أعراض الحمى المالطية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 16 نوفمبر 2016 - 11:23
أعراض الحمى المالطية‎

الحمى المالطية

الحمى المالطية عدوى تصيب الانسان نتيجة انتقال البكتيريا المُسببة للمرض البروسيلا من الحيوان للإنسان ويصيب هذا المرض المواشي بشكل خاص لكنه ايضاً قد يصيب الجاموس والجمال والماعز والغنم ثم ينتقل إلى الإنسان من خلال استهلاك الحليب و مشتقاته الملوثة بالبكتيريا أو من خلال الإتصال المباشر بالحيوان المصاب لذلك يٌعتبر الأشخاص الذين تتطلب طبيعة عملهم الإتصال بالحيوانات أكثر عرضةً للإصابة ومن أعراض الحمى المالطية حمى و تعرق ليلي و هذا المرض شائع في فصلي الشتاء و الربيع .

أين توجد الحمى المالطية؟

الحمى المالطية متواجدة في معظم دول العالم لكنها منتشرة في الدول التي لا يوجد لديها برامج صحية عامة.

أو برامج غير فعالة اضافة إلى عدم وجود برامج صحية متبعة للحيوانات وخصوصا الماشية.

الدول التي تعتبر الحمى المالطية موجودة فيها بنسب عالية عديدة منها منطقة حوض البحر الأبيض المتوسط مثل اسبانيا وفرنسا وايطاليا ايضا هناك دول أخرى مثل دول شرق أوروبا وأمريكا الجنوبية وآسيا وافريقيا اضافة إلى دول الشرق الأوسط بما فيها السعودية.

أعراض الحمى المالطية

من أعراض الحمى المالطية و علامات الإصابة بالحمى الماطية

  • ارتفاع درجة الحرارة مع تعرق شديد وخصوصاً في الليل تختفي و تظهر باستمرار .
  • الصداع .
  • آلام الظهر والمفاصل .
  • إرهاق  تعب عام  خمول .
  • نقصان الوزن .
  • و تستمر النوبة 10 أيام و قد يرافقها سعال.
  • تحدث أحيانا تغيرات نفسية مرافقة و قد يلتبس الشكل طويل الأمد بالعصاب النفاسي.
  • قد يصاب المفصل بالالتهاب كألم و تورم و ينتقل لمفصل آخر بعد تحسن الأول و أكثر المفاصل اصابة الركبة الورك الكتف الكاحل الرسغ الفقرات.
  • ألم وتورم في الخصيتين.
  • تضخم الكبد و الطحال والغدد الليمفاوية عند تقدم المرض وإهمال العلاج.

اسباب الحمى المالطية

من الاسباب التي تؤدي للاصابه ب الحمى المالطية

  • شرب الحليب غير المغلي المأخوذ من حيوان مصاب .
  • دخول البكتيريا المسببة للمرض عن طريق جرح أو تلوث غشاء الملتحمة بالعين عند التعرض لإفرازات حيوان مصاب .
  • استنشاق الرذاذ الملوث بالبكتريا من أماكن الحيوانات المصابة .

يتأثر الانسان من 3 انواع من البروسيلا بحسب حيوانها وهي

  • البروسيلا المالطية و التي تصيب الأغنام
  • البروسيلا المجهضة و التي تصيب البقر
  • البروسيلات الخنزيرية و التي تصيب الخنازير .

تشخيص المرض

التشخيص السريري مهم وذلك بأخذ معلومات كافية عن تاريخ المرض وفحص المريض فحصاً شاملا.

وعند الاشتباه بمرض الحمى المالطية يقوم الطبيب بعمل بعض الفحوصات المختبرية.

منها الكشف عن الأجسام المضادة للحمى المالطية وقياسها في الدم.

بالإضافة إلى عمل مزرعة خاصة لبكتيريا الحمى المالطية تبقى إلى حوالي الأربعة الأسابيع.

علاج الحمى المالطية

يبدأ العلاج عقب ظهور كل أعراض الحمى المالطية  ثم تشخيص المرض مباشرة .

ويتم ذلك بالمضادات الحيوية المختصة بالقضاء على تلك البكتريا تحت إشراف طبي.

وتتراوح فترة العلاج من شهرين فأكثر حسب الحالة الصحية للمريض وحسب الجزء المصاب من الجسم.

وتعتمد سبل الوقاية بشكل أساسي على عدم تناول منتجات الألبان غير المبسترة خصوصا الحليب غير المغلي.

وكذلك اتخاذ العاملين مع الحيوانات الداجنه ومربى المواشي لإجراءات الحيطة كارتداء القفازات واللباس المناسب.

وتلقيح المواشي أما عن اللقاح البشرى فهو غير متوفر حتى الآن.

التعايش مع الحمى المالطية

يفضل اتباع التعليمات التالية للتخفيف والتعايش مع الحمى المالطية

  • الضمادات الباردة اي حرارة الحنفية و ليس المبردة في الثلاجة لمحاولة التخفيف من الحمى .
  • الراحة التامة .

يفضل الابتعاد عن الأخطاء الغذائية الشائعة التالية

  • تجميد اللحم الملوث لتحضير الكبة النيئة لا يقتل الجرثوم.
  • نظافة اللحام لا يعني خلو اللحم من الجرثوم.
  • تمليح الجبنة بشكل جيد لا يقتل البروسيلا.
  • اتباع حمية غذائية بعدم تناول الحليب ومشتقاته أثناء المرض هو خطأ شائع اذ يجب غليه فقط.
اقرأ:




مشاهدة 10