أسباب الخوف الشديد‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:00
أسباب الخوف الشديد‎

أسباب الخوف الشديد

لاحظنا في الآونة الأخيرة انتشار الكثير من الأمراض التي تهدد صحة وحياة الإنسان، سواءً كانت أمراض جسدية وأوبئة أو أمراض نفسية، فكما أن الأمراض الجسدية تفتك بصحة الكثير من الناس فكذلك الأمر بالنسبة للأمراض النفسية فبعض الأمراض النفسية التي قد تصيب الإنسان تسبب الكثير من المشاكل الصحية والأمراض، مثل الضغط وأمراض القلب والسكري، ناهيك عن الأضرار البالغة التي تحدثها في نفسية وشخصية الإنسان، ومن أكثر الأمراض النفسية فتكاً بالناس هو مرض الخوف.

الكثير منّا قد يشعر بالخوف، لكن لم يخطر ببالنا أن نتسائل ما هو الخوف، ولماذا نشعر به.

أسباب الخوف الشديد

  • يكون الخوف من الموت سبّباً من أهمّ أسباب الخوف الشديد لدى جميع الناس بلا استثناء ، ضُعفائهم وأقويائهم ، فلا أحد منّا لا يُسبّب الموت لهُ ذعراً شديداً وخوفاً مُفزعاً ، ويكون هذا الخوف من الموت نفسِه ، ومن أسباب الموت ، كالأمراض المُزمنة ، فترى الشخص الذي يشتبه أنّ لديهِ مرضاً خطيراً أو مُزمناً تصيبهً حالات الخوف الشديد.
  • الوقوع في مواقف الخطر الداهم كأن تعترضهُ عصابةٌ مُسلّحة ، أو تحاول قتله ، أو الخطف والأسر ، أو أن يكون بين يدي حيوانٍ مُفترس ويُحاول القضاء عليه أو افتراسه.
  • مواجهة الجمهور الحاشد ، فبعض الناس يتسبّب لهُ مواجهة الجمهور ومسألة الخطابة اما الناس خوفاً شديداً ورعباً لا يُقاوم ، وربّما تكوّن له هذا الخوف نتيجة لمواقف سابقة كانت مُحبِطة وتدعو إلى الخوف من هذا الموقف بسبب التجارب المثيلة.
  • تتسبّب الأماكن المُرتفعة بحدوث خوف شديد لدى كثير من الناس ، فالخوف من الأماكن المرتفعة يُدعى بالرّهاب من الأماكن المُرتفعة وهو ظاهرة معروفة لدى المُتخصّصين في الطبّ النفسي ويتم معالجة المُصابين بهذهِ الحالة المرضيّة لدى أهل الإختصاص.
  • وتتسبّب الاماكن المُغلقة والضيّقة الخوف الشديد لدى كثير من الناس ، كأن ينغلق باب مصعد كهربائي وتنقطع الكهرباء مما يؤدّي إلى توقّفه بصاحبه وهذا الأمر على سبيل المثال يتسبّب بخوف شديد وذعر لكثير من الناس.
  • الظلام الدامس يتسبّب بخوف شديد لبعض الناس ، خُصوصاً إذا أمعن في خيالاته أو كان ذلك في أرضٍ مقطوعة من الناس.
  • التفكير في المُستقبل وبما هو آتٍ هو من الأمور التي تتسبّب بحدوث الخوف الشديد لدى كثير من الناس ، خصوصاً للذين يُفكّرون في الأمور المُخيفة وبريقة سلبيّة.

أنواع الخوف

الخوف من الاماكن المتّسعة أو المغلقة

ويُعتبر هذا النوع من الخوف، من أكثر الأنواع انتشاراً، خصوصاً بين النساء أكثر من الرجال، ويصاب به حوالي ثلاث وستين بالمئة من الناس، ويشعر الناس المصابون بهذا النوع من الخوف بانتكاس وفزع وخوف كبير عند الوجود في مكان عام متّسع ومليء بالناس، مثل أماكن العبادة كالمساجد والكنائس، والحافلات، والقطارات، والطائرات، ويشعر الشخص بحالة من التوتر الشديد، والقلق، وفقدان التوازن، وربما يمرّ بحالة من فقدان الوعي والإغماء، والاكتئاب، والشعور بالوساوس، وكذلك في الأماكن المغلقة.

الخوف الاجتماعيّ

ويشعر المصابون بهذا النوع من الخوف من مقابلة الناس، والظهور أمامهم، ويشعرون بخوف شديد من انتقاد الآخرين لهم، ويخشون التكلم أمام جمع غفير من الأشخاص، ويشعرون بارتباك شديد، مع رجفة في الأطراف، والتلعثم، والتعرق الزائد، وفي العادة تظهر أعراض هذا المرض في العمر ما بين خمسة عشر عاماً، وثلاثين عاماً.

الخوف من الحيوانات

وهذا النوع من الخوف يظهر في مراحل عمريّة مبكرة جداً، وتحديداً قبل البلوغ، حيث يخاف المصابون به من الحيوانات والحشرات والزواحف، مثل الكلاب، والقطط، والعصافير، والعناكب، والصراصير، والنحل، وغيرها.

الخوف من المرض والأطباء

ويشعر الأشخاص المصابون بهذا النوع بالوساوس الكثيرة حول الأمراض، وخوفهم من الإصابة بها حتى بمجرد ذكرها أمامهم، خصوصاً مرض السرطان، والأمراض النفسيّة كالجنون، ويخافون الموت، ويخافون من الأطباء فيما يعرف بمتلازمة المريول الأبيض، خصوصاً طبيب الأسنان، ويشعرون بحالة من الهلع بمجرد رؤيتهم.

مخاوف نوعيّة

مثل الخوف من الوظيفة الجديّة، والخوف من المدير، والخوف من الظلم، والخوف من الفشل، والخوف من الامتحانات، والخوف من البرق والرعد، والخوف من حوادث السيارات، والخوف من الظلام، والخوف من الجن، والخوف من النار، والخوف من البحر، والخوف من الأماكن المرتفعة.

اقرأ:




مشاهدة 81