ابيات غزل غادة السمان‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 28 نوفمبر 2016 - 11:28
ابيات غزل غادة السمان‎

غادة السمان

غادة السمان تلك الروائية السورية الرائعة التي تنعش الذاكرة وتطلق الإحساس نحو كل شيء، إليكِ أجمل مقولات غادة السمان عن الغزل خلال مسيرة عطائها الأدبي الرائع

خواطر غادة السمان عن الغزل

  • ‏ولن أسمح لهم بسرقة الدم الأخضر من عروقي، وسرقة قدرتي اللامتناهية على الفرح، وعلى الحب، والحياة، والطيران.
  • كيف تستطيع أسلاك الهاتف الرقيقة أن تحمل كل قوافل الحب ومواكبه وأعياده الساعية بيني وبينك مع كل همسة شوق ؟!
  • كل هذا الحب الذي تغمرني به أمتصه بشراهة التراب الجاف دونما عقوقه , وأحبك كثيراً.
  • ولم أقع في الحب , لقد مشيت إليه بخطى ثابتة , مفتوحة العينين حتى أقصى مداهما , اني واقفة في الحب لا واقعة في الحب , أريدك بكامل وعيي.
  • الحب ازدحام مكتظ فأنا لم أعد وحيدة داخل جلدي ما دمت تقيم تحته أيضاً.
  • تريد مني أن أكتب لك رسائل الحب ؟ تريد أن ألتصق بزمنك إلتصاق طابع البريد بالمغلف ؟ إليك هذه الرسالة المختزلة  معك يا حبيبي كنت عصفورا خافت الصوت عشق طائرة كونكورد كثيرة الضجيج ومزهوة بعظمتها ولكل أسلوبه في التحليق والحرية.
  • الصداقة تعني لي الشيء الكثير. انها تأتي عندي في مرتبة الحب، لان الصداقة كالحب، كسر لعزلة القلب، وتدمير لصقيع الغربة.
  • الخطايا كلها تكاد تكون مغفورة في مدينتي،،إلا خطيئة السعادة والفرح..ولكن الحب رغيف لا يمكن اقتسامه بين اكثر من اثنين!
  • أحاول أن أتقن علم التاريخ كي لا يعيد نفسه معنا بقصص الحب القديمة الخاسرة.
  • كل صباح انهض من رمادي واستيقظ على صوتي وأنا أقول لك صباح الحب أيها الفرح.

أجمل ما قالت غادة السمان عن الغزل

  • أتعامل مع الشمس كما لو كانت ساعة يد ، و أتعامل مع الجنون كما لو كان دستور العشاق . و حين أنتظرك في المقهى و تتأخر في الحضور ، أمد يدي إلى السماء بسطوة الحب ، و أعيد الشمس قليلاً إلى الوراء كعقرب ساعة ، و أبدّل نواميس الكون كأية عاشقة حمقاء لن تنضج ، تخشى أن ينكسر قلبها لأنك تأخرت عن الحضور.
  • أريد أن أهرب من كل شيء إلى حبك ، أريد أن أكتب لك رسائل الحب . ألا يقضي الليل وقته في كتابة رسائل الحب إلى النهار لأنهما لا يلتقيان ؟
  • عمر الكبرياء عندي اطول من عمر الحب ودوما كبريائي يشيع حبي الى قبره
  • البعيد عن العين بعيد عن القلب , مقولة أشبعتني ضحكا حد البكاء , وما الذي أرهق قلوبنا شوقا غير ذلك البعيد.
  • أعشقُ الكتب، وحين أشتري كتاباً شهيّاً أشعرُ بما تحس بهِ النساء عادة أمام الفراء والألماس، ويسيلُ لعابي الفِكري كجائعٍ أمام رغيفه.
  • إن حبك يعمي عقلي المصر على أن يمارس كيانه، إنني أعشقك.
  • ولأن أتفه الأشياء تؤثر فيك, سَتتعب كثيراً يا صديقي, هَذا العَالم لا ينفع معهَ مَن يَشعُر كثيراً.
  • منطق كل ما في العالم من فلسفات جميلة ينهار امام منطق صراخ طفل جائع.
  • لو قلت أن مجرد وجودي قريبة يسعدك , مجرد احساسك بأني أهتف باسمك فى اعماق اعماق صمتي يرضيك , لو قلت لي بعينين هادئتين كبحيرة الاصيل ” أحبك يا صغيرتي ” لذاب صقيعي.
  • لا يزال التحديق في عينيك يشبه متعة إحصاء النجوم في ليلة صحراوية , ولا يزال اسمك الاسم الوحيد “الممنوع من الصرف” في حياتي.

قصائد غادة السمان عن الغزل

آه صوتك صوتك !
وكل ذلك الثراء والزخم الشاب
تطمرني به
وأشتهي أن أقطف لك
كلمات وكلمات من أشجار البلاغة
ولكن …
كل الكلمات رثة
وحبك جديد جديد …
الكلمات كأزياء نصف مهترئة
تخرج من صناديق اللغة المليئة بالعتق
وحبك نضر وشرس وشمسي
وعبثاً أدخل في عنقه
لجام الألفاظ المحددة !

******
آه صوتك صوتك !
يولد منك الفرد والضوء
والفراشات الملونة والطيور
داخل أمواج المساء الهارب
لقد احكمت على نفسي
إغلاق قوقعتي
فكيف تسلل صوتك الي
ودخل منقارك الذهبي
حتى نخاع عظامي ؟!

******

كان حبي لك صادقا كالاحتضار

و كان حبك لي زبديا كالفقاعات …

جئتك من باب الأعماق البحرية

فأخذتني الى كواليس الثرثرة الاستعراضية ..

***

اردتك السر

و اردتني النصر …

مجرد نصر اضافي اخر

لشهريار المترع بالضجر …

اقرأ:




مشاهدة 69