كيف تنظم وقتك‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:25
كيف تنظم وقتك‎

أهمية الوقت

يشكل الوقت واحداً من أهم المعطيات في حياتنا، حيث اعتبر كنزاً لا بد من المحافظة عليه كما يعرف علمياً بأنه الفترة الزمنية التي تفصل الأحداث عن بعضها على الخط الزمني ويتم قياسها من خلال وحدات قياس مختلفة مثل الدقيقة والثانية، وتستخدم أيضاً الأيام والأسابيع للتعبير عن الوقت، ومن ناحية أخرى فإن الوقت يعتبر من الأشياء التي لا يمكن تخزينها أو وقفها أو التحكم بمضيها لأنها شيء واقعي غير ملموس، ولا سبيل للنجاح ولإنجاز الأعمال دون تنظيمه واستغلال كل ثانية فيه، كما أنّ لتنظيم الوقت آثاراً إيجابية كبيرة على الفرد حيث يستطيع أن ينجز نسبةً أكبر من الأعمال بكفاءة أفضل بالإضافة لزيادة في نسبة الأعمال المنجزة، كما يعتبر اهتمامنا بالوقت واحداً من الأمور الهامة التي يجب علينا القيام بها، حيث أمرنا الرسول صلى الله عليه وسلم بالمحافظة على الوقت وضرورة استغلاله بالشكل المناسب، حيث حثنا ديننا على إبلاء العمر والوقت في كلّ ما ينفعنا ويفيدنا.

كيف تنظم وقتك

إن تنظيم الوقت خلال اليوم أقرب ما يكون لمعادلة بسيطة يستطيع كل منا وضعها وتطبيقها في حياته، ومن أفضل الوسائل المستخدمة لتنظيم الوقت:

تحديد الوقت المناسب لإنجاز المهام، حيث يجب على الفرد تحديد مقدار الوقت الذي يحتاجه والمدة الزمنية اللازمة لانجاز العمل، فقد تتفاوت المهام بمقدار الوقت اللازم لإنجازها فلا بد من عدم هدر وقت طويل في أعمال بسيطة لا تحتاج وقتاً طويلاً لإنجازها.

تحديد ساعات النوم وجعلها في أوقات محددة، حيث يجب أن يكون هناك ساعات يومية ثابته بوقت واحد للنوم لا تتجاوز ثماني ساعات ولا بد من عدم النوم لساعات طويلة خاصة في النهار مما يهدر الوقت ويضيع اليوم دون أي عمل نافع أو إنجاز، كما أن النوم في الليل يمنح الجسم الراحة اللازمة بشكل أفضل من النوم أثناء النهار.

تحديد الأوقات المناسبة للترفيه عن النفس، حيث يجب تحديد فترة من الزمن لممارسة الهوايات المفضله مثل الأنواع المختلفة من الرياضات والرسم والأنشطة المختلفة وفي نفس الوقت عدم هدر جزء كبير من اليوم عليها والالتفات للأعمال الأخرى.

تنظيم الأمور الهامة خلال اليوم، حيث يجب تنسيق الأعمال من الأهم للمهم وتحديد وقت لكلّ عمل سواء كان اجتماعيا أو دراسياً، وتجزيء اليوم لفترات لكلّ عمل.

تحديد الأعمال بجدول زمني يكون موزعا للأعمال وبالأوقات المناسبة، بحيث يكون محتوياً على الأعمال المطلوب إنجازها مع الوقت اللازم لذلك من خلال طريق سهلة وبسيطة للتطبيق، كما يجب أن يتضمن الأمور الأكثر أهمية والتي يجب إنجازها قبل غيرها مثل دراسة الامتحانات.

كيف تنظم وقتك للدراسة

الامتناع عن التسويف: وبمعنى أوضح ” لا تؤجل عمل اليوم إلى الغد وهي من أبرز الأخطاء التي يرتكبها الطالب بحق نفسه؛ حيث إن شعوره بالملل من الدراسة يدفعه إلى تأجيل ساعات من الدراسة إلى اليوم التالي بحجة أن لديه متسع كبير من الوقت، ويتكرر هذا الخطاً حتى يتسبب بالنهاية إلى تكدس الواجبات والمواد الدراسية المطلوب مذاكرتها مما يؤدي إلى عجزه عن أدائها خلال وقته الضيق المتبقي، الأمر الذي يجعل تحصيله يتدنى تدريجيا، لذا يفضل أن يقوم الطالب بأداء مهامه الدراسية في وقتها المحدد بعزيمة وتنظيم حتى لا يشعر بالضغط وتراكم المعلومات في النهاية.

تحديد الوقت الأفضل للدراسة: وغالباً ما يكون في الصباح الباكر أو ما قبل النوم مباشرةً؛ حيث يجب على الطالب اكتشاف الوقت المناسب له والّذي يستطيع فيه الدراسة بشكلٍ أفضل وأسرع، وهو بالتأكيد يختلف من طالب لآخر، وبهذه الطريقة يختصر الطالب هدراً كبيراً للوقت بلا فائدة.

الحرص على أخذ فترات من الراحة باستمرار: إذ لا بد للطالب أن يحصل على عدد ساعاتٍ كافية من النوم العميق قبل الذهاب للمدرسة أو الجامعة مع تجنب السهر الطويل حتى لا يعاني من التشتت في التركيز أثناء الدراسة، وكي لا يشعر بالنعاس المتقطع الذي يؤثر سلباً على مستوى الاستيعاب والاستذكار للمعلومات الدراسية، إضافة إلى ضرورة أخذ فترة من الراحة خلال ساعات الدراسة كمتابعة برنامج مفضل، أو الخروج في نزهةٍ قصيرة أو التسلية مع الأصدقاء، لأنّ ذلك يساعد على تجديد النشاط والحيوية دون أن يشعر الطالب بالملل.

التركيز على ترتيب الأولوليات: وذلك من خلال عدم تجاهل أو تأجيل المواد الأصعب أو الأكثر أهميّة إلى النهاية، بل على العكس لا بد من البدء بالأصعب ثم الأقل صعوبة ثم الأسهل حتى لا ينضغط الطالب بالمواد الصعبة في الفترة الأخيرة ولا يحقق النتيجة المرجوة، لذا فإن التحصيل الدراسي لا يعتمد على كثرة ساعات الدراسة وإنّما على جودتها ومدى الاستيعاب وتخزين المعلومات فيها.

كيفية تنظيم الوقت للمذاكرة

  •  عمل جدول أسبوعي للمذاكرة، فبدلا من التخطيط في عقلك فقط للمواد التي تريد دراستها فإنه بإمكانك أن تقوم بعمل جدول مفصل للمواد التي تريد دراستها والأوقات التي ستدرس فيها هذه المواد، ومن المهم أن يكون هذا الجدول في مكان تستطيع رؤيته على الدوام أو القيام بذلك باستخدام الهاتف الذكي والذي يتيح القيام بذلك مع استخاد م المنبه للتذكير بأوقات الدراسة.
  • ترتيب أوقات الدراسة للمواد بحسب الأولوية، فمن المهم أن تقوم بتخصيص وقتٍ أكثر لدراسة المواد الصعبة أو الجديدة أو التي تحتاج إلى تحسين أدائك بها، فالمواد تختلف بدرجة صعوبتها من شخص لآخر، فعليك ترتيب المواد الصعبة والانتهاء منها أولاً أو تلك التي اقترب موعد امتحانها ومن ثم الانتقال إلى المواد الأسهل، فعليك دائماً تذكر أن تبدأ بالمهام الصعبة، وأمّا السهلة منها فتستطيع الانتهاء منها بسرعة وعادةً ما تحل نفسها بنفسها.
  • عليك التأكد أنّه ما أن تجلس أو تفكر في المذاكرة فإنّ الإغراءات المختلفة وحتى التي كانت تافهة في نظرك ستبدأ بإغرائك للابتعاد ع الدراسة، فلذلك عليك أن تتحلى بقوة الإرادة والتمسك بالهدف الذي تريد تحقيقه عن طريق المذاكرة، والابتعاد قدر الإمكان عن جميع أنواع الإغراء التي من الممكن أن تتعرّض لها سواء كان ذلك التلفاز أو الهاتف أو الحاسوب أو حتى الأشخاص، فعليك الدراسة في جو هادئ بعيداً عن جميع أنواع الضجيج المختلفة.
  • من المهمّ أن تبقي على مكان مذاكرتك مرتباً ونظيفاً فهذا يساعد بشكلٍ كبيرٍ على الحصول على ما تحتاجه بسرعة وألّا تضيع وقتك في البحث عن الأقلام أو الأوراق أو الكتب أو غيرها.
اقرأ:




مشاهدة 80