ما هي مشروعية التيمم ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 01 نوفمبر 2016 - 11:59
ما هي مشروعية التيمم ؟‎

مشروعية التيمم

التيمم مشروع بالقرآن الكريم والسنة الشريفة قال تعالى {وَإِن كُنتُم مَّرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِّنكُم مِّنَ الغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًاوقال صلى الله عليه وسلم { الصعيد وضوء المسلم وإن لم يجد الماء عشر سنين } .

يشرع التيمم لمن لم يجد الماء بعد طلبه طلبا لا يشق عليه مثله أو وجده ولم يقد على استعماله لمرض أو كان يخشى باستعماله زيادة المرض أو تأخير البرء أو كان لا يقدر على الحركة ولم يجد من يناوله إياه . وأما من وجد قليلا من الماء لا يكفيه لطهره كله فإنه يتوضأ به في بعض أعضائه ثم يتيمم لما بقي لقوله تعالى {فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ} .

فروض التيمم وسننه

فروض التيمم هي

  • النية لخبر {إنما الاعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى } فينوي المتيمم استباحة المشروع من صلاة ونحوها بفعله التيمم .
  • الصعيد الطاهر لقوله تعالى {فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا} .
  • الضربة الأولى وهي وضع اليدين على التراب .
  • مسح الوجه والكفين {فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُم} .

سنن التيمم وهي

  • التسمية وهي قول ” بسم الله ” إذ هي مشروعة في كل عمل ذي بال .
  • الضربة الثاني إذ الأولى فرض وتكفي فيه والثانية سنة .
  • مسح الذراعين مع الكفين إذ لو اقتصر على مسح الكفين لأجزأه وإنما يمسح الذراعين إحتياطيا وذلك للخلاف في معنى اليدين في الآية هل هما الكفان وحدهما أو هما مع الذراعين الى المرفقين .

نواقض التيمم

ينقض التيمم شيئان

  • كل ما ينقص الوضوء إذ هو بدل عنه .
  • وجود الماء لمن عدمه قبل أن يدخل في الصلاة أو أثناءها أما إذا فرغ من الصلاة فقد صحت صلاته ولا إعادة عليه إن وجد الماء لقوله صلى الله عليه وسلم { لا تصلوا صلاة في يوم مرتين } .

ويباح بالتيمم كل ما كان ممنوعا قبله من صلاة أو طواف أو مس مصحف أو قراءة القرآن أو مكث في مسجد .

كيفية التيمم

أن يقول ” بسم الله ” ناويا استباحة ما يتمم له بفعل التيمم ثم يضرب بكفيه وجه الأرض من تراب أو رمل أو حجارة أو سبخة ونحوها ولا بأس أن ينفض الغبار من كفيه نفضا خفيفا ثم يمسح وجهه مسحة واحدة ثم يضرب إن شاء بكفيه الأرض فيمسح كفيه مع ذراعيه الى المرفقين ان شاء وإن إقتصر على الكفين أجزأه .

سبب مشروعيةالتيمم

روت عائشة رضي الله عنها قالت : { خرجنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض أسفاره حتى إدا كنا بالبيداء انقطع عقد لى , فأقام النبي صلى الله عليه وسلم على التماسه , و أقام الناس معه , وليسو على ماء فأتى الناس إلى أبي بكر رضي الله عنه فقالوا , ألى ترى إلى ما صنعت عائشة ؟ فجاء أبو بكر و النبي صلى الله عليه وسلم على فخدي قد نام , فعاتبني و قال ما شاء الله أن يقول , وجعل يطعن بيده خاصرتي فما يمنعني من التحرك إلى مكان النبي صلى الله عليه وسلم على فخدي , فنام حتى أصبح على غير ماء , فأنزل الله تعالى اَية التيمم { فتيممو } قال أسيد بن حضير : ما هي أول بركتكم يا اَل أبي بكر ؟فقالت : فبعثنا البعير الذي كنت عليه , فوجدنا العقد تحته } رواه الجماعة إلى الترمدي .
و الصعيد الذي يتيمم به  يجوز التيمم بالتراب الطاهر وكل ماكان من جنس الأرض , كالرمل و الحجر و الجص .لقوله تعالى : { فتيممو صعيدا طيبا } وقد أجمع أهل اللغة على أن الصعيد وجه الأرض ترابا كان أو غيره

اقرأ:




مشاهدة 173