كيفية علاج الكحة عند الرضع‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:41
كيفية علاج الكحة عند الرضع‎

كيفية علاج الكحة عند الرضع

تعتبر الحكة عرضاً جانبياً لمرض ما؛ فهي بمثابة خط الدفاع الأول لطرد الأجسام الغريبة والموجودة في منطقة الجهاز التنفسي، ومثال ذلك المخاط، وهي مشكلة شائعة الحصول عند الأطفال وتثير القلق عند الأمهات، ويتم علاجها من خلال تشخيص الإصابة وعلاج المسببات بشكل نهائي ليتم التخلص منها .

يعتمد علاج الكحة على تحديد السبب، فمثلاً في حالات نزلات البرد عند الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ست سنوات لا يفضل إعطاؤهم أدوية السعال؛ لأن لهذه الأدوية آثاراً جانبية، لذلك يُفضّل استخدام طرق وقائية يمكن من خلالها مكافحة نزلات البرد التي تصيبهم، والراحة في السرير، لذلك تعتبر الوقاية خير من العلاج.

هناك وصفات يمكن أن تقي الطفل من نزلات البرد، وهذه بعض منها:

  •  للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن ستة أشهر يجب الإكثار من تناول السوائل إلى جانب الرّضاعة، سواء الطبيعية أو بالحليب الاصطناعي، على عكس المعتقدات الخاطئة التي تقول إنّ الحليب يزيد من تكوّن المُخاط.
  • أدوية السعال، وتختلف حسب نوع الكحة: جافة أو رطبة، وتختلف كميّة الدواء حسب عمر الطفل ووزنه.
  • مُكمّلات الزنك.
  • فيتامين C.
  • إذا كان السبب نتيجة لالتهاب رئوي بكتيري يلجأ الطبيب لاستخدام المضاد الحيوي، ويجب ألا يُعطى الطفل مضادّاً حيويّاً دون مراجعة الطبيب؛ لأنّه قد يكون السبب فيروسياً وليس بكتيرياً.
  • هناك أعراض مصاحبة للكحة مثل الحرارة والألم، فيجب إعطاء الطفل خافض حرارةٍ، ومُسكّناً للألم المناسب لسنّه ووزنه (infant paracetamol).
  • تساعد التباخير في التقليل من الكحة.
  • إذا كان عمر الطفل أكثر من سنة فيمكن الاعتماد على المشروبات الدافئة، مثل شراب العسل والليمون، ولا ينصح بإعطاء هذه المشربات للأطفال الذين هم أقل من سنة.

أسباب و مضاعفات الكحة

من الأمراض التي قد تتسبّب في الكحة ما يأتي

  • انزلاق السوائل الأنفية من الأنف إلى الحلق، وقد تُسبّب شعوراً في الاستفراغ.
  • الربو أو الحساسية من أي مواد مُهيّجة، أو بعض أنواع الحيوانات، والطيور، والأزهار، وتلوّث الهواء، والتدخين.
  • التهاب القصبات الهوائية.
  • الارتداد المريئي؛ فرجوع الطعام عن طريق المريء إلى الحلق، قد يُسبّب تهيّجاً لمنطقة الحلق، ممّا يؤدي إلى السّعال اللإرادي
  • . بعض الأسباب النفسية التي تُسبّب السعال.
  • التليّف الكيسي cystic fibrosis.
  • الأورام الرئوية.
  • بعض الأطفال تصبح لديهم كالعادة، وخصوصاً بعد الإصابة بمرض.

تؤدّي الكحة في بعض الأحيان إلى عديد من المضاعفات منها

  •  الشعور بالإغماء
  • الصّداع.
  • الدّوخة.
  • الأرق.
  • الاستفراغ.
  • احمرار العين.
  • الإفتاق، نتيجة لارتفاع الضغط البطني النّاتج عن شد الجسم أثناء السعال.
  • التبوّل اللاإرادي الناتج عن زياد الضغط الداخل للجسم.

إن الكحة تساعد طفلك على تنقية مجراه الهوائى من المخاط والشوائب غير المرغوب فيها، واعلمى أحيانا أن الأدوية التى تمنع الكحة قد تضر الطفل لأنها قد تجعله نشيطا زيادة عن اللزوم ويشعر بالدوران. وقد أظهرت العديد من الدراسات الحديثة أن العسل أفضل من الأدوية فى علاج الكحة وجعل الطفل ينام بطريقة أفضل وهو يعانى منها. ويمكنك أن تعطى العسل للطفل إذا كان عمره عاما أو أكثر مع الوضع في الاعتبار أن الطفل سيتقبل طعم العسل الحلو. ويمكنك أيضا أن تحاولى إعطاء طفلك العسل الأسود لأنه يمتلئ بمضادات الأكسدة. اعطى نصف ملعقة عسل للطفل من عام وحتى خمسة أعوام وملعقة عسل واحدة للأطفال من 6 وحتى 11 عاما مع الابتعاد تماما عن إعطاء العسل للأطفال اقل من عام. وإلى جانب العسل يعتبر حساء الدجاج الساخن أيضا من طرق ووسائل العلاج التي قد تعالج التهاب الحلق والكحة ونزلات البرد عند طفلك.

إن السوائل الساخنة أو تلك شديدة البرودة تجعل الكحة أسهل على الطفل، بالإضافة إلى أن السوائل تهدئ من التهابات الحلق وتحافظ على الطفل من الجفاف. يمكنك أن تشجعى طفلك على شرب الماء البارد والعصير إلى جانب الشاى الخالى من الكافيين ومعه عسل. تستطيعين أن تعالجى انسداد أنف طفلك بالمخاط عن طريق بضع نقاط من محلول ملحى.

إذا ارتفعت درجة حرارة طفلك، فاعلمى أن جسمه يقاوم نزلة البرد. واعلمي أنه إذا ارتفعت درجة حرارة طفلك البالغ من العمر أقل من ثلاثة اشهر فعليك أن تتصلي بالطبيب. ويمكنك أن تجربى إعطاء طفلك حماما لمدة خمس دقائق فى ماء فاتر للمساعدة في خفض درجة الحرارة. واعلمى أن طفلك يخسر الماء وهو يعانى من الحرارة العالية ولذلك يجب عليك إعطاءه الكثير من السوائل حتى لا يصاب بالجفاف. واعلمى أنه لا يجب عليك أن تتساهلى أبدا فى إعطاء طفلك الأسبرين لأنه قد يؤدى إلى إصابته بأمراض فى الكبد والمخ.

اللجوء إلى الطبيب

في الغالب معظم حالات الكحة لا تستدعي الاهتمام لأنّها تزول وحدها، لكن عند حدوث هذه الأعراض يجب مراجعة الطبيب مباشرةً

  • إذا كان عمر الطفل أقل من ثلاثة أشهر.
  • إذا لوحظ أن هذه الكحة تؤثر على تنفّس الطفل، فلا يستطيع التنفس بشكل طبيعي مثل السابق.
  • بدء الكحة بعد بلعه أي شيء سواء جسم غريب أو حتى أكل.
  • يرفض الرضاعة.
  • تعب وإرهاق بشكل عام.
  • إذا استمرت الكحة لأكثر من أسبوعين.
  • إذا كانت حرارته أكثر من 38 سيلسيوس، ولم يستجب لخافضات الحرارة خلال ساعتين من إعطائها.
  • إذا كانت الكحة مصاحبة لبلغم أخضر أو بني.
  • ازرقاق الشفتين والأطراف، ويعني ذلك تعرّض الطفل إلى الاختناق.
  • التقيؤ المستمر.
  • إذا صاحب الكحة خروج الدم من الفم.

الأعشاب الطبيّة لعلاج الكحة

هناك بعض الطرق الشائعة لعلاج الكحة عند الأطفال، مثل

  • استخدام خليط العسل والحليب مع إضافة السكر لجعله مرغوباً لدى الأطفال.
  • استخدام مزيج الزنجبيل (علماً أن للزنجبيل فوائد عظيمة) والحليب والعسل؛ ليصبح مُحبّباً لدى الأطفال، ويتم تناوله يوميّاً صباحاً ومساءً.
  • لعلاج الكحة عند الأطفال يمكن شرب اليانسون صباحاً ومساءً؛ لأن اليانسون يساعد على التخلّص من البلغم، وهو ذو مذاق مرغوب.
  • يُفضّل دهن صدر الطفل بزيت السمسم والقيام بتغطيته حتى يتعرّق.
  • تناول عصير الجزر.
  • شرب مغلي الشوفان المُحلّى بالعسل.
  • في حالات السّعال البلغمي، أو السعال المتناوب، أو السعال المزمن، يُفضّل استعمال الفستق الحلبي واللوز.
  • في حالات السعال الجاف يُفضّل استخدام العرقسوس؛ وذلك بغلي جذور العرقسوس بكوبٍ من الماء وشربه ثلاث مرّات يوميّاً.
  • غلي الليمون وتحليته بالسكر أوالعسل، وتناوله صباحاً ومساءً.
  • غلي أزهار الربيع في كوبين من الماء مدة عشر دقائق، وشربها صباحاً ومساءً.
  • غلي نبات ورد الشمس بالماء وتناوله مرة واحدة يوميّاً.
  • غلي أوراق الجوافة وتناول خلاصته؛ فهي مفيدة في علاج الكحة.

ملاحظة يعتمد العديد من الأشخاص على استخدام أنواع مختلفة من الأعشاب لعلاج الكحة، لكن لا توجد دراسة كافية أثبتت فعالية هذه الأعشاب في علاج الكحة، بالإضافة إلى أن هذا المقال تعليمي وليس مرجعاً طبياً، لذلك يجب استشارة الطبيب الخاص بك.

اقرأ:




مشاهدة 166