أعراض الإيدز‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 25 نوفمبر 2016 - 11:23
أعراض الإيدز‎

الإيدز

الإيدز AIDS أو ما يسمّى بمتلازمة نقص المناعة المكتسبة هي متلازمة مرضيّة لها مجموعة كبيرة من العلامات والأعراض التي تنتج عن إصابة الشخص بفيروس نقص المناعة البشرية HIV فعند إصابة هذا الفيروس للجسم يقوم بمهاجمة الخلايا المناعيّة وبالأخص خلايا الليمفيّة التائية المساعدة ومن ابرز أعراض الإيدز انه يضعف الجهاز المناعي بشكل عام ويجعله عرضة للعدوى المهددة لحياته وتطور السرطانات .

في الجسم فعندما يحدث هذا تسمى هذه الحالة بالإيدز هذا يعني أنّه ليس كل شخص مصاب بالفيروس يعني أنّه مصاب بالإيدز.

لأنّه ومع العلاجات المتطوّرة لهذه المتلازمة يمكن أن تزول هذه الأعراض ولكن عندما يدخل الفيروس الجسم يبقى به طوال العمر أي لا يوجد علاج لهذا المرض إلى حد الآن.

أعراض الإيدز و اهم مراحله

يمر الإيدز بعدة مراحِل ومراحل طويلة نِسبِيا إلى أنْ تظهر كل الأعراض وبشكِل واضِح تميزه عن غيره.

هذه المراحل منها الأولية والتي تكون مقتصرة على الجهاز المناعِي والأعراض تتعلّق بها.

ومنها الثانوية وفيها يبدأ تأثير المرض على باقي أجهزة الجسم باختلافها وتباعدها كالقلب الجِهاز العصبِي الجِهاز العضلي الجِهاز الهضمي والجِهاز التّنفُسي أيضا وهذا الذي يؤدي إلى الوفاة في الغالب.

أما عن المراحل الأولية والتي سنتحدَث عنها وعن الأعراض التي تظهر فيها فتضم ما يأتي

  • التحول المصلي.
  • الخمول الإكلينيكبي.
  • ظهور أعراض الإيدز بشكل واضح.

التحول المصلي

بالحديث عن أولى المراحل والتي تتبع مرحلة حضانِة المرض أيْ التي تتبَع فورا انتِقال الفيروس للجِسم.

إن معظم الحالات التي تكون لا تزال في هذه المرحلة تكون كامنة خاملة أي أن الأعراض غير ظاهِرة وجَلية لكنْ يُمكِن أنْ تظهر بعض الأعراض والتي يعتقِد صاحِبَها بأنّها لِمرض بسيط كالإنفلونزا مثلاً ولا تحتاج الذّهاب لطبيب كونها تحتاج وقتاً فقط للشّفَاء من هذه الأعراض

  1. ارتفاع بسيط في درجة حرارة الجسم.
  2. آلام في المفاصل والعضلات.
  3. الشعور بالهزال والضّعف العام الخفيف.
  4. التهاب في العقد الليمفية وتضخمها.
  5. احتقان الحلق وظهر بعض القرح في الفم.
  6. و أحيانا بعض التّهيُج الخفيف للبشرة.
  7. قد تظهر أعراض تخص الجهاز العصبي متمثلة في الصداع والحساسِية لرُؤية الضوء، بالإضافَة إلى الشُعور بعدَم التركيز في الأجواء المحيطة.

عادة تستمر هذه الأعراض إلى ثلاثة أسابيع وبعدها تختفي تماما وبشكل كامِل.

الخمول الإكلينيكي

بالانتقال إلى المرحلة الثانية والتي تعتبر هذه المرحلة الأهَم.

وذلك لأنّ معظم مرضى الإيدز هم أناس لا تظهَر عليهم أيّة أعراض مرضِيّة مُميزّة.

أو حتى لا تظهر عليهِم أبدا فهم يكونوا في هذا الوقت يمُرون بهذه المرحلة الكامنة والتي قد تمتّد من 10 إلى 15 سنة بدون أي شكوى رئيسية.

لكن وعلى العكس فإن الفيروس يكون كل تلك المدة يعيش ويتكاثر داخل خلايا المريض ويزيد من كميته.

و يعتمد معدل سرعة ظهور الأعراض على أكثر من عامل أهمها العمر فإن كبار السن هم أكثر تطورا في المرض كذلك العامل الجِيني قد يلعب دورا في ذلك.

المرضى الذين تتأخر الأعراض عندهُم في الظُهور أغلبهم يعاني من تضخم في العقد الليمفية العام والذي يستمِر لفترات طويلة قد تصلْ إلى ثلاثة أشهر.

ونادرا ما يحتاجُون إلى أخذ خزعة أو عينة من هذه العُقد ذلك لأنّ مُواصفاتها تكون واضحة على الناحيتين متحركة وغير مؤلمة.

ظهور أعراض الإيدز بشكل واضح

أعراض الإيدز

أما اخر مرحلة من المراحل والتي فيها يبدأ المريض يعاني من سلسلة من الأعراض الواضحة والمزعجة.

والناتِجة بشكل رئيسي عن انخِفاض مستوى المناعَة الجِسميّة لدى المريض بنوعِيها السّائلة والخلوية في كل مريض من مرضى الإيدز فإن تسلسل العلامات المرضية عليه والتدهور في حالتِه يتأثَر بثلاثة عوامِل على الأقل.

وهذه العوامِل هي

  • تعرض المريض للميكرُوب الفيروسي خلال حياتِه أي أنه كُلما كانت فرص تعرُض الشّخص لهذا الفيروس سواء من أشخاص آخرين أو أدوات أو نقل دم أو غيرها كُلما كانت إصابته بالفيروس أكبر حتى لو لمْ تظهَر عليه أيّة أعراض فإنّه قد يكون قد أخذَ الفيروس وبعدَ سِنين مُعينة يتّم إعادة تنشِيط هذا الفيروس بأكثَر منْ عامِل.
  • قدرة الجُسيمَات الدقيقة والفيروسية على وجه الخصوص على إحداث المرض هذا يعني أن حدوث المرض وسرعة سكنه في الجسم يتأثر أيضا بإمكانِية الفيروس فمثلا المايكوبكتيريوم والهيربس والكانديدات لها قدرة عالية على التسبب في المرض حتى لو كان مُستوى ضعف المناعة الجسمية بسيطا بينما إن كانت الإصابة بفيروس أو كائن آخر أقلْ عُنفوانِيّة فإنّه سيأخذ وقتاً طويلاً ولنْ يكون بسهولة.
  • درجة تأثر الجهاز المَناعِي للعائل المريض وهو أمر نسبي، ففي حالات الضعف المناعي الحاد أي التي يكون فيها عامِل الـ سي دي 4 وهو أحد المُؤشرات على عمل المناعة الخلوية أقل من 200 لكل ملل متر مكعب يكون الأمر أسهل على الفيروس لاختراق المناعة بشكل أسرع.

أعراض الإيدز لدى الاطفال

  • مشاكل في ارتفاع الوزن
  • مشاكل في النمو .
  • مشاكل في السير.
  • تباطؤ النمو العقلي
  • مراضة Morbidity خطيرة بامراض اطفال شائعة مثل التهابات الاذنين التهاب الرئتين والتهاب اللوزتين Tonsillitis .

وسائل انتقال مرض الإيدز

هناك العديد من الوسائل التي يتم من خلالها انتقال مرض الإيدز

  • الإتصال الجنسي المحرم.
  • الإدمان على المخدرات إذ إن الأشخاص الذين يقومون بمشاركة بعضهم في استخدام الإبر.
  • انتقال المرض من الأم للجنين إذ إنّ المرأة الحامل الحاملة لهذا الفيروس فهي تقوم بنقله إلى الجنين.

أسباب مرض الإيدز

نقص المناعة المكتسبة هو أحد الأمراض الخطيرة الذي يتسَبب بحدُوثِه فيروس الإتش آي في.

وينتقل بعدة وسائل أهمها وأكثرها شيوعا

  • ممارسة العلاقات غير الشرعية وهو السبب الأكثر انتشارا في العالم وفي دُول الغرب عامَة.
  • التّشارك باستخدام الأدوات الخاصّة بشخص مُصَاب بفيروس الإتش آي في كفُرشاة الأسنان أو حتى إبَر معينة خاصّة به.

أما الأسباب الفرعية التي تتسَبب بإحداثه بشكل أقل هي

  • أن يولد الطفل لأمٍ مُصابة بمرضْ الإيدز.
  • الإصابة بالفيروس داخل المُستشفيات أو المراكِز الصحية وهذا يحصُل للعامِلين في هدا المجال.
  • الانتقال خلال الدّم عند عمليات نقل الدم من شخص لآخر أو حتى في عمليات زِراعة الأعضاء .

علاج مرض الايدز

لا يوجد حاليا أيّ علاج لفيروس نقص المناعة البشرية.

فيتمّ التعامل مع الفيروس باستخدام مزيج من الأدوية لمكافحة العدوى وهذا ما يسمّى العلاج المضادّ للفيروسات الرجعية ART وهو ليس علاجا.

ولكن تعمل على السيطرة على الفيروس بحيث تمكّن المريض من العيش حياة أطول وأكثر صحّة وتقليل خطر انتقال الفيروس إلى أشخاص آخرين.

اقرأ:




مشاهدة 18