أقوال العضماء عن البحر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:36
أقوال العضماء عن البحر‎

أقوال العضماء عن البحر

  • علينا أن نحرر أنفسنا من الأمل بأن البحر يوماً سيهدأ , علينا أن نتعلم الإبحار وسط الرياح العاتية. – أرسطو
  • ماذا أقول ؟ وددتُ البحر قافيتي , والغيم محبرتي والأفق أشعاري. – غازي القصيبي
  • فإلى متى سنظلُ في أوهامنا ونظن أن الشمس ضاقت بالنهار , أدمنت حبك مثلما أدمنت في البحر الدوار , فلقاؤنا قدرٌ وهل يجدي مع القدر الفرار ؟ – فاروق جويدة
  • في ليلة عشق صيفية , البحر يحبك أمواجاً وشواطئَ ذابت فيها الشمس , والعمر يغرد حين تطل نجوم اليوم وتنسانا أشباح الأمس , والناس تجيئك أسراباً تتلهف شوقاً وحنيناً لليالي الأنس , فاترك أحزانك للأيام ولا تعبأ بخيول ماتت..أجهضها..طغيان اليأس , فالليل يعربد في الطرقات ويرصدنا بعيون البؤس , أطلق أيامك فوق الريح فما أقسى أن تبكي العمر إذا ولى ،وانتحر الكأس. – فاروق جويدة
  • عندما سافرت في بحرك يا سيدتي.. لم أكن أنظر في خارطة البحر، ولم أحمل معي زورق مطاط ولا طوق نجاة.. بل تقدمت إلى نارك كالبوذي واخترت المصيرا. – نزار قباني
  • ما أجمل أن تجدَ امرأةً تتلاشى فيك وتسكنها كطيور النهر , وتراها ترقص فوق الموج كأغنيةٍ عانقها البحر , تخفيك ضياءً في العينين وتسمعها كدعاء الفجر , وتخاف عليك من الدنيا ومن الأيام وغدر الدهر. – فاروق جويدة
  • الكاتب الحقيقي هو الذي يرتفع من الخاص إلى العام، ومن الجزء إلى الكل .. ومن القوقعة إلى البحر. – نزار قباني
  • يا امرأةً تدخُلُ في تركيبِ الشِّعر , داِفئةٌ أنتِ كرمْلِ البَحْر , رائعةً أنتِ كليلةِ قدر , مِن يومِ طرقتِ البَابَ عَلَيَّ .. ابتدأَ العُمْر. – نزار قباني
  • أي إنسان من الممكن أن يوجه له أي إتهام .. فقلما نجد إنسانا يسير على شاطىء البحر مستمتعا بهيبته وجماله، ثم لا يلقيه بحجر. – أنيس منصور
  • لماذا البحر الطويل ، والبسيط ، والوافر ، والكامل ، والرجز .. إذا كان بحر النفط هو سيد البحار ؟ لماذا الفصاحة ، والبلاغة ، والبديع ، والبيان ، إذا كانت المصفاة التي تكرر النفط أهم من القلب الذي يكرر الدم .. ثم ماذا يفعل شاعر مثلي رأسماله الكلمة إذا كان الكلام ذاته محجوزاً عليه ، وموضوعاً تحت الحراسة .. اللغة العربية في طريقها إلى الانقراض لأنها لا تستعمل .. والشفاه العربية في طريقها إلى الضمور لأنها لا تهتز .. والأصابع العربية في طريقها إلى الزوال لأنها لا تتحرك .. وما دام الكلام ممنوعاً من الكلام .. وما دام الصوت ممنوعاً من أن يكون له صوت .. وما دامت الدمعة لا تجد قناة تصب فيها .. فإننا سائرون حتماً إلى عصر انحطاطنا الثاني .. فعصور الانحطاط لا تجيء إلا عندما تمنع أمة من استعمال شفاهها. – نزار قباني
  • لقد نسيت أن اكون صغيرة .. نسي جسمي ان يكون شابا ونسي قلبي ان يوقظني .. لقد راحت عليَّ نومة في هذا الزورق الجميل: جسمي المصنوع من موج البحر ونسيم البر , فجسمي تابوت بارد انا في السماء وجسمي في الأرض: هذا هو أول طلاق عرفته قبل ان اتزوج، ليكون زواجي هو طلاقي الثاني. – أنيس منصور
  • البحر مجنون , عندما يعشق ينسى كل شيء. – واسيني الأعرج
  • هل في الزمن النسيان حقا كما يقولون ؟ ليس صحيحا الزمن يجلو الذاكرة , كأنه الماء تغمر الذهب فيه , يوما أو ألف عام فتجده في قاع النهر يلتمع .. لا يفسد الماء سوى المعدن الرخيص يصيب سطحه ساعة فيعلوه الصدأ .. لا يسقط الزمن الأصيل من حياة الإنسان يعلو موجه صحيح .. يدفع إلى القاع يغمر ولكنك إذ تغوص تجد شجيرات المرجان الحمراء وحبات الؤلؤ في المحار .. لا يلفظ البحر سوى الطحالب والحقير من القواقع, وغرناطة هناك كاملة التفاصيل مستقرة في القاع غارقة. – رضوى عاشور
  • لو أني أعرف أن الحب خطير جداً ما أحببت , لو أني أعرف أن البحر عميق جداً ما أبحرت , لو أني أعرف خاتمتي ما كنت بدأت. – نزار قباني
  • لو أملك زاوية بيديك لكنت ملكت البشرية ، خبئني في خلجان يديك فإن الريح شمالية ، خبئني في أصداف البحر وفي الأعشاب المائية ، خبئني في يدك اليمنى ، خبئني في يدك اليسرى ، لن أطلب منك الحرية ، فيداك هما المنفى وهما أروع أشكال الحرية ، أنت السجان وأنت السجن وأنت قيودي الذهبية ، قيدني يا ملكي الشرقي فإني امرأة شرقية ، تحلم بالخيل وبالفرسان وبالكلمات الشعرية. – نزار قباني
  • لكن تلك العزلة , كانت البداية التي لا بد منها , البداية التي لو لم يمتلكها المرء لما استطاع الوصول إلى ما تلاها : تركب البحر ! قد تصل جزيرة , تعبر الصحراء ! قد تبلغ واحة , تسكن العزلة ! قد تبلغ نفسك. – إبراهيم نصر الله
  • إني خيّرتك فاختاري ما بين الموت على صدري أو فوق دفاتر أشعاري ؟ إختاري الحب أو اللاحب فجبنٌ ألا تختاري .. لا توجد منطقةٌ وسطى ما بين الجنة والنار .. إرمي أوراقك كاملةً وسأرضى عن أي قرار , قولي .. إنفعلي .. إنفجري .. لا تقفي مثل المسمار .. لا يمكن أن أبقى أبداً كالقشة تحت الأمطار , إختاري قدراً بين اثنين وما أعنفها أقداري .. مرهقةٌ أنت وخائفةٌ وطويلٌ جداً مشواري , غوصي في البحر أو ابتعدي لا بحرٌ من غير دوار , الحب مواجهةٌ كبرى , إبحارٌ ضد التيار .. صلبٌ وعذابٌ ودموعٌ ورحيلٌ بين الأقمار .. يقتلني جبنك يا امرأةً , تتسلى من خلف ستار .. إني لا أؤمن في حبٍ لا يحمل نزق الثوار , لا يكسر كل الأسوار , لا يضرب مثل الإعصار .. آهٍ لو حبك يبلعني , يقلعني مثل الإعصار .. إني خيرتك فاختاري ما بين الموت على صدري أو فوق دفاتر أشعاري , لا توجد منطقةٌ وسطى ما بين الجنة والنار. – نزار قباني
  • لماذا أحبك ؟ إن السفينة في البحر لا تتذكر كيف أحاط بها الماء .. لا تتذكر كيف اعتراها الدوار .. لماذا أحبك ؟ إن الرصاصة في اللحم لا تتساءل من أين جاءت وليست تقدم أي إعتذار. – نزار قباني
  • لا يجب علينا الانتظار حتى يهدأ البحر , بل يجب علينا تعلم الابحار في البحر العاصف. – أرسطو أوناسيس
  • علينا أن نحرر أنفسنا من الأمل بأن البحر يوماً سيهدأ , علينا أن نتعلم الإبحار وسط الرياح العاتية. – أرسطو
اقرأ:




مشاهدة 122