أعراض سرطان الرحم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:54
أعراض سرطان الرحم‎

أعراض سرطان الرحم

يعتبر الرّحم العضو التناسليّ في جسم المرأة، وله شكل يشبهُ حبّة الكمثرى المجوّفة، وفيه يتمّ نموّ الجنين. ويعدّ سرطان الرّحم من أكثر السّرطانات انتشاراً في الآونة الأخيرة بين النّساء في جميع أنحاء العالم، باستثناء الولايات المتحدة، والتي تعتمد فيها النّساء بشكل كبير على الفحص الدوريّ لتجنّب هذا المرض.

ويعدّ سرطان الرّحم من الأمراض السّرطانيّة التي لا يصاحبها أيّ شعورٍ بالألم، وتتمّ السّيطرة عليه عن طريق القيام بعملياتٍ جراحيّة، يتمّ فيها العمل على القضاء على هذه الأورام، وذلك من خلال نزعها من رحم المرأة، وفي حال لم يتمّ الشّفاء الكامل، فإنّ الطبيب يقوم باستئصال الرّحم بأكمّله. أمّا سرطان عنق الرّحم فيحدث عندما تظهر خلايا غير طبيعيّة على عنق الرّحم، وتبدأ في النموّ بشكل غير طبيعيّ.

وعنق الرّحم هو الجزء السّفلي من الرّحم، والذي يوصل إلى المهبل، ويمكن أن يعالج بنجاح إذا ما تمّ اكتشافه مبكّراً، وغالباً ما يتمّ الكشف عنه عبر مسحة عنق الرّحم.

وفيما يلي علامات تنذر السيدات بإصابتهن بـ”سرطان عنق الرحم”، فإذا ظهرت عليهن تلك الأعراض اللجوء للفور للمساعدة الطبية.
نزيف مهبلي غير طبيعي
نوبة في غير أوانها النزيف المهبلي الذي يحدث بشكل منتظم يمكن أن يكون مؤشرا على الإصابة بسرطان عنق الرحم، ويمكن أن يكون نتيجة لظروف صحية أخرى، مثل عدم التوازن الهرموني، وأمراض التهابات الحوض أو وجود عدوى في أجهزة الحوض أيضا، لذا يستوجب على النساء ضرورة التوجه إلى الطبيب المختص إذا واجهتي النزيف بين دورات الحيض أو بعد الجماع.

إفرازات مهبلية غير عادية
الإفرازات المهبلية المصاحبة رائحة غير طبيعية، قد تكون في بعض الأحيان نتيجة لانعدام النظافة الشخصية، إلا أنها في ذات الوقت تكون مؤشرًا على الإصابة بسرطان عنق الرحم، وذلك إذا كانت الإفرازات المهبلية ثقيلة، وشاحبة اللون، لونها بني مختلط بالدم، فعليكي التوجه على الفور لاستشارة الطبيب المختص.

ألم أثناء الجماع
الجماع الجنسي المؤلم هو علامة تحذير هامة لنشوء سرطان عنق الرحم، ويشير هذا العرض سرطان عنق الرحم المتقدم، مما يعني انتشار السرطان في جميع أنحاء الأنسجة والأعضاء التناسلية، وبصرف النظر عن الألم، قد تواجه أيضا أعراض أخرى، مثل الإفرازات المهبلية يصاحبها رائحة كريهة سميكة، فإذا ظهرت عليكي تلك الأعراض يلزم الفحص المبكر.

آلام الحوض
آلام الحوض هو شائع بين النساء، ولا شك أن التشنج والألم هما أعراض طبيعية تأتي أثناء دورة الطمث، وعادة لا تشير إلى وجود سرطان أو أي حالة أخرى خطيرة، لكن الألم الذي يستمر لفترات طويلة ويحدث في كثير من الأحيان بخلاف أيام الدورة الشهرية مؤشر للإصابة بسرطان عنق الرحم، فإذا كنتي مما تعانين آلامًا شديدة في الحوض أو الضغط، قومو بزيارة الطبيب لمعرفة السبب الدقيق واستبعاد احتمال وجود سرطان.

عدم الراحة أثناء التبول
سرطان عنق الرحم يمكن أيضا أن يسبب عدم الراحة أثناء التبول، بالإضافة إلى الشعور بالحرقان أثناء التبول، تلك الأعراض مؤشر قوي للإصابة بسرطان عنق الرحم، أو ربما قد تكون نتيجة الإصابة بالتهابات في المسالك البولية، أو التهاب المثانة، أو عدوي الخميرة أو الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي، لذا يستوجب على كل سيدة إذا طاردتك تلك الأعراض يرجي ضرورة التوجه إلى الطبيب المختص للتشخيص وتلقي العلاج المناسب.
الحيض أثقل وأطول
فترات الحيض التي هي أثقل وأطول من المعتاد من العلامات التحذيرية التي تنذر بنشوء سرطان عنق الرحم، وبصرف النظر عن ذلك يمكن أن يكون راجعا إلى اختلالات هرمونية، الاورام الليفية، الأورام الحميدة، مرض التهاب الحوض، أو التهاب بطانة الرحم أو الغدة الدرقية والكبد وأمراض الكلي.
فقدان السيطرة على المثانة
فقدان السيطرة على المثانة هي المسألة الأساسية عند اللاتي يعانين من سرطان عنق الرحم، يشير عادة إلى أن السرطان قد انتشر في أجزاء أخرى من الجسم، ويؤثر على المثانة أو أجزاء أخرى في المسالك البولية، فإذا كنتي ممن تعانين من فقدان السيطرة على المثانة (سلس البول) أو إشعار الدم في البول، يجب استشارة الطبيب.
خسارة الوزن غير المبررة
فقدان الوزن غير المبررة تشير إلى الإصابة بسرطان عنق الرحم.
التعب المستمر
إذا كنت تشعرين بالتعب الشديد والإرهاق، وانخفاض مستويات الطاقة، وفقدان الشهية مؤشر قوي للإصابة بسرطان عنق الرحم.
آلام في الساق
النساء المصابات بسرطان عنق الرحم غالبا ما تواجهن تورمًا وآلامًا شديدة في ساقيهن، مما يعني انتشار السرطان في أطراف الجسم، مما يعوق تدفق الدم، الأمر الذي يؤدي إلى تورم في الساقين.

اقرأ:




مشاهدة 68