أعراض البلهارسيا‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:03
أعراض البلهارسيا‎

 البلهارسيا

حمى البلهارسيا (المعروف أيضا باسم داء البلهارسيا ، مرض البلهارسيا أو حمى القواقع) هو مرض طفيلي يسببه عدة أنواع من حظ من جنس ”البلهارسيا”.على الرغم من أنه يحتوي على نسبة وفيات منخفضة والبلهارسيا وغالبا ما يكون المرض المزمن الذي يمكن ان تلحق الضرر الأعضاء الداخلية ، والأطفال ، وتعيق النمو والتطور المعرفي.داء البلهارسيا، هو مرض تسببه طفيليات من مجموعة المثقبات (Trematodes). وهي تشبه الملاريا من حيث الاثر الاجتماعي -الاقتصادي والصحي. وهو مرض متوطن (Endemic disease) في 74 دولة ويسود التقدير بان عدد الحاملين لهذا الطفيل يصل الى قرابة 200 مليون شخص. من بينهم حوالي 20 مليون اصيبوا بالمرض بشكله الحاد و120 مليون اخرين يشعرون بالاعراض. غالبية المرضى يعيشون في افريقيا والقليل منهم في جنوب امريكيا والشرق الاقصى.

أعراض مرض البلهارسيا

البلهارسيا هو مرض مزمن. أعراض التهابات كثيرة subclinically ، مع فقر الدم وسوء التغذية المعتدل المشتركة في المناطق الموبوءة. كما يمكنه الحادة (حمى لكاتاياما) تحدث أسابيع بعد الإصابة الأولية ، ولا سيما من قبل س. ” المنسونية ”و” س. japonicum ”. المظاهر ما يلي :
•ألم في البطن
•سعال
•الإسهال
•كثرة اليوزينيات — عالية للغاية يوزينية المحببة (خلايا الدم البيضاء) العد.
•حمى
•تعب
•ضخامة كبدية طحالية — توسيع الكبد والطحال على حد سواء.
•القروح التناسلية — الآفات التي تزيد من التعرض للإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية.
الآفات الناجمة عن مرض البلهارسيا لا تزال تشكل مشكلة بعد السيطرة على عدوى البلهارسيا نفسها. العلاج المبكر ، وبخاصة الأطفال ، والتي هي رخيصة نسبيا ، ويمنع تشكيل القروح.

الأعراض الجلدية
في بداية الحكة ، وعدوى خفيفة والتهاب الجلد حطاطية من القدمين وأجزاء أخرى بعد السباحة في تيارات الملوثة التي تحتوي على cercariae.أحيانا آفات الجهاز العصبي المركزي قد يحدث : قد يكون سبب المرض الحبيبي الدماغي خارج الرحم بواسطة ”س. japonicum ”البيض في الدماغ ، والآفات الحبيبية حول البيض خارج الرحم في الحبل الشوكي من” س. المنسونية ”و” س. وقد تكون العدوى ”الدموية يؤدي إلى التهاب النخاع المستعرض مع شلل رخو.قد تسبب العدوى استمرار ردود الفعل الحبيبية والتليف في الأعضاء المصابة ، مما قد يؤدي في مظاهره والتي تشمل :المرجلات القولون مع الإسهال الدموي (”البلهارسيا المنسونية” في الغالب) ؛ بوابة ارتفاع ضغط الدم وتضخم الطحال مع قيء الدم (”س. المنسونية” ، ”س. japonicum”) ؛التهاب المثانة والتهاب الحالب (”س” الدموية) مع بيلة دموية ، والذي يمكن ان يتطور الى سرطان المثانة.ارتفاع ضغط الدم الرئوي (”س. المنسونية” ، ”س. japonicum” ، نادرا ما الدموية س ””) ؛ التهاب كبيبات الكلى ، والجهاز العصبي المركزي الآفات.

سبب مرض البلهارسيا

السبب هو ان هذه الديدان تتمايز إلى ذكر وانثى، وتتم دورة حياة الديدان في عائلين، الأساسي (الإنسان) وتتكاثر بداخله جنسيا، والوسيط (القواقع) وتتكاثر بداخله لا جنسيا، وتعرف هذه الظاهرة باسم ” تبادل الأجيال “، وهي ظاهرة تعاقب جيلين أو أكثر في دورة حياة الكائن الحي بحيث ينتج أحد الجيلين من تكاثر جنسي (في العائل الأساسي) والجيل الآخر من تكاثر لا جنسي (في العائل الوسيط).

الوقاية من مرض البلهارسيا

الإبتعاد عن المياه الراكدة والمستنقعات وعدم ملامسة الجلد.
ردم المياه الراكدة، والتعاون مع وزارة الزراعة للتخلص من القواقع إن وجدت.
التخلص من الفضلات الآدمية بعيداً عن مصادر المياه.
أخذ العلاج اللازم عند وصف الطبيب له .
غلي الماء أو تخزينه لمدة أربعة أيام على الأقل وذلك لقتل السركاريا ( وهي الطور المعدي ) .
استعمال أحذية واقية من الماء الملوث عند التعامل مع الحقل
تجفيف الجلد جيدا بعد التعرض للماء في المناطق الموبوءة بالمرض .
عدم السباحة في البرك أو المياه الراكدة , وعدم التغوط فيها إطلاقاً .
مكافحة القواقع الناقلة للطور المعدي من البلهارسيا .
المحافظة على النظافة الشخصية دائما واستعمال ماء نقي للشرب أو الاستحمام.

ملحوظة  تذكروا .. الوقاية خير من العلاج

تشخيص المرض

يتم تشخيص المرض بإجراء فحص على عينة بولية أو براز للتعرف على بيض البلهارسيا. وفي المراحل المتقدمة بأخذ عينة من المستقيم أو الكبد او المثانة.يوجد تحليل للدم يبين ما إذا كان الإنسان قد تعرض للبلهارسيا من قبل أو لا، ولكن لا تثبت المرض.

علاج حمى البلهارسيا
يراجع الطبيب في هذه الحالة ، والعقار المستخدم في علاج هذا المرض هو برازيكوانتيل ، كما تحاول الحكومات الحد منانتشار هذا المرض من خلال وسائل التعقيم والصرف الصحي.

علاج مرض البلهارسيا

المرض الحاد الخطير يحتاج إلى إدخال المستشفى و إعطاء المريض علاج مقوي مثل السوائل و الكورتيزون و مضادات الهيستامين ، بعد انتهاء الحالة الحادة يتم إعطاء المريض البرازيكوينتل واسمه التجاري هو البيلترسيد أو الدستوسيد والذي يقلل وإفراز البويضات عن طريق قتل الدودة ، ويعطى عن طريق الفم 20 مييليجرام / كيلوجرام مرتين يوميا لسكيستوسومياسيس المانسوني ونوع الانتركالاتوم ونوع الهيماتبيوم، و 20ميلليجرام/كيلوجرام3مرات يوميا لنوعي الجابونيكوم ونوع ميكونجي ،أما الأعراض الجانبية لهذا الدواء فهي القيء والدوخة والمغص

أما بالنسبة لمضاعفات المرض مثل التليف فلا يتم علاجها ، ومن أهم طرق الوقاية من المرض تعقيم المياه وتجنب التعرض للمياه الراكدة والمستنقعات وعدم ملامسة الجلد ، وردم المياه الراكدة والتعامل مع السلطات الرسمية للتخلص من القواقع ان وجدت ، والتخلص من الفضلات الآدمية بعيدا عن مصادر المياه وأخذ العلاج اللازم عند وصف الطبيب له ، كذلك ينصح بالقيام بحملات طبية واسعة خاصة في المناطق التي يستوطن فيها المرض ، والعمل على تقديم العاج للأشخاص المصابين وغير المصابين في تلك المناطق من عمر ستة أعوام فما فوق و بصفة متكررة .

اقرأ:




مشاهدة 116