كيفية صلاة الليل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 نوفمبر 2016 - 11:10
كيفية صلاة الليل‎

صلاة الليل

هو أن يقضي العبد الليل كله أو جزء منه ولو ساعة في عبادة الله تعالى بالصلاة وقراءة القرآن وذكر الله تعالى والدعاء عليه والتضرّع له ، ويعتبر قيام الليل من أعظم العبادات التي خصّصت للصالحين والأتقياء وهو دأب يمشي عليه كل من يريد أن يكون من الصالحين ، وهي مطلب تجارة بين الله وعبده التي لا تبور أبداً ولا فيها خسارة والفوز بالجنة والإبتغاء بما عند الله ، ففيها يتّجه العبد من أمور وهموم الدنيا إلى الله تعالى ليشكون لله تعالى عمّا فعلت فيهم الأيام ويشكون أحوالهم ، ويختلون بالله تعالى في الليل لكي لا يراهم أحد وهم يعبدون الله ، فقيام الليل هي من الأمور التي لا يدخل الرياء فيها ، فهي الإخلاص بحد ذاته وتطبيق لمفهومه الصحيح وهي أن تعبد الله كأنه يراك.

كيفية صلاة الليل

وقتها من بعد اول الليل الى ما قبل صلاة الصبح.

النية أصلي نافلة الليل قربة الى الله تعالي.

الركعات 11 ركعة، 8 ركعات تصليها بنية نافلة الليل، تصليها ركعتان تتلوها ركعتان، وتقرأ التشهد خلف كل ركعتين، وركعتان تصليها بنية الشفع وتقرأ التشهد بعدها وركعة الوتر.

نافلة الليل

  •  الركعة الأولي بعد النية يقرأ الحمد وسورة الاخلاص.
  •  الركعة الثانية: يقرأ الحمد و(قل يا أيها الكافرون) ثم يقنت، ويستطيع الدعاء على من ظلمه بان يجازيه الله بما يستحقه في السجدة الأخيرة من الركعتين الأوليتين وبعد السجدتين يتشهد ويسلم، ثم ينتصب واقفاً.
  • الركعة الثالثة الى الركعة الثامنة يقرأ الحمد وما يشاء بعدها في كل ركعة، وبعد كل ركعتين يتشهد ويسلم ومن ثم يقف، وفي الركعة الثامنة بعد السجدتين يتشهد ويسبح تسبيح الزهراء (سلام الله عليها) .
  • ركعتا الشفع بعد النية (أصلي ركعتي الشفع قربة الى الله تعالى).
  • الركعة الأولي يقرأ الحمد وسورة الناس.
  • الركعة الثانية يقرأ الحمد وسورة الفلق وتكون من غير قنوت، وبعد السجود يتشهد ويسلم.
  • ركعة الوتر: بعد النية (أصلي ركعة الوتر قربة الى الله تعالى) يقرأ بعد الحمد سورة الاخلاص ثلاث مرات والمعوذتين مرة واحدة، ثم يقنت، ثم يستغفر لأربعين مؤمناً بقوله (اللهم اغفر لفلان، اللهم اغفر لفلان … الخ)، ثم يستغفر الله سبعين مرة (أستغفر الله وأتوب اليه)، ثم يقول سبع مرات (هذا مقام العائذ بك من النار)، ثم يقول العفو العفو ثلاثمائة مرة، ثم يكبر ويركع ويسجد ثم يتشهد ويسلم.

وبعد اتمام ركعة الوتر تدعو بهذا الدعاء بعد الصلاة على محمد وآل محمد
(أناجيك يا موجود في كل مكان لعلك تسمع ندائي، فقد عظم جرمي وقل حيائي، مولاي يا مولاي أي الأهوال أتذكر، وأيها أنسى، ولو لم يكن بعد الموت لكفى، كيف وما بعد الموت أعظم وأدهى، مولاي يا مولاي حتى متى والى متى أقول لك العتبى مرة بعد أخرى ثم لا تجد عندي صدقاً ولا وفاء فياغوثاه ثم يا غوثاه بك يا الله من هوى قد غلبني، ومن عدو قد استكلب علي، ومن دنيا قد تزينت لي ومن نفس أمارة بالسوء الا ما رحم ربي، مولاي يا مولاي ان كنت رحمت مثلي فارحمني، وان كنت قبلت مثلي فاقبلني، يا من لم أزل أتعرّف منه الحسنى، يا من يغذيني بالنعم صباحاً ومساءً ارحمني، آتيك فرداً شاخصاً اليك بصري، مقلداً أعمالي، قد تبرأ جميع الخلق مني، نعم وأبي وأمي، ومن كان له كدّي وسعيي، فان لم ترحمني فمن ذا الذي يرحمني، ومن يؤنس في القبر وحشتي، ومن ينطق لساني اذا خلوت بعملي وسألتني عما أنت اعلم به مني، فإن قلت نعم فأين المهرب من عدلك، وان قلت لم أفعل قلت ألم اكن الشاهد عليك، فعفوك عفوك يا مولاي قبل سرابيل القطران، عفوك عفوك يا مولاي قبل جهنم والنيران، عفوك عفوك يا مولاي قبل ان تغلّ الأيدي الى الأعناق، يا أرحم الراحمين وخير الغافرين) .

( اللهم اني استغفرك مما تبت اليك منه ثم عدت فيه، وأستغفرك لما أردت به وجهك فخالطني فيه ما ليس لك، واستغفرك للنعم التي مننت بها عليّ وتقويت بها على معصيتك، أستغفر الله الذي لا اله الا هو الحي القيوم، عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، لكل ذنب اذنبته، ولكل معصية ارتكبتها، اللهم ارزقني عقلا كاملا وعزماً ثابتاً، ولباً راجحاً، وقلباً زاكياً، وعزماً ثابتاً، وقلباً زاكياً، وعلماً كثيراً، وأدباً بارعاً، وأجعل ذلك كله لي، ولا تجعله علي برحمتك يا أرحم الراحمين وصلي اللهم على محمد وآله الطيبين الطاهرين ) .

اقرأ:




مشاهدة 182