ماهو الفطام ؟‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 10 نوفمبر 2016 - 11:46
ماهو الفطام ؟‎

الفطام

عملية الفطام هي ايقاف الطفل عن الرضاعة سواءا الطبيعية منها او الاصطناعية, وتعويده على تناول المواد الصلبة من الغذاء, وتختلف الثقافات فيما بينها حول مايتعلق بمدة الرضاعة وعملية الفطام, فمثلا تستمر مدة الرضاعة عند قبائل ” السو” الهندية من ثلاث الى خمس سنوات في حين لا تتعدى الستة اشهر عند بعض القبائل الهندية الاخرى, وهي عند المجتمعات العربية تمتد مابين سنة الى سنة ونصف تقريبا, وعند قبائل الشيلوك في جنوب السودان تمتد الى ثلاث سنوات, وفي التربية الاسلامية لا تتجاوز السنتين.

هذا عن مدة الرضاعة اما عن كيفية ايقاف الرضاعة, اي عملية الفطام , فان المجتمعات تختلف فيها كما اختلفت في مدة الرضاعة, فقد تلجا امهات ثقافت معينة الى وضع مادة مرة المذاق على الثدي اذا كانت الرضاعة طبيعية او على زجاجة الرضاعة اذا كانت الرضاعة الاصطناعية, وذلك لتنفير الطفل من الرضاعة, وفي المجتمعات اخرى مثل قبائل الشيلوك في جنوب السودان يلجاون الى فضل الام عن الطفل عنوة, بحيث ياخد الطفل ويبعد عن الام لمدة معينة وبطبيعة الحال فان هذه الطريقة تحدث خبرة سيئة عند الطفل وهي ما يسميها ‘( هوايتنج)  بالتثبيت السلبي, وبمعنى وجود خبرة سلبية عند الطفل قد تؤدي الى سوء تكيف او اضطراب انفالي في المستقبل.

الفطام التدريجي:

ويرى العديد من علماء النفس ان الفطام التدريجي هو افضل انواع الطرق للفطام, ويكون ذلك بان تبدا الام بالتقليل من وجبات الارضاع واعطاء بديل منها, الى ان ينتهي ذلك ضمن برنامج زمني, يصبح الطفل بعد ذلك قادرا على الاعتماد على نفسه في تناول الغذاء بالطريقة العادية بعيدا عن عملية الارضاع, وهذا يؤدي الى تثبيت ايجابي كما يقول ( هوايتنج) ويؤدي الى اتزان في شخصية الطفل.

وفيما يلي بعض الملاحظات حول عملية الفطام:

1- يفضل عدم استخدام القسوة في الفطام, كوضع مادة مرة او مساحيق منفرة.

2-يفضل التدريج في عملية الفطام

3-مدة الرضاعة المناسبة بين سنة ةسنة ونصف

4-عدم اجبار الطفل على تناول بعض الاطعمة

استجابة الطفل للفطام

اذا تم الفطام تدريجيا, فان ذلك لا يترك اثار سلبية على الطفل, اما اذا كان حدث وصورة فان ذلك يئدي الى خبرات سيئة عن الطفل, وربما لا يكون الفطام سهلا بالنسبة للطفل, وقد تزيد معه نوبات الغضب التي ينبغي على الام ان تعالجها بحكمة وعدم الرجوع في قرار الفطام, ومن الامور التي تعكس اثار سلبية شديدة على الطفل اذا تم الفطام في وقت غير مناسب, كان يكون الطفل في حالة مرضية مثلا, وهذا يشعر الطفل بان امه تخلت عنه في وقت هو بامس الحاجة اليها ,وخصوصا اذا عرفنا ان الام اثناء عملية الرضاعة وخصوصا الطبيعية منها تقدم لابنها علاوة على الحليب, الحنان والعطف وتوفر له اامن والثقة, بالعالم المحيط به.

مقتطف من كتاب:  الطفل الاسرة والمجتمع

تاليف: عصام نمر وعزيز سمارة

اقرأ:




مشاهدة 104