أسباب فقدان الوعي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:07
أسباب فقدان الوعي‎

أسباب فقدان الوعي

قد تتعرض فئة من الناس بشكل مفاجئ إلى حالة تعرف بالغشيان  وهو فقدان مؤقت للوعي يعود بعده الشخص للصحو من جديد ، ولكنه يظهر للآخرين كأنه نائم أو ميت فلا يستيقظ إلا بعد فترة وبمساعدة الأطباء ، فيسقط على الأرض دون أن يشعر بنفسه حتى ولو كان أمام جمع غفير من الناس ، وتعد هذه الحالة مؤشراً على وجود مرض داخلي يستوجب مراجعة الطبيب لتحديد السبب الرئيسي لهذه الحالة الخطرة ، ونستعرض فيما يلي اهم الأسباب التي قد تؤدي إلى الغشيان أو فقدان الوعي المفاجئ .

ولا بد هنا من الإشارة بأن الإصابات أو الوقوع لا تتسبب بالإغماء وإنما تتسبب بما يعرف بحالة ارتجاج الرأس أو المخ ، ولكن الإغماء هو من يتسبب بالإصابات التي قد تكون خطرة في أحياناً كثيرة ، فالإنسان عندما يفقد الوعي لا يدرك مسبقاً ذلك فهذا يتسبب أحياناً بارتطام رأسه بالأرض أو بصخرة أو بحافة حديدية مؤذية والأخطر إذا فقد الوعي أثناء قيادته لسيارته الأمر الذي يتسبب بوقوع حادث قد يودي بحياته وحياة من معه .

أسباب وعوامل خطر الاغماء

يمكن تقسيم الحالات التي قد تؤدي الى الغشي الى عدة مجموعات

 اضطراب في توتر (Tonus) الاوعية الدموية او في حجم الدم اغماء وعائي مبهمي (Vasovagal)، اغماء متعلق بوضعية جسد المريض (عقب استعمال ادوية علاج ضغط الدم ، السكري – Diabetes mellitus، ادمان الكحول، الاستلقاء لفترة طويلة، في اعقاب استئصال اعصاب ودية (Sympathetic nerves)، خلل حاد في الوظائف المستقلة (Dysautonomia)، انخفاض في حجم الدم واسباب اخرى)، فرط تحسس الجيب السباتي (Carotid sinus hypersensitivity)؛ حالة ظرفية: سعال، تبول، تبرز، (مناورة) فولسالفا (Valsalva)، البلع، الم عصبي (neuralgia) في عصب الوجه التاسع (عصب اللسان والبلعوم).

 اسباب متعلقة بعمل القلب اضطراب في نظم القلبي (Arrhythmia) (بطيء: بطء القلب الجيبي – Sinus bradycardia، اضطراب في العقدة الجيبية، احصار اذيني بطيني – Atrioventricular block ; سريع: تسرع القلب فوق البطيني – Supraventricular tachycardia في قلب – غير سليم، رجفان بطيني – Ventricular fibrillation في اعقاب متلازمة ولف باركنسون وايت – Wolff parkinson white، رفرفة اذينية سريعة – Atrial flutter، التسرع القلبي البطيني – Ventricular tachycardia وغيرها). اسباب اخرى متعلقة بالقلب (انصمام رئوي – Pulmonary embolism، ورم مخاطي في القلب – Myxoma، فرط ضغط دموي رئوي – Pulmonary hypertension، مرض في عضلة القلب، دكاك قلبي – Tamponade، تضيق الابهر – Aortic stenosis وغيرها).

 امراض الاوعية الدموية في المخ قصور فقري قاعدي (Vertebrobasilar Insufficiency)، شقيقة (الصداع النصفي) الشريان القاعدي (Basilar artery migraine).

اضافة الى ذلك هناك امراض تقلد الاغماء مثل نقص التاكسج (Hypoxia)، فقر الدم (Anemia)، فرط التهوية (Hyperventilation)، نقص سكرالدم (Hypoglycemia)، الاصابة بنوبة هلع (Panic attack)، هستيريا (Hysteria)، والصرع (Epilepsy).

يعتبر الغشي الوعائي المبهمي (Vasovagal syncope) اكثر اشكال الاغماء شيوعا. وهو يحدث لدى الاشخاص المعافين. عادة تتكرر حالة الاغماء الوعائي المبهمي، وتشيع اثناء التوتر والضغط النفسي، بعد المرور بازمة صعبة او اثر الشعور بالالم. يحدث هذا النوع من الاغماء اثناء الوقوف او الجلوس، وكثيرا ما يسبقه احساس منبه كما ذكر اعلاه. استرجاع الوعي يحدث في غضون ثواني الى دقائق معدودة، في حال كان المغمى عليه مستلق.

اسباب الاغماء متعددة، هي انخفاض ضغط الدم والتوتر العضلي بالتزامن مع نتاج قلبي (Cardiac output) طبيعي، ولكنه غير كاف عند انخفاض ضغط الدم.

كما يحدث بسبب بطء نبض القلب (Bradycardia) والذي يؤثر سلبا على قدرة الجسم على الحفاظ على ضغط دم سليم وتزويد المخ بكمية كافية من الدم. لدى غالبية المرضى تظهر كلتا الظاهرتين اتساع مفرط في الاوعية الدموية، الى جانب بطء القلب (Bradycardia)، بينما لدى قسم من المرضى تبرز احداها.

يحدث الاغماء الوضعي (Postural \ orthostatic hypotension) لدى الاشخاص الذين يعانون اضطرابا مزمنا او حادا في المنعكس المحرك الوعائي (Vasomotor reflex). ان انخفاض ضغط الدم لدى هؤلاء المرضى، اثناء الوقوف، ينجم عن انعدام المنعكسات التي تؤدي في الوضع الطبيعي الى انقباض الاوعية الدموية في الرجلين. يحدث الاغماء عند الوقوف بشكل مفاجىء او سريع، بالانتقال من الاستلقاء الى الجلوس وخاصة بالانتقال من الاستلقاء الى الوقوف. هذا الاغماء هو نموذجي بعد الاستلقاء المتواصل في اعقاب مرض او جراحة، ولدى مرضى السكري، المدمنين على الكحول والمرضى الذين يعانون من اصابة في الجهاز العصبي الانباتي (Vegetative nervous system)، وفي المنعكسات المسؤولة عن انقباض الاوعية الدموية عند النهوض. قد يحدث مثل هذا الاغماء لدى المسنين اثناء التبول، خاصة بعد النهوض.

يحدث الاغماء النابع من مشكلة قلبية نتيجة لانخفاض فجائي في نتاج القلب، والذي غالبا ما يكون نتيجة لاضطراب النظم القلبي (Arrhythmia). غالبا ما يعاني المريض من امراض اخرى في صمام القلب او امراض في الشرايين التاجية (Coronary artery disease)، امراض في الاوعية الدموية في المخ او من فقر الدم (Anemia). الاحصار الاذيني البطيني (Atrioventricular block) واضطرابات في جهاز التوصيل في القلب (Conductive system of the heart) هي اسباب شائعة للاغماء الناتج عن مشكلة قلبية).

الاغماء الظرفي (Situational syncope): خلل في ملء البطين الايمن نتيجة لقصور قلبي (Heart insufficiency) يمكن ان يؤدي الى الاغماء عند السعال، او اثناء مناورة فولسالفا (Valsalva) (الغطس في المياه الباردة، بذل الجهد اثناء التبرز، والتبول)، او في مرحلة الحمل المتقدمة التي تؤدي الى الضغط على الاوردة الموجودة في البطن.

امراض الاوعية الدموية في المخ: نقص في تدفق الدم الى المخ يؤدي الى الاغماء، وخاصة في حال انخفاض تدفق الدم في الشرايين الفقرية القاعدية (Vertebro – basilar artries) المسؤولة عن تزويد الدم لمراكز الدماغ المسؤولة عن حالة الوعي.

تشخيص الاغماء

الوصف الدقيق لطبيعة الحدث يمكنه غالبا ان يقود الى التشخيص الصحيح. اذ توجد اهمية كبيرة لوصف سير الاحداث بشكل دقيق.

فقدان الوعي الذي يحدث اثناء سحب الدم او التبول يعتبر اغماء وعائيا مبهميا نموذجيا، بينما فقدان الوعي الذي يحدث اثناء ارتداء قميص جديد ذي ياقة قاسية يمكنه ان يدل على وجود اضطراب في جيب الشريان السباتي (Carotid sinus).

الفحص البدني الشامل ضروري، بما في ذلك قياس ضغط الدم اثناء الجلوس والوقوف، بهدف استبعاد حدوث الاغماء نتيجة لنقص ضغط الدم الوضعي (Postural hyptension)، وايضا الاستماع الى اصوات القلب. يجب اجراء فحوصات دم من اجل تحديد تركيبة خلايا الدم، مستوى الكهارل (Electrolyte)، مستوى السكر في الدم، وانزيمات القلب. في حال وجود تخوف من الاصابة بنوبة قلبية، يجب اجراء فحص، حسب الحاجة، لوجود مواد سامة في الدم والبول.

اذا تكررت حالة الاغماء يوصى باجراء فحص الطاولة الميالة (Upright tilt test) حيث ينقل المريض من وضعية الاستلقاء الى الوقوف. يستلقي المريض بزاوية 60-80 درجة لمدة 30-60 دقيقة. يؤدي هذا الاستلقاء الى الاصابة باغماء وعائي مبهمي (Vasovagal syncope) لمعظم المرضى المعرضين لذلك (الذين يصابون بالاغماء الوعائي المبهمي).

اجراء تخطيط كهربية القلب (Electrocardiography)، يتيح اكتشاف اضطرابات في جهاز التوصيل في القلب، في حال وجودها، والتي تدل على الاصابة بمرض القلب الاقفاري (Ischemic heart disease). ويمكن للمراقبة المتواصلة لسرعة القلب ان تتيح الكشف عن اضطراب في النظم القلبي، والذي لم يكن بالامكان كشفه في تخطيط كهربية القلب المعتادة.

بمساعدة فحص الفيزيولوجيا الكهربية للقلب (Electrophysiology)، يمكن تحديد اضطرابات في جهاز التوصيل في القلب، واضطراب في النظم القلبي التي ادت الى فقدان الوعي. يتم اجراء هذا الفحص عادة لمرضى القلب.

احيانا تلح الحاجة لاجراء فحص مخبري اضافي لتاكيد التشخيص.

علاج الاغماء

تتم ملائمة العلاج للتكهنات الناجمة عن التشخيص. لدى الاشخاص الذين يعانون من حالات متكررة من فقدان الوعي، يوصى بالامتناع عن ممارسة الرياضات الخطرة مثل تسلق الجبال، الطيران، او السباحة من دون مرافق. اثناء الاغماء يجب وضع المريض على ظهره وتوجيه وجهه جانبا لمنع الاختناق.

بشكل عام العلاج هو علاج ظرفي، حيث يهدف العلاج الى منع المحفز/العامل المسبب لفقدان الوعي. اذا كان الاغماء ناتجا عن نقص ضغط الدم الوضعي، يوقف العلاج بالادوية، التي قد تكون سببا للاغماء، وايضا يوصى المريض بالامتناع عن النهوض الفجائي او الانتقال الحاد من الاستلقاء الى الجلوس. يوصى للمرضى الذين اصيبوا بالاغماء نتيجة لمحفز وعائي مبهمي، تجنب المواقف التي ادت لاغمائهم في الماضي (مثل التبرع بالدم، والتواجد في حمام البخار).

اقرأ:




مشاهدة 114