أكمل طنجرة ولقيت‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:54
أكمل طنجرة ولقيت‎

طنجرة ولقيت غطاها.

قصة هذا المثل.

( شَنّ ) هو اسم رجل من العرب غريب الأطوار

كان يتمتع ببلاغة غامضة بعض الشيء..

خرج يوماً على فرسه ليبحث عن امرأة مثله يتزوجها حيث أنه لم يجد هذه المرأة في محيط بلاده ,

فرافقه بالصدفة رجل على فرسه في الطريق إلى القرية التي يقصدها, ولم يكن يعرفه من قبل . فقال

شن: أتحملني أم أحملك ؟..

فقال الرجل: يا جاهل أنا راكب وأنت راكب فكيف تحملني أو أحملك ؟.. فسكت شن حتى صادفا جنازة ,

فقال شن: أصاحب هذا النعش حي أم ميت ياترى ؟

فقال الرجل منتفضاً مستهجناً : ما رأيت أجهل منك يا شن , تَرى جنازة وتسأل عن صاحبها أميت أم حي,
فسكت شن ,

ثم أراد مفارقته , فأبى الرجل وأخذه إلى منزله حيث أصبحا على مشارفه ,

وكانت لهذا الرجل بنت تسمى طبقة. فسألت أباها عن الضيف فأخبرها بما حدث منه ,

فقالت: يا أبتي ما هذا بجاهل ؛ إنه أراد بقوله أتحملني أم أحملك : أي أتحدثني أم أحدثك .

وأما قوله في الجنازة فإنه أراد : هل ترك عقباً(خلفاً صالحاً ) يحيا به ذكره ؟

فخرج الرجل وجلس مع شن وفسر له كلامه , فقال شن: ما هذا بكلامك , فصارحه بأنه قول ابنته طبقة
..
وصاح الأب بأعلى صوته : وافق شن طبقة .. فزوجها لشن

وصار مثلاً يضرب حتى عصرنا هذا .

اقرأ:




مشاهدة 42