اجمل قصائد الغزل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 28 نوفمبر 2016 - 11:06
اجمل قصائد الغزل‎

قصائد الغزل

تعتبر قصائد الغزل من الموضوعات الشعرية الثّابتة في الأدب العربي باختلاف العصر فتراه في الشعر الجاهلي

كما في الأمويّ والعبّاسي وغيره من العصور

ولم تؤثر الاوضاع السّياسية التي مرّت بها الحضارة العربية على هذا الغرض الشّعري وعليه

ففي هذا المقال سنذكر بعضاً من قصائد الغزل الجميلة من عصور مختلقة.

قصائد غزل نزار قباني

يا سيِّدتي

يالمغزولة من قطنٍ وغمامْ.

يا أمطاراً من ياقوتٍ..

يا أنهاراً من نهوندٍ..

يا غاباتِ رخام..

يا من تسبح كالأسماكِ بماءِ القلبِ..

وتسكنُ في العينينِ كسربِ حمامْ.

لن يتغيرَ شيءٌ في عاطفتي..

في إحساسي..

في وجداني.. في إيماني..

فأنا سوف أَظَلُّ على دين الإسلامْ..

******

يا سيِّدتي

لا تَهتّمي في إيقاع الوقتِ وأسماء السنواتْ.

أنتِ امرأةٌ تبقى امرأةً.. في كلَِ الأوقاتْ.

سوف أحِبُّكِ..

عند دخول القرن الواحد والعشرينَ..

وعند دخول القرن الخامس والعشرينَ..

وعند دخول القرن التاسع والعشرينَ..

و سوفَ أحبُّكِ..

حين تجفُّ مياهُ البَحْرِ..

وتحترقُ الغاباتْ..

******

يا سيِّدتي

أنتِ خلاصةُ كلِّ الشعرِ..

ووردةُ كلِّ الحرياتْ.

يكفي أن أتهجى إسمَكِ..

حتى أصبحَ مَلكَ الشعرِ..

وفرعون الكلماتْ..

يكفي أن تعشقني امرأةٌ مثلكِ..

حتى أدخُلَ في كتب التاريخِ..

وتُرفعَ من أجلي الراياتْ..

قصائد حب نزار قباني

قصائد غزل عمر بن أبي ربيعة

أرسلـتْ هنـداً إلينـا رسـولاً
عاتبـاً: أن مـا لنـا لا نراكـا ؟
فيمَ قد أجـمعتَ عنـا صـدوداً
أأردتَ الصـرمَ، أم مـا عداكـا ؟
إن تكن حاولتَ غيظـي بهجـري
فلقـدْ أدركـتَ ما قـد كفاكـا
كـاذبـاً، قـد يعلـمُ الله ربـي
أنني لـم أجـنِ ما كنـهُ ذاكـا
وألـبـي داعـيـاً إن دعـانـي
وتصـامـمْ عامـداً، إن دعاكـا
وأكـذبْ كـاشحـاً إنْ أتانـي
وتصـدقْ كـاشحـاً إن أتاكـا
إنّ فِـي الأرضِ مساحـاً عريضـاً
ومـنـاديـحَ كثيـراً سـواكـا
غيـرَ أنـي، فاعلمـنْ ذاك حقـاً
لا أرى النعمـةَ، حـتـى أراكـا
قلتُ: مهما تجـدي بـي، فإنـي
أظهرُ الـودّ لكـم فـوقَ ذاكـا
أنتَ هـمي، وأحاديـثُ نفسـي
ما تـغـيـبـتَ، وإذْ ما أراكـا

*******

ألا يا هنـدُ، قـد زودتِ قلبـي
جوى حزنٍ، تضمنـهُ الضميـرُ
إذا ما غبتِ، كاد إليـكِ قلبـي
فدتكِ النفسُ، من شـوقٍ يطيـرُ
يطـولُ اليـومُ فيـه لا أراكـمْ
ويومي، عنـد رؤيتكـمْ قصيـرُ
وقد أقرحـتِ بالهجـرانِ قلبـي
وهجركِ، فاعلمـي ، أمرٌ كبيـرُ
فديتكِ أطلقي حبلـي وجـودي
فـإنّ اللهَ ذو عـفـوٍ غـفـورُ

*****
حنّ قلبـي من بعد ما قـد أنابـا
ودعـا الـهمَّ شجـوهُ فأجـابـا
فاستثارَ المنسيَّ من لوعـةِ الحـبِّ
وأبـدى الـهمـومَ والأوصـابـا
ذاك من منـزلٍ لسلمـى خـلاءٍ
لابـسٍ مـن عفـائـهِ جلبـابـا
أعقبتهُ ريحُ الدبورِ ، فمـا تنفـكّ
منـه أخـرى تسـوقُ سحـابـا
ظلتُ فيه، والركبُ حولي وقـوف
طمعـاً أن يـردّ ربـعٌ جـوابـا
ثانيـاً من زمـام وجنـاءَ حـرفٍ
عاتـكٍ، لونـها يخـالُ خضابـا
ترجعُ الصوتَ البغامِ إلـى جـوفٍ
تناغـي بـه الشعـابَ الرغـابـا
جـدهـا الفالـجُ الأشـمُّ أبـو
البختِ وخالاتهـا انتخبـنَ عرابـا

قصائد غزل زهير بن أبي سلمى

بانت سعاد فقلبي اليوم متبول
متيم إثرها لم يفد مكبول
وما سعاد غداة البين إذ رحلوا
إلاأغنُّ غضيضُ الطرف مكحول
هيفاء مقبلة عجزاء مدبرة
لا يشتكى قصر منها ولا طول
تجلوا عوارض ذي ظلم إذا ابتسمت
كأنه منهل بالراح معلول
شُجت بذي شبم من ماء محنية
صاف بأبطح أضحى وهومشمول
تنفي الرياح القذى عنه وأفرطه
من صوب سارية بيض يعاليل
أكرم بها خُلة لو أنها صدقت
موعدها أو لو أن النصح مقبول
لكنها خلة قد سيط من دمها
فجعٌ وولعٌ وإخلافٌ وتبديلُ
فما تدوم على حال تكون بها
كما تلون في أثوابها الغول
ولا تمسك بالعهد الذي زعمت
إلا كما يمسك الماء الغرابيل
فلا يغرنك ما منت وما وعدت
إن الأماني والأحلام تضليل
كانت مواعيد عرقوب لها مثلاً
وما مواعيدها إلا الأباطيل
أرجو وآمل أن تدنو مودتها
وما إخال لدينا منك تنويل
أمست سعاد بأرض لا يبلُغها
إلا العِتاق النّجيبات المراسيل
ولن يُبلِّغها إلا غُدافرة
لها على الأين إرقالٌ وتبغيلُ

اقرأ:




مشاهدة 11