 أشهر غالبا ما تكون الأسباب هي الإصابة الجرثومية او الأورام.
  • التهابات المناعة الذاتية مثل التهابات القولون التقرحي والكر ونز والتهابات الكبد , يعطي أكثر من 14 من المرضى تغيرات في درجة الحرارة .
  • الالتهابات الجرثومية السل والتهاب أغشية القلب الداخلية تعد بنسبة كبيرة وغالبا ماتكون الجراثيم هي فطريات او فيروسات الإصابة بالتوكسوبلازموزز البر وسيلا حمى خدوش القطط السلمومنيلا الملا ريا الايدز.
  • وجود تقيحات صديدية عميقة مثلا بالكبد الطحال المرارة العظام الدماغ والنخاع ألشوكي البيريتونيم التهابات المسالك تقيحات الأسنان والفك تقيحات الجيوب الأنفية .
  • الأورام  الليمفوما الليوكيميا ونادرا ما تكون الميكسوما بالقلب .
  • الأمراض الناتجة من المناعة الذاتية مرض ستيل –روماتويد الأطفال أمراض بروتين القلوبيولين بالدم التهاب الشرايين العقدي التهاب الخلايا العملاقة بالشرايين التهاب العضلات الروماتزمي.
  • وبالرغم من إجراء الكثير من الفحوصات المتخصصة والمتقدمة تبقى حوالي 10% من الحالات بدون تشخيص وحوالي 75% من هده الحالات تشفى بدون تدخل طبي وتبقى بدون تشخيص

علاج ارتفاع حرارة الجسم

يجب اللجوء للطبيب فوراً إذا كان عمر المريض أقل من شهرين أو أكثر من 75 عاماً ولوحظ عليه ارتفاع حرارة، وفي حال استمر ارتفاع درجة الحرارة لأكثر من ثلاثة أيام، وإذا كان المريض يعاني أحد الأمراض السابقة التي ذكرناها أو كانت الحُمّى مصحوبة بغثيان، صداع شديد، قيء، حرق أثناء التبول، طفح جلدي، اختلاجات، وجع أثناء البلع..
بشكل عام هناك عدة أدوية يتم إعطاؤها لمن يعانون ارتفاع درجة الحرارة، وتختلف حسب الحالة والسن والأمراض التي يعاني منها المريض، ومن أكثر الأخطاء الشائعة هي قيام المريض بالوقوف تحت الماء البارد أو وضع قطع ثلج أو كمادات ماء بارد على جبينه لخفض درجة حرارة الجسم، هذا الأمر يُعد بغاية الخطورة إذ أنه يؤدي لقبض الأوعية الدموية وإبقاء الحرارة بداخلها بدلاً من إطلاقها، وبالتالي سيعاني بعد فترة من ارتفاع الحرارة إن لم يؤدي ذلك لمخاطر أكبر.
في حال الرغبة بتجربة طرق غير الأدوية لخفض درجة حرارة الجسم فيمكن اللجوء لما يلي

  • غمر الجسم بالماء العادي (ماء الصنبور) أو وضع كمادات ماء على الجبين بشرط ألا يكون بارداً كما ذكرنا
  • وضع بياض البيض في قدر صغير ثم غطّس به مناديل بيضاء وضعها في باطن قدمك، وارتدي جواربك بعدها وانتظر لمدة 20 دقيقة ثم قم بإزالة المناديل وغسل قدميك بالماء البارد وستلاحظ انخفاض الحرارة فوراً، حيث أن بياض البيض يمتص الحرارة الزائدة من الجسم ويمنعها من الوصول إلى الدماغ.
  • تناول عصير الثوم فكما ذكرنا سابقاً الثوم يحتوي مواد مضادة للجراثيم والفيروسات والبكتيريا، لذا فإن تناول ملعقة من عصير الثوم ثلاث مرات يومياً تساعد في خفض حرارة الجسم.
  • زيادة كمية السوائل المعدل اليومي الذي ينصح به الأطباء من الماء هو ليترين ونصف، وفي حال الإصابة بالحُمّى يجب زيادة تلك الكمية قدر المستطاع، كون ذلك يساعد على التبول بشكل أكبر مما يؤدي لطرد الجراثيم والميكروبات من الجسم والتخلّص من الحُمّى. يمكن أيضاً الاستفادة من عصير البرتقال في هذه الحالة، كونه يحتوي على الكثير من فيتامين C الذي يساعد في تعزيز الجهاز المناعي.
  • اقطع بصلة إلى نصفين دون تقشيرها، وضع كل نصف داخل جوارب بيضاء قطنية ثم ارتدي الجوارب لمدة ساعة، بعدها قم بخلع الجوارب وانظر إلى قطع البصل ستجدها قد جفت وتغيّر لونها، وفي حال فحصها ستعرف أنها امتصت كمية كبيرة من البكتيريا والجراثيم الضارة، كما أن زيوت البصل تمتص حرارة الجسم الزائدة.

 

كيفية قياس درجة حرارة الجسم

للحصول على درجة حرارة دقيقة ومعرفة ما إذا كان الشخص يعاني الحُمّى أم لا يجب قياس درجة الحرارة أكثر من مرة والتأكد من النتائج جيداً، وكما ذكرنا فإنه لدينا أكثر من طريقة لمعرفة درجة حرارة الجسم، ونذكر منها بالتفصيل
 الفم

لقياس درجة حرارة الجسم عن طريق الفم يجب أن يكون الشخص قادراً على التنفس من أنفه وإلا عليك اللجوء لطرق ثانية، يتم وضع ميزان الحرارة تحت اللسان ويغلق الفم لدقائق، وهنا ننوه أن بعض الأجهزة تصدر صوتاً كالصفير عند الانتهاء من قياس درجة الحرارة. بعد إخراج المقياس يتم فحص درجة الحرارة ثم غسله جيداً.
 المستقيم

تستخدم هذه الطريقة عادة للرضع والأطفال الصغار والأشخاص الذين لا يكونون قادرين على تحمل ميزان الحرارة داخل الفم، كما يفضل استخدامه للحصول على نتيجة أدق، ويتم وضع الميزان داخل فتحة الشرج بعد تطبيق قليل من الكريم (كالفازلين) على المنطقة المحيطة بها ليصبح إدخال الميزان أسهل. وفي حال استخدامه لقياس درجة حرارة طفل صغير فيجب أن يتمدد الطفل على بطنه ويكون في غرفة هادئة بحيث لا يتحرك كثيراً، وبعد إخراج المقياس يتم فحص درجة الحرارة ثم غسله جيداً بالماء البارد والصابون.
 الإبط

قد لا يعطي الإبط نتائج دقيقة مثل الفم والمستقيم، لذا لا ينصح باستخدامه كثيراً، وفي حال اضطر الشخص لاستخدامه فيجب معرفة أن درجة الحرارة التي يعطيها الميزان عند وضعه تحت الإبط تكون أقل بدرجة مما يعطيه القياس عن طريق الفم. يتم وضع الميزان تحت الإبط والضغط على اليد لدقائق قليلة ثم قراءة النتيجة وغسل الميزان بالماء البارد والصابون.
 الأذن

يجب التأكد من تنظيف الأذن جيداً قبل استخدام الميزان، وبنفس الوقت يجب ألا يكون ميزان الحرارة مُبللاً بالماء قبل وضعه في الأذن. يتم سحب شحمة الأذن إلى الأسفل والخلف لتسهيل إدخال الميزان في الأذن، ثم نقوم بإدخاله برفق باتجاه طبلة الأذن، وبعد قياس درجة الحرارة نقوم بغسل الجهاز بالماء البارد والصابون وتجفيفه جيداً.

اقرأ:




مشاهدة 72