أسهل طريقة لتخفيف الوزن‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:33
أسهل طريقة لتخفيف الوزن‎

مخاطر السمنة

تعرف السمنة بتراكم الدهون في الجسم لدرجة تجعل من وزن الجسم أعلى من مقياس أو مؤشر معيّن بحيث يتعارض الوزن مع الصحة، ويعتبر الاهتمام بوزن الجسم مطلباً أساسيّاً للصحة، في حين ترتبط السمنة وزيادة الوزن بخطر إصابة الشخص بالأمراض المزمنة، وأصبحت السمنة بحد ذاتها تصنّف كمرض، ومن الأمراض المزمنة التي تعمل السمنة على رفع خطر الإصابة بها؛ مرض السكري، ارتفاع ضغط الدم، أمراض القلب والشرايين، مرض انقطاع النفس الانسدادي النومي، الفصال العظامي (osteoarthritis)، بعض أنواع السرطان، أمراض المرارة، مشاكل التنفس، وارتفاع خطر الإصابة بالمضاعفات أثناء الحمل وأثناء العمليات الجراحية.

تخفيف الوزن

في محاولات تخفيف الوزن، يجب تجنب الحميات المبتدعة التي تروّج لخسارة الوزن السريعة، فهي على الأغلب غير فعّالة ، وحتى لو أنها نتجت بخسارة وزن سريعة في البداية فهي غير ناجحة على المدى البعيد، ولكي تحصل خسارة الوزن بشكل فعال يجب اتخاذ خطوات صحية صحيحة، مثل اتباع حمية غذائية متوازنة ومتنوعة، وزيادة النشاط البدني وممارسة التمارين الرياضية، وتعديل السلوكيات التغذوية ونمط الحياة، وسنتحدث في هذا المقال عن أفضل الممارسات الرياضية لخسارة الوزن.

أسهل طريقة لتخفيف الوزن

يوجد الكثير من الحيل والسلوكيات التي يمكن أن يلجأ لها الإنسان حتى يخفف من وزنه، مع الحرص على أن تكون الحمية صحية ومتوازنة ومحتوية على جميع الفيتامينات والمعادن، كما يجب أن يتم تخفيض عدد السعرات الحرارية المتناولة يومياً بحيث تصبح أقل من السعرات التي يقوم الجسم بحرقها حتى تحصل خسارة الوزن، ومن هذه السلوكيات:

جعل السلوكيات الصحية هدفاً للشخص بدلاً من التركيز على وزن الجسم ، حيث إنّ التركيز على الوزن يصيب الإنسان بالملل والإحباط أحياناً، وقد يدفعه ذلك للتخلي عن العادات والسلوكيات الصحيحة التي كان قد تبناها، في حين أنّه عندما يجعل الشخص هدفه التغيير الإيجابي الصحي في عاداته وسلوكياته التغذوية فإنه يشعر بأثرٍ إيجابيٍّ لالتزامه بالتغييرات التي صنعها حتى لو لم تنتج فرقاً كبيراً في الوزن في فترة قصيرة.

من أهم الطرق التي تساهم في خسارة الوزن بسهولة وتجعل الشخص قادراً على الالتزام بكميّات الطعام المحددة له هي أن لا يترك نفسه يشعر بالجوع الشديد قبل الوجبات الرئيسية، حيث إنّ الشعور بالجوع الشديد يمكن أن يفقد الشخص القدرة على السيطرة على نفسه عندما يحين وقت الوجبة وتناول كميات كبيرة من الطعام، والتي من الممكن أن يشعر بالندم والذنب بعدها، لذلك فإنّ تناول الوجبات الخفيفة (السناك) بين الوجبات الرئيسية يساهم في سد الجوع ويساعد في القدرة على تناول كميّات محددة من الطعام في الوجبة الرئيسية.

بالإضافة إلى أنّ زيادة عدد الوجبات وتصغير حجمها يساهم في تنشيط عمليات التمثيل والأيض في الجسم لمرات أكثر وبالتالي يزيد من حرق الجسم للسعرات الحرارية ولكن يجب الحرص على أن تكون هذه الوجبات الخفيفة وجبات صحية مثل: تناول حبة من الفواكه، أو كوب من الحليب الخالي الدسم مع الموز على سبيل المثال، كما يجب تناول الماء بين الوجبات وفي أثنائها حتى يساهم في تخفيف الشعور بالجوع وتقليل كمية الطعام المتناولة.

المضغ لعدد معين من المرات كحد أدنى، كأن يحدد الشخص أنّه لابد من مضغ كل لقمة 10 مرات فأكثر على سبيل المثال، حيث يساهم ذلك في إبطاء عملية الأكل وبالتالي الشعور بالشبع من كمية أقل من الطعام.

استعمال أطباق الطعام الصغيرة بدلاً من الأطباق الكبيرة والملعقة الصغيرة أو الشوكة لتناول الطعام بدلاً من ملعقة الطعام الكبيرة، حيث إنّ ذلك يساهم أيضاً في إبطاء عملية الأكل، وبالتالي يساهم في جعل كمية الطعام التي يتناولها الشخص أقل قبل شعوره بالشبع.

رفع النشاط البدني بممارسة الرياضة بشكلٍ منتظمٍ يوميّا، كما يمكن رفع النشاط البدني بتغيير بعض العادات والسوكيات، مثل: صعود الدرج بدلاً من استعمال المصعد، والاصطفاف بعيداً عن المكان المراد الذهاب له حتى يمشي مسافةً أكبر ذهاباً من السيارة وعودة إليها، قضاء الوقت في نشاط بدني مثل لعب كرة القدم أو الرقص بدلاً من قضائه على الألعاب الالكترونية.

القيام بحساب كميات الطعام المتناولة عن طريق استعمال أكواب المعايير، وميزان المطبخ الالكتروني يساهم كثيراً في مساعدة الشخص على التحكم بحجم حصص الطعام المتناولة، وبالتالي التحكم في السعرات الحرارية المتناولة، فمثلا يمكن قياس حجم حصة الأرز والمعكرونة بالكوب وتوزين حصة اللحم أو الدجاج أو السمك بالميزان.

تجنب التوتر وإيجاد حلولاً بديلةً للتعامل معه بعيداً عن تناول الطعام، حيث إنً الأكل العاطفي هو مشكلة قد تؤدي إلى زيادة الوزن وتحتاج إلى علاج بحد ذاتها.

عادةً ما يتسبب تجنب بعض المجموعات الغذائية إفراطاً في تناول مجموعات، فمثلاً قد لا يأكل الشخص الفاكهة أو الخضار طوال اليوم، وفي المقابل يأكل الكثير من الأرز أو الخبز، والصحيح أنً تناول الحد الأدنى على الأقل من كلّ مجموعة غذائيةٍ يساهم في جعل الحمية أكثر صحة ويخفض من فرصة المبالغة في تناول الطعام من مجموعة واحدة لتعويض الشعور بالشبع الذي كان من الممكن أن يحصل عليه بتناوله لتلك المجموعات، ويحصل كثيراً أن يتم تجاهل الفواكه والخضار وأحيانا الحليب، لذلك يجب على كل شخص معرفة الحد الأدنى الواجب عليه تناوله من كل مجموعة غذائية بحسب فئته العمرية والحرص على تناوله يوميا.

استبدال الخبز الأبيض بخبز القمح الكامل أو خبز نخالة القمح أو غيره من الحبوب الكاملة، حيث أن الخبز هو الغذاء الرئيسي في مجتماعتنا، ويعمل استبدال الخبز الأبيض بهذه البدائل الصحية على رفع كمية الألياف الغذائية المتناولة والتي تبطئ عملية الهضم والامتصاص وتؤدي إلى شبع أكبر ولمدة أطول، لتقلل بذلك من كمية الطعام المتناولة.

من أسهل الطرق لخسارة الوزن مراقبة المشتريات، حيث تبدأ عملية الاختيارات الصحية من التسوق، حيث يجب عمل قائمة بمتطلبات المنزل والالتزام بها، كما يجب اختيار البديل الصحي كلما أمكن ذلك، ولكي تمنع نفسك وعائلتك من زيادة الوزن، عليك أن تتجنب شراء الأطعمة عالية الدهون والسكر، مثل الحلويات والشوكولاتة بكميات كبيرة والبطاطس المقلية، واستبدال ذلك بالفواكه والخضار والحبوب الكاملة والتنويع فيها.

الحرص على طبخ الطعام بأقلّ كميّة ممكنة من الدهن، حيث يمكن أن يتم تناول كوب من الأرز محتوي على 3 حصص من الدهون على سبيل المثال، ويمكن أن يتم تناوله محتوياً على حصة دهون واحدة، ويرجع ذلك إلى كميّة الدهن المستخدمة أثناء الطبخ، حيث يجب على الشخص الذي يقوم بطبخ وتحضير الطعام الحرص على عدم إضافة كميات كبيرة من الزيت، وتجنب استعمال الدهون المشبعة مثل السمن، وتجنب إضافة مكعبات المرق ما أمكن.

الحرص على عدم تناول الطعام في غير المكان المخصص له، حيث يعمل ذلك على تعويد الشخص على تنظيم طعامه بشكل عام ويمنعه من تناول الطعام في أي وقت ومكان.

الاستعانة بشرب شاي أحد الأعشاب التي تساهم في خسارة الوزن بكميات معتدلة، مثل الشاي الأخضر.

أفضل رياضة لتخفيف الوزن

عند سؤال الخبراء عن أفضل رياضة يمكن ممارستها لخسارة الوزن فإنّ الإجابة ستكون هي الرياضة التي تستطيع أنت ممارستها، فبدلاً من تحديد تمارين معينة قد تجعلك تفقد حماسك أو قدرتك أو رغبتك في ممارسة الرياضة، فإنّ أفضل تمرين رياضيّ يمكنك القيام به هو التمرين الذي لديك الاستعداد والرغبة والاستطاعة لممارسته، فعند ذكر أنّ أفضل رياضة لخسارة الوزن هي ممارسة نوع من الأيروبيك فهي لن تفيدك ولن تكون الأفضل لك إذا لم تمارسها أو لم تستطع ممارستها، ولذلك مارس الرياضة التي ترغب بها، حيث إنّ خسارة الوزن تحصل عندما تقل السعرات الحرارية المتناولة عن تلك التي يحرقها الجسم، فإذا مارست أي نوع من أنواع الرياضة فأنت ترفع من السعرات الحرارية التي يحرقها جسمك وتحفزه لخسارة الوزن.

تمارين الأيروبيك

ترفع الرياضة من مستوى حرق السعرات الحرارية في الجسم، ومهما كان نوع ومدة الرياضة التي تتم ممارستها فهي أفضل من عدمها ، أما عن أفضل ما يمكن ممارسته لخسارة الوزن، فهو ممارسة ما يقارب الساعة يومياً من رياضة الأيروبيك متوسطة الشدة، والتي أثبتت أنّها الأفضل والأسرع في خسارة الوزن والأعلى في حرق السعرات الحرارية، وذلك لما تحرقه من السعرات الحراريّة، وهي الأفضل خاصة في بداية رحلة خسارة الوزن  وتشمل تمارين الأيروبيك المشي السريع والهرولة وحصص الأيروبيك والرقص والدراجة الثابتة والقفز على الحبل وغيرها من التمارين التي ترفع من معدل التنفس وضربات القلب.

وفي حال كنت غير معتاد على ممارسة التمارين الرياضيّة، أو كان لديك أي مشاكل صحية مزمنة، أو أنك تعاني من السمنة بشكل كبير، يجب أولاً التأكد من الطبيب أنّ ممارسة الرياضة مناسبة لك، كما يجب التأكد من مستوى الرياضة الذي يمكنك البدء به، وفي حال كنت مبتدئاً يمكنك البدء بممارسة 50 دقيقة من الرياضة أسبوعياً ثم زيادتها تدريجياً إلى 200 دقيقة.

أفضل وقت لممارسة الرياضة

إن ممارسة الرياضة جيدة ومفيدة في أي وقت من اليوم، ولكن ممارسة الرياضة في الصباح يضمن لك ممارستها قبل الانشغال في روتين الحياة اليومي الذي قد لا يتيح لك الفرصة المناسبة للرياضة فور بدئه، كما وجد أن الأشخاص الذين يمارسون الرياضة في الصباح هم أكثر التزاماً في ممارستها من غيرهم، ووجد أيضاً أنّ رياضة الصباح تحسّن من القدرة على النوم بشكل أفضل من عدم ممارستها أو ممارستها في أوقات أخرى، ويلعب النوم الكافي دوراً في خسارة الوزن، حيث إنّ عدم الحصول على قدر كافٍ من النوم يؤثر في هرمونات الجسم التي تتحكم في الشهية. ويمكن أيضاً تقسيم ممارسة الرياضة إلى عدة فترات في اليوم بدلاً من ممارستها كاملة في فترة واحدة.

نصائح تساعد في الالتزام بالرياضة

حاول أن يكون معك شريك في ممارسة التمارين الرياضيّة، لأنّ ذلك له أهميّة كبيرة في التزامك في برنامج الرياضة.

نظم مواعيد تمارينك الرياضية وعمل جدول زمني منظم لها لا تمارس الكثير من الرياضة سريعاً، حيث يمكن للشخص أحياناً أن يتحمس كثيراً ويبذل مجهودا كبيرا في وقت قصير، مما يسبب له الإجهاد أو الأذى في عضلاته، وقد يدفعه ذلك للفتور عن الاستمرار في ممارسة الرياضة.

تجنب تناول السعرات الحرارية غير الضرورية، مثل ما يحصل في المناسبات وغيرها، كما عليك بالطبخ وتناول الطعام في المنزل بدلا من الخارج، حيث إن الحمية الخاطئة قد تضيع مجهود الرياضة في خسارة الوزن وتسبب الإحباط والتخلي عن ممارستها.

اقرأ:




مشاهدة 33