أعراض مسمار الرجل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:38
أعراض مسمار الرجل‎

 مسمار الرجل

وهي عبارة عن مصطلح يدل على وجود بقع أو دوائر جلدية سميكة، صغيرة ومستديرة، والتي تتشكل على قمم وجوانب أصابع القدمين وأخمصهما. يتشكل مسمار القدم نتيجة للاحتكاك والضغط الحاصل على القدمين، وتكون عبارة عن رد فعل وقائية لمنع ظهور التقرحات على الجلد.

أعراض مسمار الرجل

يعاني المصاب (بالمهماز العقبي) مسمار العظم من الم في عقب القدم و خاصة عند المشي على أرضية صلبة ، محدثاً صعوبة في المشي خاصة عند المشي صباحا , الالم لا يكون ناتج عن المسمار نفسه بل عن الالتهاب والتخرش الذي يحدثه في اللفائف الاخمصية كعب القدم,وعادة ما يشاهد عن البالغين في العقد الثاني من العمر.
تشخيص المسمار بسيط حيث تكفي صورة شعاعيه عاديه لرؤية النتوء العظمي على شكل مهماز-كما في الصورة المرفقة-.
كما يكون هناك الم عند الضغط على أسفل الكعب أثناء الفحص الطبي
عادة لا يعاني كثير من المصابين بالمهماز العقبي من أية أعراض أو آلام اخرى في القدم.

أسباب مسمار الرجل

يعود سبب تكوّن هذه النتوءات العظمية إلى زيادة الضغط الحاصل على النسيج اللين المغطّي للعقب لأسباب عديدة منها زيادة الوزن كما يمكن أن تحدث النتوءات كمضاعفات لإصابة العقب برضوض متكرره تؤدي إلى التهاب اللفائف الاخمصيه ومن ثم تكوّن النتوء العظمي.
تزداد نسبة التعرض لتكون النتوءات العظمية العقبية عند ممارسة الجري و الهرولة بالمقارنة مع المشي العادي ، كما تزداد مع الوقوف الطويل و المتكرر وتزداد حدة المشكلة عند استخدام حذاء غير مناسب للقدم.
المسمار يكون على نوعين أولي وهو ناتج عن التهاب الانسجه واللفائف الاخمصيه وثانوي ناتج عن الكسور العظمية أو داء الروماتزم.

الوقاية من مسمار الرجل

  • تخفيف الوزن إن كان يزيد عن الحد الطبيعي

لبس أحذية مناسبة لنوعيه النشاط المنوي القيام به.
تقليل الأنشطة الرياضية التي يعتقد أنها تفاقم المشكلة عند بدايتها
تجنب لبس الكعب العالي أو المشي به لمسافات طويله.
تجنب لبس الحذاء الجديد لفترة طويلة بل يجب التدرج به كي تعتاد القدم عليه.

علاج مسمار الرجل

العلاجات الخارجية
وضع واقيات للكعب داخل الحذاء لتقليل الضغط على أسفل الكعب ، و تكون على شكل حدوة الحصان او دائرة مفرغة الوسط والهدف منها اخذ وزن الجسم بعيدا عن منطقة الألم وهي متوفرة في السوق على مقاسات مختلفة ويمكن ايضا عملها بسهولة في المنزل.
يمكن استعمال كمادات من الماء البارد أو الثلج موضعياً لتخفيف الألم الشديد، و ذلك لمدة نصف ساعة مرتين إلى ثلاث مرات يوميا او استخدام مغطس الماء البارد والحار بالتعاقب.
وضع قوالب خاصة ليلا أثناء النوم لمنع تشنج القدم , وبالتالي عدم الشعور بالألم صباحا.
استخدام دهونات خاصة مكونه من الكابسيكوم-الفلفل الحار لأجل السيطرة على الألم والتهابات.
قد يقوم المعالج الطبيعي باستخدام الليزر البارد,الإبر الصينية,الحجامة ,الموجات فوق الصوتية العلاجية أو عاليه التردد,اللواصق الطبية الخاصة- كينيسيو لأجل السيطرة على الالتهاب في أخمص القدم.
تمارين تقويه عضلات أخمص القدم وتخفيف الوزن تلعب دور كبير في إحداث الشفاء.
العلاجات الداخلية
استعمال مسكنات الألم مثل الباراسيتامول , الايبوبروفين او مرخيات العضلات, وتعتبر العلاج الأول الذي يصفه الأطباء لهذا النوع من الألم.
يحتاج بعض المصابين إلى حقن كورتيزون موضعية في المنطقة الملتهبة لتخفيف حدة الالتهاب ومن ثم تقليل الألم وعادة تكرر أكثر من مرة قبل أن يتم الانتقال إلى العلاج الجراحي.
يحتاج عدد قليل من المرضى المصابين بالنتوءات العظمية العقبية لإزالتها جراحياً في حالة عدم استجابتها لطرق العلاج السابقة والتي تجرب على الأقل لمدة عام كامل قبل أن يقرر الطبيب أن الحالة أصبحت جراحية وهنا يتم فصل الأربطة الملتهبة عن موضع النتوء ولا تتم ازالته.

اقرأ:




مشاهدة 75