أعراض مرض الصفراء‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 16 نوفمبر 2016 - 11:40
أعراض مرض الصفراء‎

مرض الصفراء

اليرقان والذي يدعى ايضا مرض الصفراء هو مرض ناجم عن تكون كمية زائدة في الدم من صباغ بني مائل الى الصفرة يسمى بيليروبين  تراكم هذا الصباغ وترسبه في نسيج تحت الجلد وفي الصلبة الغطاء الليفي الخارجي غير الشفاف للعين  يؤدي الى اصفرار الجلد والعينين والعديد منم العراض الاخرى وفي هدا المقال سوف ندكر أعراض مرض الصفراء بالتفصيل.

أعراض مرض الصفراء

تترواح فترة حضانة المرض ما بين 14 يوما إلى 24 يوما و تختلف

و لكن من أشهر أعراض مرض الصفراء

  •  الغثيان و الإسهال و فقدان الشهية و ألام في البطن الحمى و التوعك .
  • لون البول الغامق .
  •  الإصفرار اليرقان في الجلد مع بياض العينين تكون 70% من الحالات مصابحة بالإصفرار نتجة لزيادة الصبغة الصفراء في الجسم مما يؤدي إلى تلون الجلد باللون الأصفر و أول مكان هو بياض العينين ثم باقي الجسم حتى يصل إلى البول ليصبح لونه بني غامق كما سبق الذكر.
  •  تشويش التفكير و النعاس و فقدان الوعي .
  •  تورم الوجه و اليدين و القدمين و الكاحلين و الساقين بسبب إحتجاز الماء في الجسم .
  • نزيف من الأنف أو الفم أو الشرج أو من تحت الجلد في بعض الحالات و لكنها نادرة .

اسباب مرض الصفراء

خلايا الدم الحمراء تؤثر على الكبد كما ان البيليروبين هو الصبغة الصفراء التي تشكل انهيار الكبد من هذه الخلايا.

ليحدث صفار الكبد أسفل بيليروبين .

في بعض الأحيان يؤثر البيليروبين على الجهاز الهضمي عند إزالته من خلال البراز .

وفي حالات الأخرى قد يؤثر البيليروبين عليه ليدخل الى الكبد من خلال خلايا الكبد.

السبب الاكثر شيوعا هو اليرقان التلوثي الناجم عن التهاب حاد في الكبد بسبب تلوث فيروسي بفيروس التهاب الكبد.

تشخيص مرض الصفراء

يقوم الطبيب بالتشخيص  من خلال أعراض مرض الصفراء.

وخصوصا من أول اختبارات الدم لتحديد سبب صفار الكبد.

فحص الدم لا يمكن تحديد كمية البيليروبين في الجسم ولكن يمكن أيضا أن تساعد في الكشف عن مؤشرات أمراض أخرى مثل التهاب الكبد .
ويمكن استخدام اختبارات تشخيصية أخرى  بما في ذلك

  • اختبارات وظائف الكبد.
  • اختبارات الأشعة وتشمل أشعةالموجات فوق الصوتية في البطن باستخدام تردد الموجات الصوتية العالية التصوير المقطعي CT المسح الضوئي والتصوير المغناطيسي بالرنين MRI.

علاج مرض الصفراء

علاج اليرقان يعتمد بشكل كلي على السبب فبعض المرضى سيتطلب علاجهم دخول المستشفى.

في حين أنّ البعض الآخر قد يتم علاجهم منزلياً باتباع أوامر الطبيب.

أما العلاج الأولي لمصابي اليرقان الناتج عن تعاطي المخدرات وشرب الكحول.

فيستلزم الأمر الانقطاع التام عن كليهما كما ويجب تناول بعض الأدوية المناسبة التي يصفها الطبيب المختص اعتماداً على السبب وبعد نتائج التحاليل والتشخيص التام للحالة.

كتناول بعض المنشطات التي تساعد على علاج بعض اضطرابات المناعة الذاتية أما المرضى الذين يعانون من تليّف الكبد فقد يتطلب علاجهم تناول بعض أنواع مدرات البول.

قد تكون هناك حاجة لأخذ بعض المضادات الحيوية التي يعود سبب تناولها للإصابة باليرقان نتيجة وجود مشكلة معدية كالتهاب الأقنية الصفراوية.

كما قد يتطلب الأمر نقل الدم للأشخاص الذين يعانون من فقر الدم أو وجود نزيف أما العلاج الأخير فهو الجراحة والذي يستعمل عادة في بعض الحالات الناتجة عن وجود حصى في المرارة أو وجود فشل في الكبد أو تليفه مما يستوجب الجراحة لزراعة الكبد.

اقرأ:




مشاهدة 13