أسباب الامساك‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:09
أسباب الامساك‎

أسباب الامساك

الإمساك، المعروف أيضًا باسم عسر التغوط،  يشير إلى حركة الامعاء النادرة وصعوبة تمرير التغوط. الإمساك سبب شائع للتغوط المؤلم. يشمل الامساك الشديد الامساك المعنّد (الفشل في تمرير البُراز أو الغازات) وانحشار البراز، والذي قد يتقدّم لانسداد معوي ويصبح مهدّدًا للحياة.
الإمساك شائع، ففي الحالات العامة تتراوح الإصابة بالإمساك ما بين 2-30 ٪ من السكان.
الإمساك هو عرض ذو أسباب كثيرة. هذه الأسباب من نوعين انسداد التغوط والعبور البطئ بالقولون , حوالي 50 ٪ من المرضى الذين شخصوا بالامساك في مستشفيات الإحالة العالية لديهم عرقلة في التغوط هذا النوع من الإمساك له أسباب ميكانيكية ووظيفية, أسباب إمساك العبور البطئ بالقولون تشمل النظام الغذائي ،الهرمونات، والآثار الجانبية للأدوية، وسمية المعادن الثقيلة.
العلاج يشمل تغيير العادات الغذائية، الملينات ،الحقن الشرجية، الارتجاع البيولوجي والجراحة. لأن الإمساك عرض وليس مرض، العلاج الفعال للإمساك قد يتطلب أولا تحديد السبب. إن عدد مرات الإفراغ تختلف بين شخص وآخر فهناك من يفرغ أمعاءه مرة واحدة في اليوم، في حين قد يفرغ البعض أمعاءهم كل يومين. وقد يكون الإمساك حالة عابرة أو مزمنة فالشخص السليم يكون برازه ذا لون بني فاتح، كما يجب أن يكون خفيفاً إلى حد أنه يطفو فوق الماء.

 أسباب الامساك

بصفة عامة يوجد سببين أساسيين للإمساك. سبب عضوي وهو نادر، وسبب وظيفي وهو الشائع.
الأسباب العضوية

  • ضيق أو انسداد في القولون وأنبوبه (بسبب أورام حميدة او خبيثة).
  • ضيق في الأمعاء.
  • ورم في القولون.
  • اعتلال في الشرج أو المستقيم يسبب ألم عند التبرز.
  • بواسير.
  • تشققات شرجية (شرخ بالخاتم).
  • خراج.
  • سقوط أو فتق الشرج (المستقيم).
  • تشنج قولوني منعكس بسبب علة عضوية.
  • الزائدة الدودية.
  • المرارة.

الأسباب الوظيفية

إمساك غذائي
هذا النوع من الإمساك هو الشائع ويعتقد بأنه يصيب 5% من الناس. ويكون سببه عادات الأكل الغير صحية، كالاعتماد على تناول أنواع معينة من الطعام مثل

  • الطعام الذي لا يحتوي على ألياف وينتج فضلات قليلة كاللحوم ومعظم أنواع الرز.
  • الطعام الذي يسبب قساوة أو صلابة البراز كالأجبان.
  • والتغيير في طبيعة الطعام، وقلة تناول السوائل يسبب الإمساك.

إمساك بسبب تأثيرات جانبية للعقاقير
بعض العقاقير تسبب الإمساك، مثل

  • بعض مضادات الحموضة.
  • بعض مخففات (مضادات) السعال التي تحتوي على الكوديين.
  • أملاح الحديد.
  • بعض أدوية ارتفاع ضغط الدم

نفساني أو عقلي المنشأ(السبب مرضي)
في هذا النوع ربما يتناوب الإمساك مع الإسهال كما في حالات القولون العصبي

ضعف قولوني عضلي
كما في المرضى طريحو الفراش (خصوصا المسنون)

إمساك بسبب العادات والطبائع
يحدث هذا النوع بسبب كبت أو تثبيط الإحساس بالرغبة في التبرز أو بسبب تغيير في العادات أو الظروف المعيشية

  • نفساني أو عقلي.
  • بعد الإقلاع عن التدخين.
  • السفر

أيضي (تمثيل الغذاء)
بسبب اللاتوازن في وظائف الجسم الطبيعية مثل

  • نقص أو زيادة إفراز الغدة الدرقية.
  • داء السكري.
  • زيادة مستوى الكالسيوم في الدم.
  • نقص مستوى البوتاسيوم في الدم

 

أسباب أخرى

  • الأشهر الأخيرة من الحمل.
  • بعد الإسهال.
  • عند ارتفاع درجات الحرارة (الحمى ، السخونة)

مضاعفات الإمساك

لا يعتبر الإمساك مرض خطير، ولكن امتداد مدة الإمساك لفترة طويلة ربما يؤدي لحدوث بعض المضاعفات ولعدة أسباب
مضاعفات بسبب ارتفاع الضغط الداخلي للجوف (البطن) ، وبالتالي من الممكن أن تسبب

  • البواسير.
  • دوالي الصفن (في الخصية) عند الذكور.
  • فتق إربي (سري).
  • صداع

مضاعفات بسبب تخريش الغشاء المخاطي للشرج أو المستقيم بواسطة البراز الصلب

  • بواسير.
  • تشققات شرجية (شرخ بالخاتم).
  • سقوط أو فتق الشرج (المستقيم)

مضاعفات بسبب سوء معالجة الإمساك
الاستخدام طويل الأمد للعقاقير المخرشة أو المحرضة ربما يؤدي إلى نقص مستوى البوتاسيوم في الدم و تلف نهايات الأعصاب في القولون.

مضاعفات بسبب العوامل النفسية مثل حدة الطبع.

تشخيص الامساك

في جميع الحالات التي يستمر فيها الامساك لاكثر من 3 اشهر يجب، اولا، نفي احتمال وجود امراض عضوية. تجرى فحوصات دم واحيانا صور اشعة بعد حقنة تباينية (حقنة باريوم – Barium enema) او تنظير داخلي (Endoscopy)، وفق الحاجة.

يجب اجراء استيضاح شامل ومعمق لعدد وحدات الحركة في الجهاز الهضمي، بما في ذلك فحص الضغط الشرجي المستقيمي (Anorectal manometry)، تصوير عملية التغوط (Protography)، فحص المدة الزمنية للعبور في الامعاء (صورة اشعة لعبور الجزيئات في القولون)، تخطيط كهربية عضلات فتحة الشرج وقاع الحوض (تسجيل لفعالية الكهربية للعضلة – Electromyography – لتقييم الضرر العصبي/ العضلي) وادخال بالون الى المستقيم لفحص مدى مرونة العضلة وتقييم مدى الحساسية / الالم).

علاج الامساك

في علاج الامساك العضوي ينبغي معالجة المشكلة الاساسية، الاولية.

في اغلب الحالات يكون علاج الامساك غير محدد ويشمل الاجراءات التالية
اجراء تغيير في نظام التغذية للالياف الغذائية اهمية عظمى في علاج الامساك. الكمية الموصى بها هي 20 – 30 غراما في اليوم. هذه الالياف ترفع منسوب الوزن، الحجم، المياه والجراثيم في البراز مما يؤدي الى تقليص وقت العبور في الامعاء. يوصى بتناول مركبات غذائية تحتوي على الحبوب والفواكه الغنية بالالياف.
المواد الملينة (Laxatives).
العمليات الجراحية تحفظ للحالات الصعبة التي لا يمكن التغلب فيها على الامساك بالمعالجة التحفظية (Conservative treatment). وخلال هذه الجراحة يجرى قطع جزئي للقولون في الحالات الصعبة من عطالة القولون، فغر القولون (اخراج جزء من القولون الى جيب تحت الجلد – Colostomy) لاتاحة المجال للتغوط بصورة منتظمة. وهذه الجراحة لا تعالج المشكلة من اساسها، لكن ايجابيتها تكمن في كونها قابلة للعكس (Reversible). في الماضي، كان متبعا اجراء عمليات مختلفة لفصل عضلات فتحة الشرج، لكن هذه العمليات لم تعد متبعة بسبب نتائجها السيئة جدا.
المعالجات السلوكية (Behavioral therapy)- المعالجة النفسية (Psychotherapy)، الارتجاع البيولوجي (Biofeedback)، والتنويم الايحائي (Hypnosis). طرق علاج الامساك هذه من شانها ان تضمن الهدوء والسيطرة بصورة افضل على عمل الامعاء.
الطب المكمل (Complementary medicine) بعض الطرق والانماط الغذائية، مثل المعالجة المثلية، (Homeopathy) او الطرق الفيزيائية، مثل تمارين باولا (تمارين للعضلات الشرجية).

اقرأ:




مشاهدة 72