أهمية الماء في الطبيعة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:34
أهمية الماء في الطبيعة‎

أهمية الماء في الطبيعة

الماء عِبارة عَن مُركّب كيميائي يَتَكَوّن مِن ذَرتي هيدروجين وَذَرّة أكسجين ويرمَزُ لَهُ بالرّمز H2O، والماء مِن أهمّ العناصر المَوجُودَةِ على كوكَبِ الأرض فَقَد قال الله تعالى في كتابهِ العزيز (وَجَعَلْنَاْ مِنَ المَاْءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ أَفَلاْ يُؤْمِنُوْنَ”) الأنبياء  30، وهذِهِ الآية تَدُلّ على أنّ الماء هُوَ أساسُ الحياةِ على وَجهِ الأرض وإذا وُجِدَ الماء على أيّ كَوكَبٍ يُوجد فِيهِ الحياة، والماء يقدّر نسبتهُ على سطحِ الأرض بِـ 71% أي ثلثيّ الأرض وَيَتَكَوّن بصوَرٍ مُختلفة مِثلَ (البحار، المُحيطات، والمُستنقعات) وأيضاً يُوجَدُ بحالاتٍ مُختلفة وَهِيَ (السائلة، الصلبة، والغازيّة).

الماء هو العناصر الأساسية المهمّة التي أوجدها الله سبحانه وتعالى على هذا الكوكب لإحيائه، وهو عبارة عن مركّب كيميائيّ من ذرتين من الهيروجين وذرّة واحدة من الأوكسجين، ويكون سائلاً شفّافاً، لا طعم له ولا لون ولا رائحة يشكّل الماء النسبة الأكبر من تكوين الكرة الأرضيّة، حيث أنّه يشكّل ما نسبته 71% من مساحة الأرض، ويتواجد الماء على شكل محيطات، وأنهار، وبحار، وبحيرات، وينابيع، وأمطار، وثلوج، وبخار الماء أيضاً، كما ويتواجد في خلايا الكائنات الحيّة سواء في جسم الإنسان أو غيره منهم.

كما قلنا للماء أهميّة كبيرة في حياة كلّ ما على الأرض، فحتّى نستطيع أن نعيش لا نستطيع أن نستغني عن الماء، فأجسام الكائنات الحيّة تحتاج للماء بكثرة، في حين أنّ جسم الإنسان هو عبارة عن 60% منه من الماء، وكذلك الأمر بالنسبة للنباتات والحيوانات، حيث أنّ الكائنات الحيّة تحتاج إلى الماء حتّى تستطيع القيام بالعمليّات الحيويّة على أتمّ وجه، فالماء تعمل على تحليل العناصر الغذائيّة في أجسام الكائنات الحيّة من خلال توزيعها إلى مختلف أعضاء الجسم، وتحويلها لطاقة أو مواد مهمّة لنموّ الجسم، كما أنّه يحتاج للماء ليتخلّص من الفضلات كذلك. وممّا تجدر ذكره أنّ الإنسان لا يستطيع أن يعيش أكثر من ثلاثة أيّام من دون ماء، وإلّا سيموت. كما أنّ الماء مهمّ لجسم الإنسان، لأنّه يحميه ويقيه من الإصابة بكثير من الأمراض الخطيرة، ويحافظ على صحّة الجسم وسلامته.

لا تقتصر أهميّة الماء للإنسان على مساعدته في أداء عمليّاته الحيوّية في داخل جسمه، وإنمّا يستغل الماء في تدبير الكثير من أمور حياته الأخرى. فالإنسان يحتاج للماء للنظافة، والإستحمام، وفي إعداد الطّعام والطّبخ، وفي التخلّص من الفضلات والأوساخ.

لا تقتصر أهميّة الماء للإنسان على الإستخدامات المنزليّة والتي أهمّها الشرب؛ فالماء عنصر مهمّ في الزراعة ولا يمكن الإستغناء عنه. فالنباتات تحتاج إلى الماء حتّى تنمو وتعيش، حيث أنّ بعض أنواع المحاصيل تحتاج إلى كميّة وافرة من الماء حتّى تعطينا الثّمار، سواء أكانت مياه الأمطار أو مياه الريّ، فالنباتات تحتاج للماء الذي تأخذه من جذروها وتنقله لبقيّة أجزاء النبتة.

لا ننسى أيضاً أهميّة الماء في الصناعة، حيث أنّ هناك الكثير من المنتجات تعتمد على الماء ليتمّ إنتاجها؛ كالورق والنّفط، كما ويستخدم الماء في صناعة العديد من المعلّبات والمشروبات الغازيّة، وقد كانت الثورة الكبيرة في استغلال مصادر المياه، هو استخدامها في توليد الكهرباء، والتّي شكّلت أساس الثورة الصناعيّة في عالمنا المتطوّر حاليّاً. حيث أنّ الماء يستخدم في إنتاج الكهرباء وتوليد القدرات الكهربائيّة، وما لها من استخدمات وفوائد كثيرة.

فوائد المياه بالنسبة للإنسان

للمياه الكثير من الفوائد المختلفة والمتنوّعة التي تعود بها على الإنسان، ذلك أنّ الإنسان يحتاج إلى شرب كميّات كافية من المياه وبشكل يومي؛ بحيث تكون كميّة المياه المناسبة متراوحة بين 8 إلى 10 أكواب من الماء وبشكلٍ يومي. وفيما يلي بعض أهم الفوائد التي تعود بها المياه على الإنسان

  • يساعد الماء في تقليل شعور الإنسان وإحساسه بالتعب؛ إذ قد يكون سبب شعور الإنسان وإحساسه بالتعب راجع إلى نقص المياه في جسمه؛ حيث يؤدّي نقص كميّات المياه في جسم الإنسان إلى إحساس الإنسان بالتعب نتيجةً لعدم قدرة الجسم على القيام بوظائفه الّتي يحتاج وعلى الدوام إلى القيام بها، بسبب عدم توافر كميّات كافية من الماء.
  • يساعد الماء الإنسان على امتلاك جهاز هضمي يعمل بكفاءة عالية؛ فالماء يعمل على مساعدة الجهاز الهضمي على القيام بوظائفه الّتي يحتاج إلى القيام بها؛ حيث يساعد الجهاز الهضمي على الهضم ومنع الإمساك في حالة حدوثه.
  • يساعد الماء كلّ الأشخاص الّذين يعانون من سمنة زائدة، والّذين يرغبون في تنقيص أوزانهم؛ حيث يساعد الماء على أن يقلّل من شهية الإنسان إذا ما شرب كوبان منه قبل تناول وجبة الطعام.
  • يساعد الماء جسم الإنسان على التخلّص من كافة السموم التي توجد فيه، وذلك عن من خلال البول والعرق، كما ويساعد الماء الكليتين على القيام بوظائفهما على الوجه الأكمل.
  • يجعل الماء بشرة الإنسان بشرةً صحيّة بامتياز، كما ويحسّن من عملية تدفق الدم إليها، ممّا يجعلها تبدو في أفضل مظهر.
  • يحافظ الماء على فم الإنسان رطباً ممّا يمنع انبعاث رائحةٍ كريهة منه.
  • الجفاف قد يكون عاملاً من عوامل تعكير المزاج، من هنا فإنّ شرب الماء يعطي الإنسان مزاجاً أفضل.
اقرأ:




مشاهدة 56