أسباب الصداع المستمر‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 27 أكتوبر 2016 - 10:09
أسباب الصداع المستمر‎

الصداع المستمر

يعاني غالبيّة الناس على فترات بصداعٍ متقطّع أو مستمر في منطقة الرأس، منه ما يصيب مقدّمة الرأس “الجبهة” ومنه مايؤثّر على مؤخّرته، كذلك هناك الصداع النصفي الذي يصيب جانباً من الرأس دون الآخر . وقد يكون الصداع عارضاً عابراً يزول بسرعة مع أخذ قسط من الراحة أو النوم أو مسكنات خفيفة، ومنه ما يصاحب الشخص لأيامٍ أو أسابيع بشكل مستمر دون انقطاع أو يأتي على شكل نوبات يومية في ساعات محددة من النهار أو الليل.

ويمكن أن تلتهب جميع هذه الأجزاء لتسبّب الصّداع، علماً بأنَّ الدّماغ نفسه لا يحتوي على الأعصاب التي تؤدي إلى الإحساس بالألم (ألياف الألم). وتختلف نسبة الألم النّاتج عن الصّداع، فهناك الصّداع الباهت، والخفيف، والحادّ، والمستمر، والمتقطع، والمعتدل. حيث إنَّ شريحةً كبيرةً من النّاس تشكو في معظم الأحيان من إصابتهم بالصّداع المتكرّر، وقد اعتبر بعض الأطبّاء أنَ الصّداع هو من أكثر الأمراض المنتشرة بين النّاس، والنّاتجة بفعل إصابة الشّخص بمرض عضوي كالحمّى، أو مرض غير عضوي كالتغيّرات الوظيفيّة الحاصلة في مناطقٍ محدّدةٍ من الرّأس مثل العضلات، أو بفعل التغيّرات الفسيولوجيّة.

أسباب الصداع المستمر

  • ألم في الأسنان يُصاحب الألم الحاصل في الأسنان وفي معظم الأحيان الصداع الحاد .
  • الارتفاع الحاصل في ضغط الدّم  يُعد بدوره أحد الأسباب الهامّة المؤديّة للإصابة بالصداع المُتَكَرِّر .
  • التهابات الجيوب الأنفيّة من الأسباب التي تجعل الشخص أكثر عُرضِة للإصابة بالصداع المُتكرِّر .
  • داء السكري غالبا ما يشعُر المُصاب بمرض السكّري بالصداع ، نتيجة عدم ثبات السّكر في الدّم .
  • التهابات الأُذن الوسطى  من الحالات المرضيّة التي غالباً ما يرافقها الشعور بالصداع المُتَكرِّر.
  • الأمراض من الأمراض التي يُعد الصداع عَرَضاً مِن أعراضها الجانبيّة الحمّى و الانفلونزا .
  • أمراض العين  مثل قُصر النَّظر ، التهابات أعصاب العين ، أو بسبب تعرُّض العين لمزيد من التعب والارهاق .
  • الاضطرابات  مثل اضطرابات النوم ، والاضطرابات الحاصلة في الدورة الدمويّة .
  • الأصوات  يؤدي سماع الأصوات العالية غالباً للإصابة بالصداع .
  • العامل النفسي  تلعب الحالة النفسيّة للشخص جانباَ مؤثراَ ، حيث تؤدي الحالة النفسيّة السيئة لشعور الانسان بالصداع ، كما قد تؤدي كُثرة التفكير في معظم الأحيان لشعور الفرد بحالة من الصداع المُتكرِّر .
  • الأطعمة  تناول أنواع محدّدة من الأطعمة قد يجعل الشخص يشعر بالصداع المُتكرّر ، وذلك في حال كانت هذه الأطعمة تُثير نوعاً من الحساسيّة عند الشخص ممّا يجعلها من الأطعمة الغير مُحبّب تناولها تحديداً لمثل حالته .

أنواع الصداع المستمر

اكثر من 90% من المرضى الذين يشكون من الصداع يعانون من احد الامراض التالية

  •  الصداع التوتري لا يعرف الاطباء بالضبط ما هو المسبب للنمط الاكثر شيوعا من الام الراس، ولكن يلعب تشنج العضلات، على الارجح، دورا هاما في ظهوره. لا يكون صداع الراس في هذا النمط مصحوبا باعراض اضافية (مثل الغثيان، التقيؤ، الحساسية للصوت وغيرها)، ولكن قد تظهر حساسية في عضلات الرقبة، الراس او الكتفين. وعادة ما يكون الالم ذا طابع موحد (لكن قد تزداد حدته وتخف خلال النوبة)، كما ويكون “ضاغطا”، ثنائي الجانب (متماثلا) وغير مرتبط (لا يتفاقم) ببذل مجهود جسماني. كما يرتبط ظهور هذا الصداع، عادة، بالاجهاد (الكرب / التوتر – Stress ).
  • الشقيقة (الصداع النصفي) يتصف هذا النمط من الصداع بتفاقم الالم عند التعرض للضوء او سماع الاصوات، وكذلك عند الحركة او ممارسة الرياضة. الغثيان، التقيؤ، والعلامات السابقة للصداع (“الاورة”، مثل ظهور “الامواج” في مجال الرؤية او المهيجات الحسية الاخرى) – كلها اعراض شائعة في هذا النمط من الصداع. يستمر الصداع بضع ساعات،عادة، ولكن قد تستمر النوبات الطويلة حتى ثلاثة ايام.
  • الصداع العنقودي يعتبرهذا النمط من الصداع نادرا نسبيا (يصيب اقل من 1% من الناس)، وهو نمط الصداع الوحيد الذي يصيب الرجال اكثر من النساء. كما يحدث هذا الصداع على شكل مجموعات او عناقيد طويلة، تستمر لمدة اسابيع حتى اشهر وتتخللها فترات (متغيرة الطول) بدون اعراض. يظهر هذا الصداع بشكل فجائي مسببا الما شديدا جدا، وعادة ما يكون موحدا في شدته، ويستمر فترة تتراوح من ربع ساعة حتى ثلاث ساعات. يكون الالم في جانب واحد، دائما، ويبدا عادة من منطقة العين او الصدغ (ولكن قد يبدا من اي مكان اخر) وينتشر بسرعة في كل ذلك الجانب نفسه. من الممكن ان يسبب هذا الصداع احمرارا في العين، دموعا، شحوبا، تعرقا واحتقان الانف في الجهة المصابة. كما تبين ان هناك عوامل وراثية عائلية في ظهور هذا المرض، وثمة علاقة ضعيفة مع شرب الكحول. ولكن، لا يزال سبب الصداع من هذا النوع مجهولا.
  •  الافراط في الدواء (medication overuse)الصداع الذي ينتج عن فرط استخدام الادوية. قد يؤدي استخدام مسكنات الالام، بما فيها الادوية التي يمكن الحصول عليها بدون وصفة طبية، الى هذا النوع من الصداع.

علاج الصداع المستمر

  •  اضغط على نقاط محددة في الجسم هناك نقطتين معروفتين في الجسم يمكن الضغط عليهما لتخفيف الصداع , النقطة الأولى في الجبهة بين الحاجبين، اضغط بإبهامك على هذه المنطقة بقوة، وفي نفس الوقت قم بتدليك فروة رأسك من الأمام بإصبعيك الآخرين , و النقطة الثانية في جسم اﻹنسان، هي المنطقة الواقعة بين اﻹبهام والسبابة، اضغط بقوة بإبهام يدك الأخرى على هذه المنطقة مرات عدة.
  •  استخدم أنفك إن رائحة النعنع مع الفلفل من الممكن أن تهدأ الصداع العصبي. مع العلم أن بعض الأبحاث تؤكد أن الروائح لا تكون مفيدة إلا إذا أحب الشخص هذه الرائحة , وإذا كنتم تكرهون رائحة النعنع مع الفلفل، بإمكانكم الاستعاضة عنها برائحة التفاح الأخضر.
  •  ارتشف بعضاً من القهوة عند الشعور ببدايات الصداع، يمكن لارتشاف القليل من القهوة أن يوقف الألم ويمنعه من التفاقم.
  •  تنفس بعمق يجب تعلم الاسترخاء لمحاربة التوتر الذي يعتبر عاملاً مسبباً لآلام الرأس بدرجة كبيرة، تنفس ببطء و بعمق، ابقِ العيون مغمضة دون التفكير بأي شيء إلا في عملية تنفسك.
  •  قم بنزهة اخرج للقيام بنزهة سريعة، إن القيام ببعض الحركات البسيطة ينشط الدورة الدموية في الجسم و يمنع انقباض الأوعية الدموية المسبب لآلام الرأس.
  •  استخدام الخضار المثلجة بإمكانك أن تضع كيساً من الخضار المثلجة كالبازلاء مثلاً على عنقك وأن تجلس في غرفة معتمة وهادئة. إن الثلج هو مسكن جيد و فعال، لذا بامكانك أيضاً وضع قطع من الثلج على صدغيك لايقاف الألم.
  •  حاول الاستعانة بخيالك لمواجهة الألم أغلق عينيك و تخيل أن ألمك هو شيء ملموس، شمس حارقة مثلاً، و ابدأ بالتخيل أن هذه الشمس تبتعد شيئاً فشيئاً حتى تختفي خلف الأفق. قد تحتاج هذه الطريقة بالتخيل إلى التدريب و لكنها أثبتت فعاليتها.
اقرأ:




مشاهدة 96