اذكار ما قبل النوم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 22 نوفمبر 2016 - 11:29
اذكار ما قبل النوم‎

النوم

النوم هو حالة طبيعية من الأسترخاء في الكائنات الحية، وتقل خلاله الحركات الأرادية والشعور بما يحدث في المحيط ولايمكن اعتبار النوم فقدانا للوعي بل تغيرا لحالة الوعي ولا تزال الأبحاث جارية عن الوظيفة الرئيسية للنوم إلا أن هناك اعتقادا شائعا ان النوم ظاهرة طبيعية لأعادة تنظيم نشاط الدماغ والفعاليات الحيوية الأخرى في الكائنات الحية وفي ما يلي سنقوم بذكر مجموعة من اذكار ما قبل النوم.

اذكار ما قبل النوم

اللهم باسمك أموت وأحيا.

(قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ اللَّهُ الصَّمَدُ لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَد وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ). ثلاث مرات

(قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ مِنْ شَرِّ مَا خَلَقَ وَمِنْ شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ وَمِنْ شر النفاثات في الْعقد ومِنْ شَر حاسد إِذَا حَسَدَ). ثلاث مرات

(قل أَعوذ برب الناسِ مَلِكِ النَّاسِ إِلَهِ النَّاسِ مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ مِنَ الْجِنَّةِ وَالناس). ثلاث مرات

سبحان الله (ثلاثاً وثلاثين)، الحمدلله (ثلاثاً وثلاثين)، لله أكبر (أربعاً وثلاين).

اللهم قني عذابك يوم تبعث عبادك ثلاث مرات الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا، وكفانا، وآوانا، فكم ممن لا كافي له، ولا مأوى.

اللهم خلقت نفسي وأنت تتوفاها، لك مماتها ومحياها، إن أحييتها فاحفظها، وإن أمتها فاغفر لها، اللهم إني أسألك العافية.

سبحانك اللهم ربي بك وضعت جنبي، وبك أرفعه إن أمسكت نفسي فارحمها، وإن أرسلتها فاحفظها بما تحفظ به عبادك الصالحين.

اللهم أسلمت نفسي إليك ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك، رغبةً ورهبةً إليك

لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت.

قراءة سورتي تبارك والسجدة.

ذكر ابن باز رحمه الله في كتاب (تحفة الأخيار) عن عبادة بن الصامت رضي الله عنه عن النبي صلّى الله عليه وسلّم قال:

(من تعار من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير

الحمد لله وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال:

اللهم اغفر لي، أو دعا استجيب له، فإن توضأ وصلى قبلت صلاته).. رواه البخاري ومعنى قوله: (من تعار) أي استيقظ.

دعاء و اذكار ما قبل النوم

عن أبي عمارة البراء بنِ عَازب رضي اللهُ عَنْهُمَا قَالَ:

قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:” يَا فُلانُ إِذَا أَوَيْتَ إِلى فِرَاشِكَ فَقُلْ:

اللَّهُمَّ أَسْلَمْتُ نَفْسِي إِلَيْكَ، وَوَجَّهْتُ وَجْهِي إِلَيْكَ، وَفَوَّضْتُ أَمْرِي إِلَيْكَ، وَأَلْجَأْتُ ظَهْرِي إِلَيْكَ، رغبة ورهبة إِليك

لا مَلْجَأَ وَلا مَنْجَى مِنْكَ إِلَّا إِلَيْكَ، آمَنْتُ بِكِتَابِكَ الَّذِي أَنْزَلْتَ، وَبِنَبِيِّكَ الَّذِي أَرْسَلْتَ، فإِنك إِنْ مِت من ليلتك مت عَلى الْفِطْرَةِ، وَإِنْ أَصْبَحْتَ أَصَبْتَ خَيْراً “، رواه البخاري.

وَعَنْ أَبي سَعِيدٍ الْخدريِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ: قَالَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

مَن قال حين يَأْوِي إلى فِراشِه

أَسْتَغْفِرُ اللهَ الذي لا إله إلا هو الحيَّ القيومَ، وأتوبُ إليه، ثلاثَ مرّاتٍ، غفر اللهُ له ذنوبَه

وإن كانت مثل زبد البحر، وإن كانت عددَ ورقِ الشّجرِ، وإن كانت عددَ رَمْلِ عالِجٍ، وإن كانت عددَ أيّامِ الدّنيا “، رواه الترمذي.

وعَنْ أَنَسِ بنِ مَالِكٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:

مَنْ قَالَ إِذَا أَوَى إِلى فِرَاشِهِ:

الحمد للهِ الذي كَفَاني وَآوَاني، والْحمد لله الذي أَطعمني وسقاني

وَالحمد للهِ الذي مَن علي فأفضل، فقد حمد اللهَ بِجَمِيعِ مَحَامِدِ الْخَلْقِ كُلِّهِم، رواه الألباني.

وروى الترمذي وغيره عن أنس بن مالك رضي الله عنه

أنّ رسول الله  صلّى الله عليه وسلم  كان إذا أوى إلى فراشه قال:

الحمد لله الذي أطعمنا وسقانا وكفانا وآوانا، وكم ممن لا كافي له ولا مؤوي.

اقرأ:




مشاهدة 50