أعراض مرض الجرب‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 12 نوفمبر 2016 - 11:04
أعراض مرض الجرب‎

الجرب

الجرب هو مرض يتميز بظهور حكة شديدة جدا تسببها مجموعة من الطفيليات تسمى السوس احد المفصليات من رتبة الحلـم  Mite تعشش في داخل طبقات الجلد قد تضهر أعراض مرض الجرب لدى جميع الاشخاص في جميع الاعمار ومن فئات سكانية مختلفة كما ان الاشخاص الذين يحافظون على نظافتهم الشخصية معرضون هم ايضا للاصابة بهذا المرض.

طرق انتقال مرض الجرب

  • مناشف الاستحمام ملابس الشخص المصاب الأدوات الشخصية أغطية الوسائد.
  • ملامسة الحيوانات المصابة به كالقطط والكلاب .
  • العلاقة الجنسية.
  • النظافة الشخصية فالإناث من المجموعة الطفيليّة تنجذب للدفىء ورائحة العرق.
  • ملامسة المنطقة المصابة.
  • استعمال الحمامات العامة.

أعراض مرض الجرب

إن أعراض مرض الجرب واضحة ومميزة ومن السهل على المريض تحديدُها وإخبارُ الطّبيب بها

الحكة وهو العرض الرئيسي والمميز لهذا المرض ويتميز مرض الجرب بوجود حبوب صغيرة ذات لون أحمر وتكون ملتهبة.

وعندما تتواجد على جلد الشخص المصاب فإنها تشعره برغبته في الحك الشديد وتنتشر هذه الحبوب في أغلب جسم الشخص المصاب بها وتكثر بشكلٍ خاص حول السرة وبين أصابعِ اليد،

وعادة ما تزيد الحكة في وقت المساء وتظهر هذه الحكة الناجمة عن الإصابة بالجرب عند الأطفال وكبار السن بشكلٍ أكثر حدة.

وتظهر على الأطفال المصابين آثار جانبيّة حادة وتكون على سطح الجلد وإذا كان الشخص مصابا بالمرض للمرّة الأولى.

تظهر عليه الأعراض في الغالب بعد أيام قليلة من الإصابة.

جحور وهي الأماكن التي تستقر فيها العثة وتظهر على شكل خطوط غامقة على الجلد بطول 2الى10 ملم وتتواجد عادة في مناطق الجلد الزائد مثل جلد ما بين الأصابع وباطن المرفق والرسغ وعادة ما يتم ملاحظتها بعد بدء الحكة.

طفح جلدي يظهر عادة بعد بدء الحكة بقليل ويكون على شكل بقع منتفخة حمراء الّلون ويظهر الطفح الجلدي في أي جزء في جسم الإنسان،ويكون أكثر وضوحا في باطن الفخذ وعلى البطن وأسفل المؤخرة وشكله متماثل عند جميع المرضى مع وجود بعض الاستثناءات النّادرة.

الخدوش تنتج بسبب الحكة الشديدة آثار سطحيّة في الجلد، ومن الممكن أن تصاب هذه الخدوش بالتهابات بكتيرية تزيد الوضع سوءا حيث تؤدي إلى احمرار الجلد وسخونته ويسبّب الألم.

ومن الممكن أن يزيد مرض الجرب من أعراض الأمراض الجلدية الأخرى إذا كانت متواجدة على جلد المريض مسبقا.

تشخيص مرض الجرب

يستطيع طبيب الجلد بتشخيص الاصابة من خلال فحص أعراض مرض الجرب والعلامات على جسم المريض.

من المرجح ان يكون الشخص المعني قد اصيب بالجرب اذا كان قد حصل تلامس مباشر بينه وبين شخص اخر يعاني من الاعراض نفسها.

في بعض الاحيان يستطيع الطبيب تشخيص هذا المرض من خلال البحث عن علامات تدل على وجود طفيلياتالقارمة الجربية.

وذلك من خلال اخذ خزعة Biopsy من جلد الشخص المصاب.

يقوم الطبيب بحك الجلد بلطف في المنطقة التي تبدو مصابة ثم يقوم بفحص العينة تحت المجهر.

اخذ مثل هذه العينة لا يسبب اي الم للمريض.

علاج مرض الجرب

مرض الجرب يستوجب المعالجة الطبية اذ لا يزول بدون المعالجة.

يتم علاج الجرب بواسطة دهن مرهم او مستحلب ملائم يصفه الطبيب المعالج.

وفي الحالات الحادة قد يصف الطبيب ادوية بالاقراص يتم تناولها فمويا لمعالجة الجرب

بعض الادوية يجب تجنبها من قبل الاطفال الشيوخ والنساء الحوامل او المرضعات.

للوقاية من ظهور اثار جانبية شديدة، يجب الالتزام بارشادات الطبيب المعالج.

عند اصابة شخص ما بمرض الجرب ينبغي معالجته هو وكذلك جميع الاشخاص الذين يعيشون سوية معه في الوقت ذاته وذلك منعا لانتقال الطفيليات المسببة من شخص الى اخر.

ومن المهم الحرص على غسل الملابس، المناشف واغطية الاسرة.

بعد الانتهاء من معالجة الجرب قد تستمر الحكة لمدة تتراوح ما بين اسبوعين حتى 4 اسابيع.

ويكون الجسم بحاجة الى هذه المدة الزمنية من اجل التغلب على ردات الفعل الارجيةالحساسية المحتملة التي تسببها طفيليات القارمة الجربية المسببة لمرض الجرب.

واذا ما استمرت الاعراض بالظهور لفترة تزيد عن 4 اسابيع فقد يكون المريض بحاجة الى دورة علاجية اضافية.

الوقاية من الجرب

يجب الانتباه وأخذ بعين الاعتبار بعض هذه النصائح والإرشادات لتجنب المرض والحد استمراريته ومنها

  • يجب أن يحرص الشّخص على غسل ملابسه كالمناشف والأغطية المختلفة وخاصة للأشخاص الذين تمّت معالجتهم.
  • يجب على الأشخاص تجنب ملامسة الأشخاص الذين يعانون من مرض الجر، وكذلك تجنّب العبث بالأغراض والأدوات الشخصيّة للمريض وذلك من أجل وقاية نفسه من الجرب.
  • وعلى الشخص المصاب بالجرب أن يأخذ كافة احتياطاته حتى لاينتقل المرض إلى أشخاص آخرين.
  • غسل جميع الملابس وتنظيفها بشكل مناسب وعلى درجات حرارة عالية وبمواد معقمة تقضي على هذه العثة.
  • التأكد من استحمام جيدا قبل استخدام الأدوية.
  • تعقيم جميع أرجاء المنزل لكي لا تنتقل العدوى للآخرين.

توضح بعض البحوث طبيعة هذا المرض وتأثيره على الشخص المصاب

أهم ما تم بحثه وملاحظته على هذا المرض الآتي

تقوم هذه الطفيلات الصغيرة جدا بحفر الجلد الأعلى للشخص وذلك لوضع بيضها.

تشبه هذه الحفر الأخاديدَ التي تأخذ الشكل المتموج وتكون قصيرة ومحمرة وتتواجد بشكل خاص حول الأصابع والأرسغ.

وإذا تعرض الأطفال لهذا المرض فقد يتحول إلى طفح جلدي يعم كل الجسم.

قد يؤثر الجرب على مناطق حساسة عند الشخص المصاب مثل مناطق الصدر وحول العينين والمناطق التناسلية وحول السرة.

اقرأ:




مشاهدة 16