أين تقع جزر المالديف‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:39
أين تقع جزر المالديف‎

جزر المالديف

تعد جزر المالديف من الجزر صغيرة الحجم التي توجد في قارة آسيا في المحيط الهندي، وهي من الدول المسلمة، حيث إن جميع من يقطنها من المسلمين، وقد كان العرب قديماً يُطلقون عليها اسم “ذيبة المهل أو محل ديب” ويقال إن هذا الاسم حرف حتى أصبح “المالديف”، استقلت جزر المالديف بعد الاستعمار البريطاني في العام 1965 ميلادي، حيث بقي فيها الاستعمار لمدة 78 عاماً بوصفها محمية بريطانية، يبلغ عدد سكان هذه الجزر 309 ألف نسمة وعاصمتها ماليه، كما أنها انضمت في العام 1982 كعضو في دول الكومينولث.

تعد جزر المالديف من الجزر الرائعة والجميلة التي تتميز بجمال طبيعتها وظروفها الجوية، وعاصمتها ماليه من المدن الجميلة بحضارتها ومساجدها وأسواقها، أما اللغة الرسمية لجزيرة المالديف هي “الديفيهي” فيها العديد من مفردات ومصطلحات اللغة العربية، ويطلق عليها اسم “الجمهورية الرئاسية” ،حيث يترأسها ويتولى أمورها الرئيس فقط وهو من يقوم بتعيين الوزراء والمسؤولين.

موقع جزر المالديف

تقع جزر المالديف في الجهة الشمالية من الساحل الغربي لجمهورية سيريلانكا بما يقارب 400 ميل، وتبعد عن أقرب مناطق جنوب غرب الهند قرابة (350) ميلاً، وتبعد جنوب ديوجوجاسيا فى أرخبيل بحوالي (240) ميلاً، ويحدها من الجهة الشمالية الشرقية “لاكاديف”، ومن الجهة الشمالية بحر العرب، ومن الجهة الجنوبية والغربية المحيط الهندي.

معلومات عن جزر المالديف

  • تعتبر منتجعا سياحيا يأتي إليه السواح من جميع أنحاء العالم، وذلك ما شجع القائمون على جزيرة المالديف القيام بإنشاء الكثير من المنتجعات السياحية الجميلة والكبيرة للتمتّع بجمال ودقة تصميمها.
  • تشتمل جزرالمالديف على العديد من الجزر المرجانية الصغيرة حيث إنها مقسمة إلى عدة مناطق منها ما هو مخصص للسكن والباقي للسياحة وصيد السمك ولبناء المنتجعات والفنادق.
  • تنحدر أصول اغلب سكان المنطقة من السواحل الغربية لدولة سيرلانكا وشبة القارة الهندية.
  • يشتهر سكانها بالعمل في التجارة كتجارة الاصداف البحرية والأسماك والعنبر، حيث أن صيد الأسماك من أكثر المواهب التي يقوم بها الناس هناك لكثرة وتنوع الأسماك بها.
  • يتكون علم جزر المالديف من ثلاثة ألوان هي: اللون الاحمر والذي يدل على دماء شهدائها، واللون الأخضر دليل السلام والهلال والذي يدل على ديانة الإسلام.
  • مناخها يغلب عليه الارتفاع الشديد في الرطوبة كونها تقع في المحيط الهندي الذي تكاد لا تصله الشمس.
  • يوجد هناك ارتفاع مستمر في كمية المياه في جزيرة المالديف وقد يؤدي هذا الارتفاع لتعرضها للخطر الشديد والمتمثل في غرقها.

الديانات في جزر المالديف

تحتل الديانة الإسلامية في جزر المالديف النسبة الكبيرة والمرتفعة جداً من ديانة سكانها، فقد فتحها أبو بركات البربر في نهاية القرن الثاني عشر وكان سبباً في نشر الديانة الإسلامية فيها، فبنيت الجوامع وعمرت دور العبادة، وانتشرت طقوس العبادات الإسلامية بين السكان.

اقتصاد جزر المالديف

  •  السياحة: تشتهر جزر المالديف بالسياحة حيث تحتل نسبة 28% من اقتصادها، فيقصدها الكثير من الناس وصولاً إليها عبر مطار مالي الدولي، وأنشئت المنتجعات والفنادق لاحتواء الكم الكبير من السياح.
  • الزراعة: إن وقوع جزر المالديف بمنطقة خط الاستواء جعل أرضها خصبة للزراعة وتناسب العديد من المزروعات مثل الحمضيات والفواكه والخضار، مما جعلها مصدر رزق للكثير من الساكنين فيها.
  • صيد السمك: تتميز مياه جزر المالديف بوفرة الثروة السمكية الكبيرة، إذ يلجأ السكان إلى صيد الأسماك وبيعها عبر الأسواق المحلية أو تصديرها إلى الدول المجاورة.
  • الصناعة: بعد اكتشاف جزر المالديف وزيادة عدد الوافدين إليها، انتشرت الصناعات الكثيرة فيها لمواكبة التطور العالمي والتكنولوجي، فبنيت المصانع وشغلت العديد من الأيدي العاملة من الساكنين، مما وفر لهم مصدر دخل ثابت ومرتفع.
  • اللغة: يتحدث سكان جزر المالديف باللغة المالديفية، وهي لغة قريبة جداً إلى العربية.
  • العلم: يحتوي العلم على العديد من الألوان منها الأحمر والذي يدل على دماء الشهداء والتضحيات التي قدمت في سبيل جزر المالديف بعد تحريرها من الاحتلال البريطاني عام 1965م، كما يحتوي على اللون الأخضر والذي يشكل المستطيل المحيط بالهلال ويدل على السلام المنتشر بين أهلها، بالإضافة إلى الهلال الأبيض والذي يدل على ديانه أهل جزر المالديف ألا وهو الإسلام.

أجمل الأماكن في جزر المالديف

  • المتحف الوطني: وهو متحف مليء بالآثار القديمة التي تبين تاريخ تلك الجزر، ويمتاز مبنى المتحف بشكله الغريب المأخوذ من طرق العمارة الصينية.
  • مدرسة سيرينا للغطس: وهو مدرسة تتيح للمسافر الاستمتاع بمنظر الأسماك، والمرجان البحري المتواجد في البحر، عن طريق توفير العديد من أدوات الغطس، فيستمتع المسافر بذلك إضافة بأنه يزيد من معلوماته البحرية القيمة.
  • أسواق جزر المالديف: وهي أسواق متنوعة ومتواجدة بأغلب الجزر، حيث توفر العديد من المنتجات التي يشتريها الزائر كنوع من التذكار أو لتقديمها كهدية لأحد أصدقائه، كما يوجد بالأسواق العديد من الأصداف وأدوات الغوص والسباحة.
  • شاطئ ماليه الصناعي: لم تكفِ جزر المالديف بجزرها الطبيعية وشواطئها الرملية الخلابة، بل أنشأت شاطئاً اصطناعياً يسافر إليه الآلاف من السياح سنوياً، ويستمتعون به، ويمارسون رياضة السباحة، ويزورون الكرنفالات الرائعة التي تقام به.

أهم المنتجعات في جزر المالديف

منتجعا أنانتارا: وهما منتجعان يتميزان ببنائهما الذي يجمع بين التراث القديم والديكور الحديث الراقي، فيحتوي كل منتجع على عدد كبير من الأكواخ الخاصة لاستقبال العائلات أو الأصدقاء، ويكفي الجلوس على أحد مشارف الكوخ لرؤية مناظر رائعة تريح النفس.

منتجع كورومبا المالديف: يتميز هذا المنتجع بإقامته على الرمال البيضاء الرائعة، إضافة لإقامته العديد من الحفلات يوميا لكي يستمتع المسافر.

اقرأ:




مشاهدة 56