أسباب الصرع‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 26 نوفمبر 2016 - 11:24
أسباب الصرع‎

الصرع

الصرع epilepsy هو حالة تؤثر في الدماغ، وينجم عنها إصابة المريض بنوبات عصبية قد يفقد فيها الوعي وقد يترافق ذلك مع اختلاجات عضلية وأعراض أخرى وتُشير الإحصائياتُ المختلفة إلى أن الصرعَ يُصيب ما نسبته 1 في المائة من السكان تقريبا تتّصل الخلايا العصبية في الدماغ فيما بينها وتتبادل الإشارات الكهربائية مع بعضها بعضا وذلك باستخدام وسائط كيميائية ويحدث في أثناء النوبة الصرعية أن تقوم بعض الخلايا العصبية بإرسال نبضات كهربائية غير طبيعية تؤدِّي إلى تشنُّج أو اختلاجات في الجسم أو سلوك غريب يمكن للنوبات أن تتفاوت شدتها من شخص إلى آخر فقد يشعر بعض المرضى بمجرد إحساس غريب دون أن يفقدوا وعيهم أو قد يمرُّوا بحالة من الغيبة trance تدوم للحظات أو دقائق في حين يواجه مرضى آخرون نوبات شديدة يفقدون فيها وعيهم مع اختلاجات معمَّمة في الجسم وارتخاء للمصرات البولية والشرجية وفي هدا المقال سوف نتطرق لابرز أسباب الصرع وطرق علاجه.

أنواع الصرع

  • الصرع الجزئي وهو الذي ينتج عن زيادة الشحنات الكهربائية في جزء معين من المخ.
  • الصرع العام وهو الذي تبدأ فيه زيادة شحنات الكهرباء في المخ كاملا، ويصحبه فقدان الوعي مباشرة أو حركات لا إرادية.
  • الصرع غير المحدد إما لأن المريض يعاني من أعراض الصرع الجزئي والصرع العام معا.

أسباب الصرع

في معظم الحالات أسباب الصرع غير محددة لعدم انتظام الموجات الكهربائية الدماغية .

ولكن في بعض الأحيان تكون أسباب الصرع معروفة وأهمها

  • العامل الوراثي، حيث يعاني أكثر من فرد واحد في العائلة من حالة الصرع.
  • مضاعفات الحمل والولادة المتعسرة.
  • العيوب الخلقية في المخ.
  • الخلل الوراثي في الإنزيمات والكيميائيات الجسمية.
  • الجلطة والنزف الدماغي.
  • أورام المخ.
  • التهاب المخ وأغشية السحايا.

ومن أسباب الصرع المعروفة التي تسبب تشنجات مؤقتة تزول بزوال السبب ولا تعتبر حالة صرع

  • حالات انخفاض السكر بالدم.
  • نقص الكالسيوم وأملاح الصوديوم في الدم.
  • انخفاض الأكسجين في الدم مثل حالات توقف القلب المفاجئ.
  • الفشل الرئوي.
  • فشل وظائف الكبد.
  • وتعاطي المخدرات وتناول الكحول بكثرة.

أما التشنجات الحسية فينتج عنها خدران بأحد الأطراف مثال دبيب النمل على الذراع.

إضافة إلى إحساس داخلي بالخوف، وتوقف التفكير، واستعادة ذكريات قديمة والشعور بالوحشة أو الغربة.

وتخيلات مرئية أو سمعية أو شمية مثل رؤية ألوان أو أشخاص وسماع طنين أو أصوات أو شم روائح نفاذة مثل رائحة البنج أو مطاط محروق إلخ.

أعراض الصرع

يتولد مرض الصرع جراء عدم انتظام نشاط خلايا الدماغ .

ولذا فان نوبات الصرع قد تسبب ضررا لاي عمل يقوم به الجسم ويتم تنسيقه بواسطة الدماغ.

والنوبة الصرعية قد تسبب بلبلة مؤقتة فقدانا تاما للوعي تحديقا في الفضاء او حركات ارتجافية غير ارادية في اليدين والرجلين.

تختلف أعراض الصرع باختلاف نوعه.

في معظم الحالات اذا عانى شخص ما من نوبات صرعية متكررة فانه يميل الى تطوير علامات وأعراض الصرع نفسها في كل نوبة.

بحيث تصبح العلامات المصاحبة للنوبة الصرعية متماثلة من نوبة الى اخرى.

ولكن هنالك مرضى اخرون يعانون من انواع مختلفة من النوبات وبالتالي فان أعراض الصرع ستختلف.

في بعض الحالات قد تبدا النوبة في جزء ما من الدماغ ثم تنتقل بعدها الى جميع اجزاء الدماغ.

مضاعفات الصرع

اذا حصل وتعثـر شخص لحظة اصابته بنوبة صرعية فقد يتلقى ضربة في راسه.

كما من المحتمل ان يتعرض للغرق شخص يصاب بنوبة صرعية بينما هو يسبح او يغتسل في حوض الاستحمام.

نوبة الصرع التي تؤدي الى فقدان الوعي او فقدان السيطرة قد تكون خطيرة جدا اذا حدثت في اثناء القيادة .

الادوية المعدة لكبح النوبات الصرعية قد تسبب النعاسما قد يحد من القدرة على القيادة.

في العديد من الولايات الامريكية هنالك قيود تفرض في رخصة القيادة طبقا لمدى قدرة الشخص المريض بالصرع على كبح النوبات.

نوبات الصرع لدى المراة الحامل تشكل خطرا على الجنين وعلى الام على حد سواء مع العلم ان عددا من العقاقير المعتمدة لمعالجة النوبات الصرعية تزيد من خطر اصابة الجنين بتشوهات خلقية. وعليه اذا كانت المراة مصابة بمرض الصرع وترغب في الحمل فعليها التشاور حول الامر مع الطبيب المعالج.

تشخيص مرض الصرع

 أسباب الصرع

يعتمد تشخيص مرض الصرع على عدة محاور

التاريخ المرضي و الفحص السريري

من قبل إختصاصي الدماغ والأعصاب من ضمنها سماع قصة ما حدث بالضبط من شاهد كان موجودا وقت حدوث النوبة.

ذلك لأن المريض غالبا ما يكون غائبا عن الوعي. و هي إحدى أهم الأدوات لتشخيص الصرع و نوعه

تخطيط الدماغ الكهربائي

أما الأداة الثانية لتأكيد التشخيص هي أن يقوم الطبيب بعمل رسم كهربائي للمخ بواسطة جهاز يسجل بدقة النشاط الكهربائي للمخ وذلك بواسطة أسلاك تثبت على رأس المريض حيث تسجل الإشارات الكهربية للخلايا العصبية على هيئة موجات كهربائية

ويتم تكرار هذا الإجراء لرصد نوبات المرض والموجات الكهربائية خلال نوبات الصرع أو ما بين النوبات يكون لها نمطاً خاصاً يساعد الطبيب على معرفة هل المريض يعانى من الصرع أم لا.

الأشعه المقطعيه والرنين المغناطيسي و لها فائدة كبيرة في تحديد الأورام الدماغية.

علاج مرض الصرع

يتم علاج الصرع بعدة طرق أهمها العلاج بالعقاقير المضادة للتشنج ونادرا ما نلجأ للجراحة كعلاج للنوبات الصرعية المتكررة.

والعلاج بالعقاقير هو الخيار الأول والأساسي  وهناك العديد من العقاقير المضادة للصرع وهذه العقاقير تستطيع التحكم في أشكال الصرع المختلفة .

المرضى الذين يعانون من أكثر من نوع من أنواع الصرع قد يحتاجون لاستخدام أكثر من نوع من أنواع العقاقير ذلك بالرغم من محاولة الأطباء الاعتماد على نوع واحد من العقاقير للتحكم في المرض .

لكي تعمل هذه العقاقير المضادة للصرع يجب أن نصل بجرعة العلاج لمستوى معين في الدم حتى تقوم هذه العقاقير بعملها في التحكم في المرض كما يجب أن نحافظ على هذا المستوى في الدم باستمرار.

اقرأ:




مشاهدة 15