أعراض سوء التغذية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 01 ديسمبر 2016 - 12:44
أعراض سوء التغذية‎

سوء التغذية

يعرف مفهوم سوء التغذية بأنه حالة مرضية تجتاح جسم الإنسان عندما لا يحصل على العناصر الغذائية الأساسية اللازمة له من وجبات غذائه أو الزيادة الكبيرة في استهلاك الطعام الذي يحتوي على العناصر الغذائية المتنوعة وسوء التغذية تعتبر سبب وفاة رئيس للأشخاص الذي يعانون من نقص الغذاء في البلدان الفقيرة، ويمثل مرض سوء التغذية أكثر الأمراض تهديدا للبشرية إذ أصبح الأمر يهدد البشرية جمعاء وفي مقالنا هدا سوف نتطرق لابرز اسباب و أعراض سوء التغذية وطرق علاجه.

أسباب سوء التغذية

ترتبط الاصابة بسوء التغذية بعدد من العوامل منها

  • تناول وجبات قليلة أو غير متوازنة.
  • اضطرابات في الهضم أو في عملية الامتصاص في الجهاز الهضمي.
  • نتيجة لبعض الأمراض أو الاضطرابات الصحية.
  • تناول حمية غير كافية مثل ما يحدث أثناء المجاعات والحروب.
  • اتباع نظام غذائي غير متوازن، أي أنه يزود الجسم بمواد ولكن يحرمه من مواد أخرى.
  • الإصابة بأمراض تعوق أو تمنع امتصاص المواد المغذية من الطعام مثل الداء الزلاقي الذي يكون فيه الشخص مصابا بحساسية لمادة الغلوتين الموجودة في القمح، أو عدم تحمل اللاكتوز الذي لا يستطيع فيه الشخص تناول منتجات الحليب والألبان.

أعراض سوء التغذية لدى البالغين

يعتبر فقدان الوزن من اهم أعراض سوء التغذية الأكثر شيوعاً في العالم.

فعلى سبيل المثال أولئك الذين فقدوا أكثر من 10% وزن الجسم خلال ثلاثة أشهر ولم يتبعو نظام غذائي صحي يمكن أن يعانون من سوء التغذية.

أعراض سوء التغذية الأخرى

  • ظهور ضعف في العضلات والتعب.
  • كثير من الناس يشكون من التعب كل يوم والافتقار إلى الطاقة قد يكون هذا أيضا بسبب فقر الدم الناجم عن سوء التغذية.
  • زيادة القابلية للإصابة بالعدوى لعدد من الامراض.
  • تأخر شفاء الجروح .
  • الدوخة الاغماء.
  • جفاف الشعر والجلد.
  • الاكتئاب شائع في سوء التغذية وهذا يمكن أن يكون سببا على حد سواء، فضلا عن كونه عرضا من اعراض سوء التغذية.

 

أعراض سوء التغذية عند الأطفال

أعراض سوء التغذية

وتشمل أعراض سوء التغذية عند الأطفال

اختلال في نمو الاطفال ويكون واضحا في الوزن والطول أو كليهما

التهيج والركود والبكاء المفرط جنبا إلى جنب مع التغيرات السلوكية مثل القلق شائعة لدى الأطفال المصابين بسوء التغذية.

أعراض سوء التغذية عند الأطفال الواضحة هي

  • نقص الحيوية والنشاط.
  • فقدان الشهية.
  • نقص النمو وعدم اكتساب الوزن بالشكل الطبيعي إضافة إلى التأخر في المشي أو النطق.
  • تعرض الطفل لحالة من القلق والاضطراب والبكاء المستمر دون وجود عرض خارجي ظاهر.
  • عدم قدرة الطفل على النوم.
  • حدوث إسهال بشكل متكرر بجانب حدوث مقاومة للعلاج في كثير الأحيان.
  • الإصابة بعدد من الأمراض الجلدية كالأكزيما والطفح الجلدي.
  • تكاثرالطفيليات في الجسم ومنها الديدان في الأمعاء وأنواع الفطريات المختلفة التي تتكاثر على الجلد والأغشية المخاطية والتي قد لا تتنهي مع العلاج فيظل وجود واستمرار المشكلة الأساس، وهي سوء التغذية.

يؤدي سوء التغذية الناجم عن زيادة مأخوذات الجسم من السعرات الحرارية إلى زيادة الوزن والبدانة، التي تزيد مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض مثل السكري والتهابات المفاصل وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.

أما سوء التغذية الناجم عن نقص المغذيات فيؤدي إلى مضاعفات متنوعة تكون أشد على الأطفال الذين يتأثر نموهم.

وقد يصابون بإعاقات دائمة تبقى معهم طوال العمر حتى ولو تم تحسين غذائهم في مراحل لاحقة من حياتهم، مثل التقزم.

علاج سوء التغدية

للتخلص من سوء التغذية يجب تعديل نمط الحياة من خلال إتباع بعض العادات الصحية

تناول الطعام

يجب الحرص عند تناول غذاء يكون صحيا ومتنوعا، وأن يحرص المريض على تناول من 3-6 وجبات يومية على أن يكون الخضروات والفاكهة هي النصيب الأكبر من تلك الوجبات.

الحرص على تناول وجبة الإفطار، على أن تحتوي على البروتين والكربوهيدرات مثل تناول بيضة ونصف رغيف.

التوقف تماما عن تناول الوجبات السريعة والحلويات والأطعمة المحفوظة التي تحتوي على مواد حافظة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين حتى علاج سوء التغذية تماما.

الاهتمام بتناول كميات كبيرة من الماء وذلك للحفاظ على سيولة الدم وسرعة وصوله إلى المخ.

الرياضة

ممارسة الرياضة اليومية تساعد على امتصاص السكر من الدم وبناء وتقوية العضلات، بالإضافة إلى أنها تمد المخ بالأكسجين اللازم، وتساعد على الاستفادة من المعادن والفيتامينات بالجسم.

النوم

ينصح دائما بالحصول على فترة راحة ما بين 6-8 ساعات يوميا على أن يكون هذه الفترة خلال الليل ونوم ومتواصل وأن يبدأ النوم قبل الثانية عشر ليلا حيث إن بعد هذا الوقت يتم إفراز هرمون النمو، الذي يساعد على نضوج الجسم بشكل سليم.

اقرأ:




مشاهدة 6