أسباب تسوس الأسنان عند الكبار‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 نوفمبر 2016 - 11:26
أسباب تسوس الأسنان عند الكبار‎

تسوس الاسنان

تسوس الاسنان عبارة عن عن اجزاء من اسنان مصابة بالتعفن الذي قد يتطور الى ثقوب صغيرة او كبيرة بشكل تدريجي التسوس، الذي يسمى ايضا تعفن السن هو نتيجة لعدة اسباب وعوامل مجتمعة معا من بينها اسنان غير نظيفة, عدم الاعتناء بنظافة الاسنان تناول حلويات ونقارش ومشروبات تحتوي على السكر ويشكل تسوس الاسنان احدى المشاكل الصحية الاكثر انتشارا في مختلف انحاء العالم وهو منتشر بالدرجة الاولى بين الاطفال والمراهقين الا ان كل انسان في فمه اسنان قد يصاب بالتسوس وفي حال عدم معالجة تسوس الاسنان  فان الثقوب قد تكبر وتتسع مما يسبب الاما شديدة التهابات وحتى فقدان اسنان ومضاعفات اخرى.

أسباب تسوس الأسنان عند الكبار

يعتقد الكثير بأن السبب الرئيسي وراء تسوس الأسنان هو إهمالها وعدم تنظيفها جيدا ولكن هذا السبب لوحده ليس كفيلاً لحدوث التسوّس إلا أن هنالك أسبابا كثيرة أخرى تلعب دوراً كبيراً في تسوس الأسنان نذكر منها

  • الاستهلاك المفرط للحلويات والمشروبات الغازية والتي تحتوي على الأحماض التي تتسبب في تآكل السن وبالتالي حدوث التسوس.
  • إهمال تنظيف الأسنان الأمر الذي يؤدي إلى هلاكها.
  • مشاكل في اللثة حيث من الممكن أن تسبب حدوث تسوس.
  • جفاف الفم حيث يعد نقص اللعاب في الفم من أهم الأسباب التي تساهم في تسوس الأسنان وذلك لأنه ينظفها كما وينظف اللويحات السنية من بقايا الطعام بالإضافة إلى أن وجود المعادن فيه يساعد على معالجة المراحل المبكرة من التسوس لأنه يوازن الأحماض الضارة الموجودة في الفم.
  • اضطرابات وسوء في التغذية والذي يحد من وجود الكالسيوم والبوتاسيوم في الأسنان وبالتالي يؤدي إلى تأكل في طبقات السن وحدوث التسوس كما أنه يعيق عملية إنتاج اللعاب.

أعراض تسوس الأسنان

عند حدوث التسوس في الأسنان تظهر الأعراض التالية

  •  ألم بالأسنان ويطلق عليه طبيا وخاصة بعد تناول الحلوى أو السوائل الساخنة أو الباردة.
  • نخر مرئي أو ثقوب.
  • رائحة نفَس كريهة.

المراحل المتعددة لتسوس الأسنان

ومن العلامات المبكرة التي تنذر ببداية حدوث التسوس ظهور بقع بيضاء طباشيرية اللون على سطح الأسنان مشيرة إلى منطقة من انحلال المعادن سببه تكون الأحماض في هذه المنطقة ومع استمرار انحلال المعادن تتحول هذه البقع البيضاء إلى اللون البني.
وفي حالة عدم الخضوع للكشف الطبي تتحول البقع البنية إلى التسوس وتحدث الثقوب في الأسنان وأما إذا بقيت هذه البقع على لونها البني اللامع فهذا يعني توقف عملية انحلال المعادن ويكون هذا اللون مجرد بقعة أما إذا تحولت إلى اللون البني الداكن فهذا يشير إلى أن التسوس في حالة نشطة.
يمكن اكتشاف التسوس في مراحله المبكرة بالفحوصات الدورية ويكتشف بواسطة أداة حادة لها سن مدبب يضعها الطبيب المختص على سطح الأسنان فإذا كان السطح لينا حيث تغوص الأداة بداخل السن فهذا يعني وجود تسوس في مراحله الأولى كما لا يكون هناك أي شعور بالألم والذي يظهر مع تطور التسوس عندما تصل العدوى البكتيرية إلى داخل السن حتى الألياف العصبية أو بالقرب من لب السن.

علاج تسوس الأسنان عند الكبار

لا يمكن علاج الأسنان التي أصابها التسوس أو استعادة حالتها على ما كانت عليها من قبل بالشكل السليم لها ولكن العلاج يقدم من أجل المحافظة على عدم تطور التسوس ووصوله للجذور وبالتالي فقدان الأسنان، وغيرها من المضاعفات الأخرى.
ولكن هناك حالات تسوس صغيرة جدا يمكن أن يعالج الأمر فيها كليا، بشرط أن تكون هناك عناية صحية فائقة بالأسنان.
 لعلاج التسوس شكلين اثنين

  1. الأول وقائي قبل حدوث التسوس ويستطيع الفرد القيام به بنفسه وذلك من خلال الاستعمال الصحيح والمنتظم لمعجون وفرشاة الأسنان واستخدام الخيط السني.
  2. الثاني علاج طبي بعد حدوث التسوس يقوم به الطبيب وهذا يعتمد على عمق وامتداد التسوس في السن نحو الجذور ومن أشكاله
  • الحشوة إذا لم يكن التسوس عميقا فإنه يعالج بحفره لإزالته ومن ثم حشو السن بخليط من الفضة أو الذهب أو البورسلين أو بالحشوة البيضاء التي تعد من المواد المقوية والآمنة صحيا لحشو الأسنان وبالرغم من ظهور بعض المخاوف الصحية من استخدامات الحشوات التي يدخل الزئبق ومشتقاته في تركيبتها إلا أن جمعية أطباء الأسنان الأميركية ADA ومنظمة الأغذية والأدوية الأميركية FDA بالإضافة إلى جمعية أطباء الأسنان البريطانية BDA يدعمون استخدام الحشوة الفضية ويقرون أن الحساسية الناتجة عن استخدام هذه المواد نادرة الحدوث كما هو الحال بالنسبة لاستخدامات المواد الأخرى سالفة الذكر.
  • التاج أما إذا كانت الإصابة بالتسوس متقدمة وبقي جزء بسيط من بنية السن، فيعالج في هذه الحالة باستخدام التاج فبعد إزالة وإصلاح الجزء المتضرر من السن بشكل مدروس يوضع التاج على بقية أجزاء السن التي لم تصب بالتسوس وتصنع مادة التاج من الذهب أو البورسلان أو البورسلان المختلط بمعادن أخرى.
  • علاج العصب إذا كان التسوس عميقاً لدرجة أنه أدى إلى موت عصب أو لب السن فإن الطبيب يلجأ إلى علاج عصب السن، وذلك من خلال إجراء عملية يتم فيها استئصال عصب السن المصاب، وبعدها يتم وضع سداد أو حشوة محكمة لمنع أي تسربات من الفم داخل السن وقد يرى الطبيب المعالج أنه من الضروري وضع تاج بعد معالجة العصب.
  • وسائل علاج حديثة قيد التطوير من هذه الطرق التجريبية استخدام تقنية شعاع الليزر للتحقق من تطورات فجوات الأسنان بشكل أسرع من الوسائل التقليدية الأخرى كالأشعة السينية أو غيرها من الفحوصات الطبية وعموماً فإنه إذا تم الكشف عن التسوس في مراحله المبكرة فإن ذلك يساعد على وقف تقدم أو تطور التسوس إلى الأسوا.

الوقاية من تسوس الاسنان

  • تنظيف فرك الاسنان بعد الاكل او الشرب.
  • شطف الفم.
  • زيارة طبيب اسنان بشكل منتظم.
  • فحص امكانية شد الفجوات بين الاسنان.
  • شرب المياه من الصنابير الحنفيات.
  • الامتناع قدر المستطاع عن تناول النقارش والمشروبات المحلاة.
  • تناول اطعمة تقوي صحة الاسنان.
  • علاج بالفلوريد.
  • استخدام مضادات البكتيريا عند اللزوم.
اقرأ:




مشاهدة 41