أسباب نزيف اللثة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:03
أسباب نزيف اللثة‎

العناية بالفم و الأسنان

العناية بصحة الفم و الأسنان مظهراً لا يمكن الإستغناء عنه حجيث تعتبر العناية بالأسنان دلالة واضحة على خلو الفم من الجراثيم و البكتيريا المسببة للعديد من الإلتهابات الفموية التي تحدث للأشخاص بمختلف االأعمار دون تحديد لجنس معين أو عمر معين.

نزيف اللثة : هو من الأمراض الأكثر شيوعا بين العديد من الأشخاص و ذلك بالرغم من العناية بالفم و الأسنان إللاٌ أن هناك بعض من الأشخاص الذين لا يستعملون الفرشاة و المعجون بطريقة يومية و صحيحة ، و البعض يمتلك اللثة الحساسة و الأسنان الحساسة ، بحيث تتجمع طبقة من البلاك عند تجويف الأسنان و لا تستطيع الفرشاة الوصول إليهخا ، مع مرور الوقت تصبح االطبقة أكبر و اقوى و عند لمس الفرشاة لهذه الطبقة تحدث التسلخات و الجروح بمنطقة اللثة ، بعد ذلك تنمو البكتيريا بسبب وجود اللعاب و الجراثيم مسببة الإلتهاب بالثة و يصاحبها نزيف اللثة المستمر بسبب تلك البكتيريا.

نزيف اللثة

يعد نزيف اللثة من أكثر المشاكل انتشاراً، ويعاني منه الكثير من الناس لأسباب متعدّدة من أبرزها نقص فيتامين (ج)، وتراكم البكتيريا في الفم ويؤدي إلى حدوث التهابات في اللثة ممّا يعمل على إضعافها ويجعلها أكثر عرضة للنزيف، بالإضافة إلى إصابة الأسنان بالتسوّس وانبعاث الروائح الكريهة من الفم، وتآكل الهيكل العظمي للأسنان، ولعلاج نزيف اللثة يجب اتّباع عدة أمور سنقوم بذكرها.

أسباب نزيف اللثة

  • هناك سبب رئيسي مهم جداً لحدوث هذا الإلتهاب و الذي يعمل على نزيف اللثة و هو حدوث الإلتهاب البكتيري على الاسنان ، مما يكون طبقة لزجة لونها يميل للأبيض و تسمس هذه المادة ( الصفائح الدموية ) تتعايش هذه البكتيريا على هذه المنطقة و تنمو بطريقة سريعة و تصبح واسعة الإنتشار و ذلك لأن هذه الصفائح هي المكان المناسب لنمو مثل هذه البكتيريا التي تسبب التهيج الكبير للثة و بفعل هذا الغلتهاب تصبح منتفخة و متورمة من بين الأسنان حتى الأسفل و غذا ترك هذا الإلتهاب دون علاج فإنه يزداد مع الوقت ليتخلل إلى داخل اللثة و يصل إلى منبت السن من ثم إلى العصب و يدمر ها الإلتهخاب العصب السني مما يؤدي إلى فقدان السن بالنهاية.
  • فقر الدم الشديد و المعروف بالأنيميا الحادة.
  • أستخدام حبوب منع الحمل عند النساء.
  • عدم الإنتظام بهرمونات المرأة من حمل و بلوغ و سن اليأس و أحياناً قبل الدورة الشهرية . إستخدام أطقم الأسنان و التقويم الغير مناسب للفم و الأسنان.
  • الإصابة بالأمراض الخطيرة المتحكمة بمناعة الجسم و الأجسام المضادة.
  • نقص بالفيتامينات و خصوصاً فيتامين C , Kو هذين النوعين من الفيتامينات مسؤلان عن الحفاظ على الأسنان و يتم تناول الفاكهة و الخضار المحتويان على هذين العنصرين.
  • أمراض الكبد و مرض السكري.

علاج نزيف اللثة

  • تنظيف الأسنان بفرشاة ناعمة بشكل صحيح بحيث يجب استخدامها من الأعلى إلى الأسفل وبطريقة أفقية.
  • استخدام غسول للفم يحتوي في مكوناته على النعناع لإعطاء الفم نفس منعش.
  • الابتعاد عن التدخين ومنتجات التبغ الأخرى لتجنّب الرائحة الكريهة والحصول على لثة سليمة وصحية وأسنان بيضاء اللون.
  • المضمضة تعد من أفضل الطرق المتبعة في علاج اللثة بحيث إنها تعمل على تخليص الفم من البكتيريا الضارة والمسببة لمشاكل اللثة والفم ويمكن عمل المضمضة في المنزل، وذلك بتحضير كوب من الماء الدافئ وتذويب ملعقة صغيرة من الملح الأبيض فيه، وهناك أنواع من المضمضة تباع في الصيدليات لها تأثير جيد، كما أنه من الممكن إضافة الخل إلى كوب من الماء الدافئ واستخدامه في مضمضة الفمّ من مرّتين إلى ثلاث مرّات يومياً.
  • الحصول على عجينة الصبّار من الصيدليات ومحلات العطارة واستعمالها بدعك اللثة جيداً وبطريقة ناعمة بحيث لا تؤدّي إلى تجريحها. نقص فيتامين (ج) من أبرز الأسباب المؤدّية لنزيف اللثة، لذا من الضروريّ تناول المأكولات والمكمّلات الغذائية التي تحتوي على فيتامين ج.
  • الحرص على شرب العصائر الطبيعية المحتوية على فيتامين (ج)، ومن أفضل أنواعها عصير الرمان والبرتقال.
  • استخدام بيكربونات الصوديوم في تنظيف الأسنان حيث إنّ لها قدرة فعّالة في تطهير الفم.
  • تجنّب تناول السكريات والحلويّات خاصّة قبل الذهاب إلى النوم؛ لأنّها تنشط من عمل البكتيريا المسبّبة للنزيف. استعمال باكيت من الشاي بوضعه في ماء مغلي لفترة قصيرة، ثم اخراجه من الماء وتركه فترة ليبرد، ثمّ وضعه على مكان النزيف، لقدرته الكبيرة على وقف نزيف اللثة لاحتوائه على حمض التنيك.
  • الإكثار من تناول الخضراوات والفواكه الغنية بالمعادن والفيتامينات والألياف المغذية. المواظبة على تنظيف الأسنان بشكل يوميّ ومستمرّ خاصّة بعد كلّ وجبة وقبل الخلود إلى النوم، للتخلص من بقايا الطعام العالقة بين الأسنان والعمل على إزالة الرواسب الجيرية.
اقرأ:




مشاهدة 40