أعراض نقص فيتامين د‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:16
أعراض نقص فيتامين د‎

 فيتامين د

فيتامين د هو فيتامين ذائب في الدهن موجود بشكل طبيعي في عدد قليل من الأطعمة، وهو فيتامين ينشّطه الجسم ليقوم بنشاط هرمونيّ (الكالسيفيرول)، ويمكن الحصول على فيتامين د من الطبيعة عن طريق التعرض لأشعة الشمس، ولذلك فهو يسمى أيضاً فيتامين الشمس، ولا يعتبر تناوله من الغذاء أساسيّاً كباقي الفيتامينات، ولكن لا بدّ من الحرص على الحصول عليه بالتعرض الكافي لأشعة الشمس.

أهمية فيتامين د لجسم الإنسان

  • يساعد على إمتصاص الكالسيوم والفوسفات من الأمعاء الدقيقة، وإعادة إمتصاص الكالسيوم في الكلية.
  •  المحافظة على نسبة الكالسيوم والفوسفات في الدم .
  •  ترسيب عناصر الكالسيوم والفوسفات في العظام مما يعمل على تقويتها ونموها الطبيعي.
  •  إنضاج خلايا العظم.
  •  تنشيط جهاز المناعة.
  •  مقاومة نشاط الخلايا السرطانية.

حيث أن مستوى فيتامين (د) الطبيعي يجب أن يكون 30 فأكثر / نانو جرام / لتر أو 75 نانومول/لتر.

نسبة حدوث نقص فيتامين (د) في المناطق المختلفة من العالم

  • في الولايات المتحدة و أوروبا  65 % من البالغين الأصحاء يعانون من نقص في فيتامين د
  • في الشرق الأوسط  73 % من البالغين يعانون من نقص شديد أقل من 15 نانو جرام/ لتر.
  • في الأردن  أكثر من 80% من عامة الشعب لديهم نقص في فيتامين (د)

كما يذكر أن 84% من هؤلاء المرضى من النساء و 48% من الرجال ويقّدّر أن هناك مليار شخص في العالم يعانون من نقص أوعدم كفاية فيتامين (د)

أسباب نقص فيتامين (د)

  • عدم التعرض الكافي لأشعة الشمس.
  • التقدم في العمر يقلل من المادة الأساسية المكونة لفيتامين (د) في الجلد.
  • سوء إمتصاص فيتامين (د) في الأمعاء الدقيقة بسبب وجود أمراض في الأمعاء.
  • زيادة الوزن مما يؤدي إلى تجمع فيتامين (د) في الدهون.
  • قلة فيتامين (د) في حليب الأم
  • أمراض الكبد
  • أمراض الكلى .
  • سوء التغذية.
  • المرضى الذين يتعاطون أدوية الصرع.
  • الأمراض الوراثية عند الأطفال بسبب زيادة إفراز الفوسفات في الكلية.

 المضاعفات الناتجة عن نقص فيتامين (د)

الأطفال

  • تأخر في نمو العظام والجسم.
  • تقوس وتشوهات في الأرجل.
  • تأخر في الجلوس والمشي وظهور الأسنان.

البالغين

  • كسور مفصل الورك.
  • هشاشة العظام
  • ضعف العضلات عند كبار السن مما يعرضهم للسقوط المتكرر
  • خطورة حدوث السرطان بنسبة 30-50% في الثدي ، القولون، البروستات
  • زيادة نسبة حدوث مرض السكري
  • زيادة نسبة حدوث مرض ارتفاع ضغط الدم .
  • المساعدة على الإصابة بمرض السل .
  • يقلل من إنقباض عضلة القلب.
  • زيادة حدوث مرض التصلب المتعدد .
  • زيادة حدوث مرض روماتويد في المفاصل
  • زيادة حدوث إحتكاك المفاصل .
  • زيادة نسبة حدوث الأمراض النفسية – إنفصام الشخصية والإكتئاب
  • مرض لين العظام ويتصف بقلة وجود العناصر المعدنية في العظم في الحوض والعمود الفقري والأطراف وكسور جزئية في عظام الحوض.

أعراض نقص فيتامين (د)

  • آلام في العضلات وضعف العضلات .
  • آلام في العظام في منطقة معينة من الجسم أو في كل أنحاء الجسم وعندما يقوم الطبيب بالضغط على عظمة الصدر الأمامية والقصبة في الساق يشعر المريض بالآلام واضحة، وللعلم فإن هشاشة العظام لا تؤدي إلى الآلام على الإطلاق.
  • كسور في العظام وبالأخص عند كبار السن، وكسر مفصل الورك.

أعراض نقص فتيامين (د) الشديدة عند الأطفال

  • تأخر في النمو, تأخر في المشي, تأخر جلوس وزحف الأطفال.
  •  لين في عظام الرأس وبروز مقدمة الجبهة.
  •  بروز عظام الصدر من الجوانب.
  •  زيادة عرض عظام الساعد.
  • تقوس في العمود الفقري.
  • تقوس في الأرجل.

الكميات المطلوبه من فيتامين (د) اليومية

  • حديثي الولادة عمر 0 -1 سنة 400 وحدة دولية.
  • أطفال عمر 1- 13 سنة 600 وحدة دولية.
  • يافعين عمر 14- 18 سنة 600 وحدة دولية .
  • بالغين عمر 19- 70 سنة 600 وحدة دولية.
  • كبار السن عمر 71 وأكثر 800 وحدة دولية مع التعرض للشمس ، أما بدون التعرض للشمس فالجرعة هي 1000 وحدة دولية.

واليدين والأرجل مكشوفه مرتين في الأسبوع بعد الشروق بساعتين وقبل الظهيرة وكذلك العصر قبل الغروب بساعتين.

عـلاج نقص فيتامين د

يعطى المريض في البداية أقراص او كبسولات فيها 50,000 وحدة دولية كل أسبوع لمدة 8 أسابيع وبعدها 5000 وحدة دولية يوم بعد يوم لمدة شهرين ومن ثم فحص فيتامين (د) إذا كان أقل من 30 نانوجرام تكرر الجرعه لمدة 8 أسابيع، ومن ثم

يعطى علاج وقائي 800-1000 وحدة دولية أو 50,000 وحدة كل شهر، أو التعرض الكافي للشمس 30 دقيقة.

المصادر الغذائيّة لفيتامين (د)

لا تعتبر المصادر الغذائيّة أساساً للحصول على الفيتامين د في الأشخاص الذين يتعرضون لأشعة الشمس بشكل كاف ، حيث وجدت معظم الدراسات أن التعرض للشمس لمدة 10-15 دقيقة في الأيام المشمسة مرتين إلى ثلاثة أسبوعياً يعتبر كافياً للحصول على الاحتياجات من الفيتامين د ، مع زيادة هذه المدة في أصحاب البشرة الداكنة ، أمّا بالنسبة لمصادره الغذائيّة، فهي تشمل الحليب المدعم به، والزبدة والمارجرين المدعمة به، وبعض منتجات الحبوب المدعمة أيضاً، بالإضافة إلى الكبدة ولحم العجل وصفار البيض والأسماك الدهنيّة (كالسردين والسالمون)، كما وتعتبر زيوت كبد هذه الأسماك من أغنى مصادره الغذائيّة .

اقرأ:




مشاهدة 101