أعراض التهاب البروستات‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:52
أعراض التهاب البروستات‎

أعراض التهاب البروستات

التهاب البروستاتا هو التهاب أو تضخّم يصيب عادةً غدّة البروستات عند الذكور، وهي غدّة توجد على بعد 1.5 عن فتحة الشرج، ويحدث نتيجة إصابتها بعدوى جرثوميّة أو بكتيرية أو نتيجة الإصابة بأمراض أخرى كالأورام الحميدة أو الخبيثة كسرطان البروستات، وظيفتها الأساسيّة في الجسم إفراز سائل البلازما المنوية، كما يمكن أن تصيب الشباب أو كبار السن، إلّا أنّها شائعة الحدوث عند من يزيد عمرهم عن الخمسين أو الستين من العمر، وهناك نوعين من التهاب البروستات أحدهما حاد ويحدث بشكل مفاجئ نتيجة عدوى بكتيريّة، والنوع الآخر ينتج عن عدوى أو عن اضطرابات في الحوض، ويمكن للمريض أن يعاني منه لمدة تزيد على ثلاثة أشهر متواصلة.
هناك اربعة اشكال سريريه لالتهاب البروستات

التهاب جرثومي حاد

مرض حاد، يرافقه ارتفاع شديد بدرجة الحرارة والشعور بقشعريرة، اضطرابات بالتبول، مع تواجد جراثيم في البول بشكل عام، واحيانا في الدم. الجراثيم المسببة للمرض هي جراثيم البول (كالاشريكية القولونية – Escherichia coli وجراثيم اخرى). وهو مرض يتميز ظهوره لدى الرجال بين جيل 50-60 عاما، ويحتم معالجته بالمضادات الحيوية لفترة تتراوح بين (4-6) اسابيع.

التهاب البروستاتا الجرثومي المزمن

تنعكس الاصابة بهذا المرض بالشعور بالحرقة عند التبول، الام في منطقة الحوض، دون حدوث ارتفاع للحرارة او اعراض اضافية لمرض مجموعي. تعتبر جراثيم البول، مثل الاشريكية القولونية، من مسببات المرض، واحيانا ينجم عن مسببات اخرى تملك القدرة على مقاومة المضادات الحيوية. ومن ميزات هذا المرض اصابته لكبار السن، ويتطلب علاجا بمضادات حيوية، لفترة طويلة قد تصل لعدة اشهر. واما نسبة الشفاء من المرض فتتراوح بين 60%-70% فقط.

التهاب البروستاتا غير الجرثومي والمزمن

يظهر لدى المرضى الذين يعانون من الم في مجاري البول، كما هو الحال في المجموعة السابقة. بدون مسبب محدد، يمكن ان يكون السبب مرضا يتعلق بجهاز المناعة، وليس بالضرورة مرضا جرثوميا. وحين يكون المسبب غير معروف، لا وجود لعلاج محدد وفاعل.

التهاب البروستاتة او الالام المزمنة في منطقة الحوض

عادة ما يظهر لدى الشباب، الذين يشكون بشكل غير محدد من مجرى البول. لا يوجد اي دليل على وجود حالات تلوث او التهاب، وتكون فحوصات البول والمني سليمة. وفي هذه الحالة ايضا لا وجود لعلاج محدد وفعال.

اعراض التهاب البروستاتا

  • ارتفاع في درجة الحرارة مع رعشة بالجسم وأعراض مثل أعراض نزلات البرد مع ألم في الغدة نفسها وفي أسفل الظهر.
  • رغبة في التبول بكثرة مع صعوبة في التبول.
  • عملية القذف تصبح مؤلمة.
  • قد يوجد بعض نقاط من الدم في المني او البول.
  • حدوث تضخم البروستاتا

اسباب التهاب البروستاتا

  • الإسراف في استعمال العادة السرية.
  • عدم تنظيم المعاشرة الجنسية إذ لا بد من الاعتدال في ذلك دون الإفراط أو التفريط.
  • الكبت الجنسي والتهيج المستمر خاصة بواسطة الصور والأفلام الجنسية.
  • في بعض حالات العزل (وهو الإنزال خارج المهبل).
  • المشروبات الكحولية.
  • الإسراف في شرب القهوة والشاي والإكثار من التوابل والحوار.
  • احتقان غدة البروستاتا يهيئ الفرصة لغزوها بالجراثيم المختلفة ويكون المصاب باحتقان البروستاتا أكثر عرضة للالتهابات البروستاتا من غيره.

علاج التهاب المثانة بالطرق المختلفة

ينبني العلاج في النوع الأول والثاني (الالتهابات البكتيرية ) على تحديد نوع الجرثومة أو الجراثيم التي غزت غدة البروستاتا وهذا دور الطبيب ومن ثم اختيار المضاد الحيوي المناسب من حيث الجرعة والمدة الزمنية التي تختلف في حالة الالتهاب الحاد (أسابيع قليلة ) عنها في حالة الالتهابات المزمنة (فترة أطول قد تصل إلى 12 أسبوعا )وفي بدايات العلاج في حالة الالتهاب الحاد قد يحتاج الطبيب إلى إدخالك للمستشفى للحصول على أفضل عناية طبية في الأيام الأولى من العلاج ولإعطائك المضاد الحيوي عن طريق الوريد

مضادات ألفا 
تستخدم هذه المجموعة الدوائية لإحداث ارتخاء في العضلات الملساء في منطقة عنق المثانة البولية وهي المنطقة التي تصب منها المثانة البول إلى القناة البولية وهذه المنطقة محاطة بغدة البروستاتا فإحداث نوع من الارتخاء في هذه المنطقة يساعد على تصريف البول بنوع أفضل من الارتياح

المسكنات 
تساعد المسكنات في تخفيف الألم المصاحب لعملية التبول أو القذف أو الجماع عند مرضى التهابات البروستاتا مما يحسن نوعية الحياة لكن ينبغي الانتباه إلى الآثار السلبية لاستعمال المسكنات على المدى الطويل أو تعاطيها على معدة فارغة

مرخيات العضلات 
قد تفيد هذه المجموعة الدوائية في تخفيف آلام عضلات الحوض المصاحبة للاتهاب البروستاتا

العلاج الطبيعي 
قد تفيد بعض التمارين الرياضية (شد وإرخاء عضلات الحوض مع الحرارة ) في إحداث نوع من الارتخاء والراحة عند بعض المرضى وهذه الاختيارات يعود تقرير استعمالها من عدمه حسب النتائج الشخصية الإيجابية أو السلبية لكل مريض
وهناك أيضا العلاج بالنبضات الكهربائية
وهناك جلسات (( سيتز )) وهي ببساطة عبارة عن غمر منطقة الحوض أو نصف الجسم الأسفل في ماء دافئ حيث يعمل الماء الدافئ على تخفيف الألم وارتخاء عضلات البطن السفلى
وهناك تدليك الغدة بنفس الطريقة التي يفحص بها المريض شرجيا برفق وباستخدام أصبع القفاز الملين بالجل ، وقد تجدي هذه الطريقة نفعا عند بعض المرضى ولكن قل استعمالها في الآونة الأخيرة

الجراحة 
ليست هي الاختيار الأفضل في معظم حالات التهابات المثانة.

اقرأ:




مشاهدة 102