أسباب تسوس الأسنان‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:04
أسباب تسوس الأسنان‎

تسوس الأسنان

إنّ تسوّس الأسنان هو أحد أكثر الأمراض التي تصيب الفم والأسنان، وهي منتشرة بكثرة لدى جميع الناس بغض النظر عن أعمارهم وجنسهم. يعدّ تسوّس الأسنان المرض الثاني بعد نزلات البرد من حيث الأمراض الأكثر انتشاراً وشيوعاً. وتسوّس الأسنان هو عبارة عن تخريب وأضرار هيكليّة وثقوب في بنية الأسنان، وتتفاقم المشكلة عند عند عدم معالجتها في أسرع وقت، وقد يتطور الأمر إلى إضعاف السن أكثر فأكثر قد تصل إلى فقدانه تماماَ.

أسباب تسوس الاسنان

• انواع معينة من الماكولات والمشروبات. فبعض هذه الانواع تعتبر عوامل مسببة للتسوس اكثر من غيرها. وتعتبر السكريات (الكربوهيدرات) المخمرة من اهم اسباب تسوس الاسنان، نظرا لانها تلتصق بالاسنان لفترات زمنية طويلة. وتشمل الكربوهيدرات المخمرة كل انواع السكريات ومعظم انواع النشا المطبوخ، مثل: الحليب، العسل، السكر، المشروبات الغازية، الزبيب، الكعك، السكاكر الصلبة، منعشات الفم، الفواكه المجففة، الحبوب ومشتقاتها (مثل الكورنفلكس) الخبز ورقائق البطاطا المقلية.
• الاستهلاك المفرط للنقارش والمشروبات المحلاة.
• اسنان غير نظيفة عدم تنظيف (فرك) الاسنان
• المياه المعدنية اضافة الفلوريد الى مياه الشرب تساعد على تقليل انتشار التسوس بين الناس، لان هذه المعادن تقي طبقة “المينا” في السن. ولكن في ايامنا الراهنة، كثيرون جدا من الناس يستهلكون المياه المعدنية او المياه المصفاة التي لا تحتوي على الفلوريد، وبذلك يخسرون الوقاية التي يوفرها الفلوريد لاسنانهم. ومن جهة اخرى، قد يحتوي بعض المياه المعدنية على مادة الفلوريد المضافة اليها، بالاضافة الى استهلاك مياه الصنابير (الحنفيات) التي تحتوي، هي ايضا، على الفلوريد، مما
قد يؤدي الى استهلاك كمية زائدة من الفلوريد، وخصوصا من قبل الاولاد والاطفال. ولهذا، ينصح باستشارة طبيب اسنان بشان كمية الفلوريد التي يجب استهلاكها.
• اسنان الكبار في السن
• اسنان تشكو من التراجع اللثوي
• الجفاف في جوف الفم الجفاف في جوف الفم يدل على نقص في اللعاب. وللعاب دور مركزي في منع تسوس الاسنان. فهو يقوم بشطف بقايا الطعام واللويحات السنية من الاسنان، كما ان المعادن الموجودة فيه تساعد على معالجة المراحل المبكرة من تسوس الاسنان. فاللعاب يحد من تكاثر الجراثيم التي تقوم بتحليل وتفتيت طبقة “المينا” في السن او تؤدي الى التهاب في تجويف الفم. كما يقوم اللعاب بمهمة موازنة الاحماض الضارة الموجودة في جوف الفم.
• الحشوات المركبة (او الحشوات التعويضية – Composite fillings) المتخلخلة او المدببة.
• اضطرابات التغذية فقـد الشهية المتعمد (Anorexia) او النهام (الشره – Bulimia) قد يؤديان الى تاكل جدي في طبقات السن وظهور التسوس. فالاحماض الهضمية التي تصل الى جوف الفم جراء التقيؤ تصيب الاسنان وتؤدي الى تاكل طبقة “المينا” فيها. كما ان اضطرابات التغذية قد تشوش وتعيق عملية انتاج اللعاب. وعلاوة على ذلك، فان بعض الناس الذين يعانون من اضطرابات الاكل ويكثرون من تناول مشروبات غازية او حامضية اخرى خلال النهار، مما يشكل شطفا حامضيا دائما للاسنان.
• حرقة الفؤاد ( الحرقة في المعدة – heartburn).
• الاتصال عن قرب بعض الجراثيم المسببة لتعفن الاسنان يمكن ان ينتقل من شخص الى اخر من خلال القبل او استعمال ادوات اكل مشتركة. كما ان الاهل او الاشخاص الذين يقتربون جدا من الاطفال قد ينقلون هذه الجراثيم اليهم.
• بعض علاجات مرض السرطان.

اعراض تسوس الاسنان

  • اوجاع
  • خراج (Abscess) في الاسنان
  • تساقط الاسنان
  • تكسر الاسنان
  • مشاكل في المضغ
  • التهابات حادة

تشخيص تسوس الاسنان

تشخيص تسوس الاسنان يستطيع طبيب الاسنان تشخيص تسوس الاسنان بسهولة فائقة. فهو يسالك عما اذا كانت لديك الام او حساسية، ثم يقوم بفحص فمك واسنانك ويقوم بوخز الاسنان باداة فحص خاصة للتاكد ما اذا كانت هنالك اماكن رخوة في الاسنان. وقد تحتاج الى فحص اسنان بالاشعة السينية (اشعة رنتجن -X-ray) القادرة، هي ايضا، على تشخيص تسوس الاسنان.

طبيب الاسنان، يمكنه ايضا، تحديد انوع التسوس – وهي ثلاثة

  •  تسوس اسنان (تعفن) على سطح السن. تسوس اسنان من هذا النوع يصيب السطح الخارجي للسن، حيث تستطيع الجراثيم البقاء لوقت طويل، بينما تهاجم الاحماض طبقة “المينا”. تسوس اسنان من هذا النوع يظهر، غالبا، على الجانب الخارجي من السن، اي المتجه نحو الخد، في الخط القريب من اللثة. وهذا النوع ممكن الوقاية منه ومعالجته بسهولة، نسبيا، الا اذا ظهر في مناطق ما بين الاسنان.
  •  تسوس اسنان الطواحن (الارحاء). تسوس اسنان من هذا النوع يهاجم الفجوات والتقعرات في الاسنان الطاحنة، على سطح الجزء الماضغ. وهذا النوع قد يتطور بشكل سريع اذا ما لم نهتم بنظافة الفم والاسنان، او اذا لم نعالج تسوس الاسنان بشكل فوري لدى ظهوره.
  •  تسوس اسنان من جذر السن. تسوس اسنان من هذا النوع يظهر في منطقة جذر السن. وهو منتشر، بالاساس، بين الكهول الذين يعانون من تراجع اللثة.

علاج تسوس الاسنان

علاج تسوس الاسنان يتعلق، بشكل كبير، بدرجة التسوس ومدى خطورته وبالحالة الصحية بشكل عام.

من بين ما تشمله العلاجات

  • العلاج بالفلوريد
  • الحشوات المركبة (او: الحشوات التعويضية – Composite fillings)
  • علاج جذر السن (او: علاج العصب)
  • التاج (غطاء كامل للسن يستخدم لترميم واصلاح الاسنان التالفة)
  • خلع (قلع الاسنان).

الوقاية من تسوس الاسنان

  • تنظيف (فرك) الاسنان بعد الاكل او الشرب
  • شطف الفم
  • زيارة طبيب اسنان بشكل منتظم
  • فحص امكانية شد الفجوات بين الاسنان
  • شرب المياه من الصنابير (الحنفيات)
  • الامتناع قدر المستطاع عن تناول النقارش والمشروبات المحلاة
  • تناول اطعمة تقوي صحة الاسنان
  • علاج بالفلوريد
  • استخدام مضادات البكتيريا عند اللزوم

السواك للقضاء على تسوس الاسنان

أكدت دراسة علمية أجريت بالمركز القومى للبحوث فى مصر، أن نبات السواك له تأثير فعال فى القضاء على كل من أنواع البكتريا المسببة لتسوس الأسنان وأمراض اللثة، لما له من تأثيرات ميكانيكية وكيميائية.وتم من خلال الدراسة التى نشرت على صحيفة “الشرق الأوسط”، كما يقول الدكتور محمد أبو اليزيد رئيس قسم تقويم الأسنان بالمركز القومى للبحوث، أخذ عينة من طبقة البلاك الموجودة على الأسنان من فم مرضى يعانون من نسبة تسوس عالية، ثم عزل البكتيريا العنقودية المتحورة المسببة للتسوس، وكذلك البكتريا المسببة لأمراض اللثة وتحديد العدد البكتيرى لها، وبعد ذلك تم تجفيف نبات السواك لمدة 15 يوما ثم تقطيعه وتحويله إلى مسحوق بودرة ثم معالجته للحصول على مستخلص مائى.وأضاف أبو اليزيد أن نتائج البحث أظهرت أن مستخلص نبات السواك أدى إلى تناقص إحصائى فى العدد البكتيرى للبكتريا العنقودية المسببة للتسوس، وكذلك البكتريا المسببة لأمراض اللثة، كما وجد أن نبات السواك الخام له تأثير أكثر فاعلية فى تقليل البكتريا عن المستخلص المائى، لذا ينصح دائما بضرورة استخدام السواك الخام بانتظام لما له من دور وقائى وعلاجى لحماية الأسنان، علما بأن تأثيره يظهر خلال 48 ساعة من استخدامه ويرجع الدكتور أبو اليزيد تلك الفاعلية إلى أن السواك له تأثيران، الأول ميكانيكى، حيث يساعد فى تدليك اللثة ويساعد على سريان الدورة الدموية بها ومن ثم يحافظ عليها من الالتهابات وينظف الأسنان، أما التأثير الثانى الكيميائى، فيرجع لاحتوائه على مجموعة من المواد الفعالة من أهمها مادة “ثايوسيانيدتينوفيو” التى ثبت أن لها تأثيرا مثبطا لإنتاج الأحماض فى اللعاب.

معجون طبي يعالج تسوس الاسنان

بفضل الاكتشاف الجديد الذي حققه العلماء اليابانيون، قد يصبح علاج حالات التسوس الأولي للأسنان أسهل وأبسط وأقل ألما.. فقد نجح الباحثون في معهد طب الأسنان بطوكيو، في تطوير معجون صناعي جديد لمينا الأسنان، يساعد في إصلاح وترميم التالف والمتسوس منها دون الحاجة إلى الحشو أو الحفر.
وأوضح هؤلاء ، أن المعجون الأبيض البلوري الجديد يعيد بناء طبقة المينا دون إزالة المنطقة المتسوسة من السن، كما يساعد في ترميم التجاويف السنية ومنع ظهور حُفر أو ثقوب جديدة. وعادة ما يقوم أطباء الأسنان بعلاج التجاويف السنية من خلال إزالة المنطقة المتسوسة، وحشو الثقب فيها بصمغ خاص أو بمزيج معدني، إلا أن هذا العلاج لا يناسب التجويفات الصغيرة بسبب الحاجة إلى إزالة السن السليم أيضا للسماح للحشوة بالالتصاق

اقرأ:




مشاهدة 74