أين تقع جزر المالديف‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:52
أين تقع جزر المالديف‎

أين تقع جزر المالديف

تعرف الجزيرة بأنها منطقة اي مساحة يابسة وان تكون هذه المنطقة محاطة بالمياه ومنها ما يكون مساحتها صغيرة لا يتعدى بضع مترات واخرى كبيرة يمكن ان تساوي حجم دول ومن الامثلة على ذلك جزيرة قبرص .

ومن الجزر المميزة والجميلة
جزر المالديف هي مجموعة مؤلفة من 1190 جزيرة مرجانية جمعت في سلسلة مضاعفة من 26 جزيرة مرجانية ،تقع في قارة آسيا في المحيط الهندي، معظم سكانها مسلمون، ويمر عليها خط الاستواء جنوبا، اللغة التي يتحدث بها غالبية السكان والرسمية هي لغة الديفيهي التي تحوي الكثير من المفردات العربية أصل الكلمة عرفت المالديف بالكثير من الأسماء المختلفة ، فكلمة مالديف تعني جزيرة السمك فكلمة “مالد” معناها سمك و”ديف” معناها جزيرة ، وقد عرفها العرب بـجزائر ذيبة المهل (بكسر الذال وفتح الميم والهاء) وكانت تسمى قديما من قبلهم ذيبة المَهَل أو محلديب ويُرجح أنه قد تم تحريف الاسم وأصبح ينطق مالديف. و عرفت في اللغة الآرية بـ:” مهل ذيبة”، وحرف الهاء غير منطوق فيها فقالوا  مل ذيبة العاصمة عاصمتها هي مدينة ماليه وهي الميناء الرئيسي ،

وتشغل مساحة صغيرة ، وتكثر بها المساجد، والأسواق المالديف عبر العصور عرفت جزر المالديف عمرانا منذ ألف وخمسمائة عام قبل الميلاد على يد الآريين الذين هاجروا إليها من شبه القارة الهندية ومنذ نشأتها وهي تعيش مستقلة وتتخذ الملكية نظامًا للحكم وقد انتشر الإسلام فى جزر المالديف عن طريق التجار والدعاة ، منذ سنة (85هـ=704م ) وثم دخلت أعداد كبيرة من المسلمين خلال سنة( 185هـ = 801م ) حيث زادت جهود المسلمين لنشر الإسلام في المالديف ولهذه الغاية أتى العلماء والتجار بصورة أكبر من موانئ شبه الجزيرة العربية وشرق أفريقيا واستقروا فيها مدة واختلطوا بأهلها وتم الانصهار بينهم وفى القرن الثالث الهجري ، زادت جهود المسلمين فى نشر الإسلام وهاجر الكثير منهم إلى جزر المالديف فزاد تحول المالديفين من الديانة البوذية إلى الإسلام ، وبخاصة منذ سنة (545هـ=1150م ) وكان للداعية المغربي المسلم “يوسف البربري ” جهودًا كبيرة فى تحول أهل المالديف إلى الإسلام حيث استطاع إقناع سلطان البلاد بالإسلام فى سنة (548هـ=1153م ) ولم تمض سوى فترة قصيرة حتى اعتنق معظم السكان الإسلام، وأصبح هو الدين الرسمي للبلاد ، حيت تقدر نسبة المسلمين فيها حسب الإحصائيات التعدادية الدولية 100%، ويتمسك معظم المالديفيين بتعاليم دينهم ويظهر ذلك في احتفالاتهم الدينية الرسمية نظام الحكم نظام الحكم في جزر المالديف جمهوري المساحة.

مساحة جزر المالديف

تبلغ مساحة جزر المالديف حوالي 289 كيلو متر مربع وتبلغ مساحة الأرض حوالي 976 ,89 كيلو متر مربع وتشكل المياه 99%من مساحة البلاد ، ويبلغ طولها من الشمال إلى الجنوب “823” كيلو متر وأعرض مساحة فيها تبلغ “130” كيلو متر ، وتتكون المالديف من نحو ألفي جزيرة منها ما يقارب 202جزيرة آهلة بالسكان ، وكبرى جزر المالديف لا يزيد طولها على اثني عشر كيلو متر ولا يتجاوز عرضها خمسة كيلو مترات أهمية موقع المالديف قد أعطى موقع المالديف الجغرافي لها أهمية تجارية كبرى ؛ ففيها عدة مراكز تجارية ، ومن أشهر صادراتها صدفة المال الذي كان يستخدم قديما كعملة ، والسمك ، والمنسوجات القطنية.

السياحة في جزر المالديف

الشاطئ المالديفي المثالي بالنخيل الطويلة والبحيرات الزرقاء
جزر المالديف كانت مجهولة إلى حد كبير للسياح حتى اوآئل السبعينيات ميلادية. بتناثرها على امتداد خط الاستواء في المحيط الهندي تمتلك جزر المالديف ارخبيلية جغرافية استثنائية فريدة من حيث كونها جزراً صغيرة. يتكون الأرخبيل من 1190 جزيرة صغيرة والتي تشغل واحد في المائة من مساحتها البالغة 90000 كيلو متر مربع. 185 جزيرة فقط هي موطن السكان البالغ عددهم حوالي 300000 نسمة في حين أن الجزر الآخرى تستخدم كليا لأغراض اقتصادية مثل السياحة والزراعة والتي هي أكثر انتشاراً.وتمثل السياحة 28% من الناتج المحلي الإجمالي، وأكثر من 60% من الإيرادادت للعملة الأجنبية. أكثر من 90% من إيرادات ضريبة الحكومة تأتي من رسوم الاستيراد والضرائب ذات الصلة بالسياحة. تنمية وتطوير السياحة عزز النمو الإجمالي لاقتصاد البلاد، وأوجد فرص العمل المباشرة وغير المباشرة وولد الدخل في الصناعات الأخرى ذات الصلة، وكان افتتاح المتجعات السياحية الأولى في عام 1972 ميلادية مع منتجع جزيرة باندوس وقرية كورامبا.
وفقا لموقع وزارة السياحة على الإنترنت أدى ظهور السياحة في عام 1972 ميلادية إلى تحول في اقتصاد المالديف، والانتقال بسرعة من الاعتماد على قطاع الثروة السمكية إلى قطاع السياحة. في ثلاث عقود ونصف أصبحت الصناعة المصدر الرئيسي للدخل ومصدر الرزق لشعب المالديف. السياحة أيضا في البلاد أكبر مولد للعملة الأجنبية وأكبر مساهم في الناتج المحلي الإجمالي. اليوم هناك 89 منتجع في جزر المالديف مع قدرة سريرية لأكثر من 17000 وتوفير مرافق عالمية المستوى للسياح الذين يتجاوز عددهم السنوي 600000 سائح.
عدد المنتجعات زاد من 2 إلى 92 بين عامي 1972 و2007 ووصل عدد زوار المالديف حتى عام 2007 ميلادية أكثر من 8380000 سائح.
عملياً جميع الزوار يصلون عن طريق مطار مالي الدولي الواقع في جزيرة هول هولي بالقرب من العاصمة ماليه. المطار يخدم طائفة واسعة من الرحلات إلى الهند وسيريلانكا ودبي والمطارات الرئيسية في جنوب شرق آسيا. فضلا عن أن عددا متزايدا من المواثيق من أوروبا، معظم الرحلات الجوية تقف في كولومبو (سيريلانكا) في الطريق.
مطار غان الواقع على جزيرة مرجانية في جنوب أددو يخدم أيضا رحلات دولية إلى ميلان عدة مرات في الإسبوع.

اقرأ:




مشاهدة 127